Advertise here

شيخ العقل: لضرورة وقف الحرب نهائياً وقيام مؤسسات الوطن

28 تشرين الثاني 2023 16:21:48

شدد شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي أبي المنى ورئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السفيرة ساندرا دو وال على "ضرورة الاستمرار بالهدنة القائمة في غزة ووقف الحرب نهائيا وإبقاء لبنان بمنأى عن تداعياتها، في ظل الأوضاع الصعبة التي يحتاج فيها الوطن الى السلام الداخلي وتفعيل المؤسسات وإعادة النهوض".

جاء ذلك خلال استقبال شيخ العقل للسفيرة دو وال في دار الطائفة في بيروت اليوم، حيث أطلعته على نظرة الاتحاد الاوروبي حيال الأوضاع في لبنان واستمرار الوقوف الى جانبه، لا سيما في ظل الظروف التي يعاني منها وتمرّ بها المنطقة وما يجري في فلسطين.

 بدوره، أبدى ابي المنى رؤيته للواقع من منظار روحي وإنساني وإجتماعي وتقديره للشعوب الأوروبية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، ورأى "وجوب أن تكون أوروبا عادلة في تعاطيها مع شعوب منطقتنا، التي تعاني من انحياز غربي واضح بما تقوم به اسرائيل في غزة خصوصا وفلسطين عموما، وعدم ردعها عن مخططاتها التدميرية والهادفة الى تهجير فلسطيني جديد".

 وقال: "نعول دائما على الدول الصديقة لبلدنا وخاصة الاتحاد الأوروبي، لتطوير العلاقات الثنائية بيننا وتوفير الجهود المشتركة، لإعادة النهوض الاقتصادي وباقي القطاعات الانتاجية، التي توفر الأمن الاجتماعي من جهة، وقيام الدولة ومؤسساتها الرسمية والعامة لضمان الاستقرار العام من جهة ثانية".

 ودعا الى "عدم الاستمرار في المماطلة السياسية من أجل انتخاب رئيس للجمهورية يقود سفينة الوطن ويعطي الأمل ببقاء لبنان وعدم الوقوف عند هذه الشخصية او تلك، فثمة شخصيات موثوقة وقادرة".

كما دعا الى "حل مسألة قيادة الجيش وتشكيل مجلسها العسكري وعدم مضاعفة وطأة العقبات وتأجيل الخيارات، باعتبارها الضامن الأساسي للأمن والاستقرار والسلام الداخلي".

زوار

واستقبل شيخ العقل النائب السابق لحاكم مصرف لبنان غسان العياش، الذي عرض قضايا اجتماعية ومالية عامة.

وتسلم من أنور ضو كتابه الجديد "أنسنة الادارة".

 مجدلبعنا 

 وكان أبي المنى زار بلدة مجدلبعنا، برفقة الشيخ أبو زين الدين حسن غنام وعدد من المشايخ، بينهم رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي الشيخ عماد فرج، والتقى في مجلس البلدة الديني مشايخ مجدلبعنا وفي مقدمتهم مسؤول الخلوة الشيخ عزت عبد الخالق ومسؤول المجلس الشيخ أبو شادي رجا عبد الخالق والشيخان منذر وسليم عبد الخالق وعضو المجلس المذهبي الشيخ حسين عبد الخالق ومعظم مشايخ البلدة.

كما حضر جزءا من اللقاء جمع من فاعليات البلدة، بينهم: رئيس البلدية روزبا عبد الخالق والمختاران ماهر عبد الخالق وعلي عبد الخالق العميد في الحزب السوري القومي الاجتماعي ورئيس جمعية الرابطة الأخوية في البلدة جهاد عبد الخالق والأعضاء، ومسؤولو الأحزاب وفاعليات البلدة.

