Advertise here

ميقاتي من قمة المناخ: لبنان يواجه عدواناً إسرائيلياً يطال البشر والحجر

02 كانون الأول 2023 12:38:02

شكر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من قمّة المناخ "كوب 28"، دولة الإمارات "لجهودها في تنظيم واستضافة هذا المؤتمر والعمل الجاد خلال الأشهر الماضية لضمان التقدم نحو تحقيق الأهداف التي حددناها في باريس عام 2015 ومؤتمرات المناخ التي تلت".
وقال: "لا أستطيع أن أقف هنا اليوم كممثل للبنان ولا أتناول الحاجة المُلحة لتعزيز قدراتنا الوطنية على الصمود خاصة في المناطق التي تتقاطع فيها التحديات الناجمة عن تغير المناخ مع الحروب".

وأضاف: "لبنان يواجه عدواناً إسرائيلياً يطال البشر والحجر ويتسبب بسقوط تأثيرات مناخية مكثفة حيثُ تتعرض مناطق واسعة في لبنان من الآثار الشديدة للتدهور البيئي الناجم عن الأعمال العدائية الإسرائيلية المستمرة".
وأشار الى "الإنتهاكات المستمرة بما في ذلك استخدام الأسلحة المحرمة مثل الفوسفور الأبيض أدت إلى استشهاد المدنيين وإلحاق أضرار لا يمكن إصلاحها بأكثر من 5 ملايين متر مربع من الغابات والأراضي الزراعية وآلاف أشجار الزيتون".
ولفت ميقاتي الى انه "بات لزاما علينا أن نعترف بهذه العواقب الوخيمة للحروب والاعتداءات العسكرية على البيئة حيث من الضروري جداً معالجتها ضمن القوانين الدولية والقانون الدولي الإنسان".
وذكّر بأّن "رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) تعهدت بتعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ في المناطق التي تواجه الحروب والأزمات والتهجير".
وأكد أن "إعلان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة إنشاء صندوق بقيمة 30 مليار دولار للحلول المناخية على مستوى العالم يشكل أمراً ضرورياً ليس فقط للتخفيف من الآثار المباشرة والخسائر والأضرار الحاصلة ولكن أيضاً لتعزيز استراتيجيات المرونة والتكيف مع التغيرات المناخية".
وشدد على "ضرورة توسيع نطاق آليات التمويل لمواجهة التحديات المتزايدة المتمثلة في الخسائر والأضرار وتوسيع نطاقها لتشمل إعادة بناء اقتصاد أخضر مستدام في لبنان".
وقال: "لقد عانى قطاع الطاقة لدينا مع الأزمات المتلاحقة ومن الضروري تنشيطه وضمان تعبئة التمويل الكافي لتحديثه وتعزيز التحول نحو مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة وبالتالي التخفيف من الآثار السلبية لتغير المناخ".
وأضاف ميقاتي "بينما كنا نتداول بشأن الجوانب الحاسمة للتقييم العالمي والتكيف والتخفيف والقدرة على الصمود والتمويل أناشدكم جميعاً أن نتجاوز خلافاتنا ونتعاون لمصلحة الجميع ولضمان حياة أفضل للأجيال المقبلة، دعونا نخرج من مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في الامارات العربية المتحدة (COP28) بإجراءات ملموسة والتزامات ثابتة لتمهيد الطريق نحو مستقبل مستدام للجميع".
وأردف، "الشيخ زايد علّمنا أهمية وكيفية التسامح والعيش معاً وبنى الامارات على هذه الجذور وترك بصمات لا تمحى في كل الميادين ومنها ما يجمعنا اليوم أيضاً".