 شيخ العقل 

 وبعد ترحيب من رئيس البلدية روزبا عبد الخالق والسيد مروان فارس عبد الخالق ومشايخ وكلمات تأييد وتأكيد على "مناصرة مشيخة العقل وعلى وحدة البلدة"، أثنى شيخ العقل على "روح الأخوّة التي تجمع أهل البلدة وعلى التعاضد الاجتماعي الموجود فيها والنشاط المستمر كنموذج متقدّم لكل الجبل"، مشددا على "ثوابت المجتمع التوحيدي الوطني المتمثلة بالايمان والاخلاق والوطنية، وهي ما حفظناها وحفظتنا عبر مئات السنين، اذ لا تفريط بالعقيدة والايمان ولا تخلٍّ عن القيم المعروفية الاصيلة ولا تراجع عن الولاء للوطن والدفاع عن الأرض".

وبعد زيارات الى منازل كل من المشايخ نبيل وهادي وهشام ويحيى عبد الخالق والشيخ حسين عبد الخالق عضو المجلس المذهبي، التقى الجميع في سهرة دينية بمشاركة مشايخ من قرى مجاورة في خلوة مجدلبعنا، وقد استهل شيخ العقل الكلام، مستذكرا "شيخها الجليل المتوفى منذ بضعة سنوات المرحوم الشيخ ابو محمود سليمان عبد الخالق والشيخ العلم الثقة الشيخ ابو حسن عارف حلاوي الذي تصادف ذكرى وفاته في اليوم نفسه، بما يمثّله من رمز توحيدي أعلى للتقوى وصفاء النية والترفّع عن الأنا وجمع الشمل والحرص على وحدة الجبل والطائفة والشراكة الوطنية".

 الشويفات

 وكان شيخ العقل شارك أمس، في تشييع عضو المجلس المذهبي السابق المربي أبو نضال نبيل الجردي ووالد عضو المجلس الحالي الاستاذ أيوب الجردي في مدينة الشويفات، على رأس وفد من المشايخ وأعضاء من المجلس المذهبي ومن مديريتي المجلس ومشيخة العقل، وقد نعاه الاستاذ وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي وعائلات الجردي والخشن ورباح.

وشارك الى جانب ابي المنى، الوزير السابق غازي العريضي ممثلا الاستاذ وليد جنبلاط ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب تيمور جنبلاط، الى وفد من المشايخ وفاعليات سياسية واجتماعية تربوية واهلية من مدينة الشويفات والجوار.

شيخ العقل

 بعد كلمة وفاء وشكر على المواساة ألقاها المختار نسيب الجردي باسم العائلة والمدينة، قدم شيخ العقل شهادة بالراحل، قائلا: "بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: "قُلْ إِنَّ ?لْمَوْتَ ?لَّذِى تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ? مُلَ?قِيكُمْ ? ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى? عَ?لِمِ ?لْغَيْبِ وَ?لشَّهَ?دَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ". (صدق الله العظيم). هاتان هما الثابتتان، الموت الحق الذي لا مفرّ منه، أينما وكيفما ذهبنا، "كلّ نفس ذائقة الموت..." والعمل الصالح الذي يثاب عليه الإنسان عاجلا وآجلاً: "من يعمل مثقال ذرّة خيراً يَره، ومن يعمل مثقال ذرّة شرّاً يَره"، والفقيد الغالي أبو نضال نبيل الجردي عمل صالحاً أكان في ميدانه النضالي أو الاجتماعي أو في الادارة المحلية أو في المجلس المذهبي والاوقاف، فكان خيّرا في عطائه ومصلحا وكان مناضلا حقا ومربيا فاضلا في ميدان التربية، ربّى النشء الصالح والاجيال وطنيا وانسانيا وعلميا وربى عائلة كريمة الدكتور نضال والاستاذ أيوب والعائلة، ولنا شهادة في الاستاذ أيوب ايضا الذي هو مثال عن والده وهو معنا في المجلس المذهبي مثال في الأخلاق والأدب والتضحية والاندفاع".

وختم: "لروح الفقيد الغالي نسأل الرحمة والغفران، ولكم جميعا طيب البقاء والسلامة، عظم الله أجوركم، وانّا لله وانّا اليه راجعون".

 ثم أمّ شيخ العقل الصلاة وإلى جانبه المصلّي الشيخ أنيس العياش ليوارى الجثمان الثرى في مدافن العائلة في المدينة.

 كما قدم ابي المنى التعزية في دار الطائفة بالدكتور غالب الأعور.