Advertise here

جنبلاط: الحرب لن تتوقف... وحسابات رئاسية في مسألة قيادة الجيش

26 تشرين الثاني 2023 23:50:46 - آخر تحديث: 27 تشرين الثاني 2023 14:28:46

(أولي)- أعرب الرئيس وليد جنبلاط عن اعتقاده أن ما حصل منذ 7 تشرين الأول في فلسطين المحتلة "هي جولة، ولم تتوقف الحرب ولن تتوقف"، مستغرباً "كيف يصفون في بعض الصحف العربية بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مأزق، آخر همي إذا ما كان في مأزق، فالبديل سيكون أكثر تطرفاً. ولا أعلم ما إذا كانوا قد سمحوا للصحافة العالمية في الدخول إلى غزّة والتصوير، ولكن من بعض الصور، واضح أن نصف غزة مدمّر، وهل يستطيع أكثر من مليون شخص العودة إلى شمال غزّة؟ لا، هل يستطيعون البقاء في جنوب غزة؟ كيف سيبقون؟".

وفي حديث لـ"تلفزيون الثورة"، قال جنبلاط: "يُبشرنا رئيس أركان الجيش الاسرائيلي أن الحرب ستستمر على خان يونس في المنطقة الجنوبية، ما يعني أن أهالي شمال غزّة سيذهبون ضحية، إلى أين سيذهبون؟ لا زلنا في الجولة الأولى مع الأسف".

وأضاف جنبلاط: "لم يصدر عن أي مسؤول أميركي موقف لوقف إطلاق النار، فهو الذي يُجمّد القرار بالأمم المتحدة بأن يكون ثمة وقف إطلاق النار ثم الدخول بالحل السياسي إذا كان ذلك متوفراً. ولا أرى أي حل سياسي ولا أرى حتى إمكانية قيام دولتين". وتابع: "في أوروبا، ثمة بلجيكا وإسبانيا اللتين قالتا كلامًا جميلاً، لكن الباقي كألمانيا ترفض أي بحث، وفرنسا، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تكلم أخيراً بوقف إطلاق نار إنساني، لكن هذا ليس كافياً، الغرب وفرنسا منصاعون للناتو ولأميركا، ولا يقدموا أو يأخروا في الحل".

وتابع جنبلاط: "برأيي دائماً بعض القادة العرب يأتون 20-30 سنة متأخرين. لقد كان ممكناً حل الدولتين، ثم قُتل رابين ودُفن موضوع أي حل سياسي مرتبط بالدولتين. كانت أوسلو والتفاوض من أجل التفاوض والمستعمرات تزيد، اليوم ثمة 800 ألف مستوطن في الضفة الغربية عدا القدس، فمَن هي القوة العربية أو غير العربية التي ستسحب 800 ألف مستوطن من الضفة لتحقيق إمكانية قيام ما قبلنا به بدولة فلسطينية قابلة للحياة. أنا أرى جولة ثم جولات وقد تصل إلى ترانسفير تدريجي". واستطرد: "لا أرى سلاماً. أنا من مدرسة كمال جنبلاط، وقد قبلنا بحل الدولتين، قبلنا في القرار 242 عام 1967، وفي هذا القرار ثمة انسحاب من الأراضي أو أراضي، هذا أمر مشكول، وهناك موضوع اللاجئين المتروك لتفسير الأمم المتحدة، فموضوع اللاجئين بالقرار 148 المرتبط بإنشاء إسرائيل، والذي قال "يحق لهم أن يعودوا أو يُعوّض عليهم"، الأمر مفتوح، لذا لا أرى أي مجال للسلم مع الأسف، ثم ان السلم يحتاج توازن. أين هم العرب؟ أين هي الدول الكبرى كالاتحاد السوفياتي والروس اليوم؟ الروس لديهم حربهم، وبايدن يستفيد على كل الجهات، أخضَعَ أوروبا لسيطرة الناتو".

وذكّر جنبلاط أنه "بعد مجزرة صبرا وشاتيلا في لبنان، كان ثمة حركة إسمها حركة السلام، وهي سارت في تظاهرة ضد سياسة إسرائيل وغزو لبنان وضد مجزرة صبرا وشاتيلا، فيما في العالم العربي لم تخرج أي تظاهرة، هذه التظاهرة أسقطت شارون، واستُبدل شارون يومها، ثم كانت حركة المقاومة اللبنانية والمقاومات الوطنيات المتعددة، تدريجيا قاموا بعمليات ضد الوجود الإسرائيلي من بيروت إلى الجنوب، فانسحب الإسرائيلي".

وتابع جنبلاط "لست أدري اليوم إن كان هناك حركة سلام مثلما كانت موجودة، ولا أعتقد ربما هناك مَيل لتطيير نتنياهو بسبب فساده، ولكن من هو البديل؟ وبنفس الوقت هل اليمين يستطيع أن يتحمل السلام؟ لذلك يقولون أن الحرب مستمرة بعد اطلاق سراح الأسرى".

وردا على سؤال حول قراءة الصحافة الاسرائيلية والهجوم على نتنياهو وغالاند وأداء الجيش الإسرائيلي، وإن كان هذا الشيء سيغيّر السياسات الداخلية الاسرائيلية باتجاه معاكس للحرب، أجاب جنبلاط: "لست مواكباً عن كثب للداخل الاسرائيلي، إلا أحياناً بعض  المقالات، ومن الممكن أن يُبنى على إمكانية أن تخرج أصوات ضد المُتطرفين اليهود الاسرائيليين لصالح الاحتلال، لكن يجب قطفها والبناء عليها. ولكن لا أعلم كيف، لا يمكنني ان أجاوب جوابا ناقصاً".

وعمّا اذا تفاجأ بـ7 تشرين الأول، قال جنبلاط: "تفاجأت لأن 7 تشرين أصبحت بذاكرتي، لأنني عشت 6 تشرين منذ خمسين عاماً، عندما الجيش العربي (المصري والسوري) اجتاز الحدود، وكان هناك أحد كبار الشخصيات أشرف مروان، صهره لجمال عبد الناصر، الذي أعطى توقيت الهجوم المصري بفرق ساعة او ساعتين لغولدا مائير، ولكن لم يصدقوه، وكان في وقتها عبور القناة إنجاز عسكري ضخم، وكذلك الجيش السوري وصل على بحيرة طبريا، لكن في السياسة تمّ اجهاض هذا النصر"، مشيراً إلى أن "غزة اليوم هي معسكر اعتقال كبير مراقب من كل الجهات، فيما من الداخل استطاعت حماس أن تقوم بهذه العملية وهذا انجاز".

وتابع جنبلاط: "لم اتفاجأ بالرد الاسرائيلي لأنني عشت في عام 1982 مع أهل بيروت الاجرام الاسرائيلي والتدمير والقصف على بيروت"، معتبراً أن "الوسيلة الوحيدة لدى اسرائيل هي قتل الابرياء والاجرام، لكن الانسان اللبناني آنذاك والفلسطيني كانا أقوى".
 
وعن التقصير العربي واذا لا بد من مراجعة عربية وما هي ابرز الاخطاء التي ارتكبها الجانب العربي والفلسطيني خصوصاً، أجاب جنبلاط: "بتجربتي وبلقاءاتي المُتعددة مع الزعماء العرب، كان جمال عبد النصر الأقرب الى فكرة فلسطين، لكنه أخطأ عندما وضع شخص مجنون اسمه أحمد الشقيري بغزة الذي كان ينادي بطرد اليهود من النهر الى البحر، فآخر تجربة قام بها عندما أنقذ أبو عمار من حرب الأردن وحاول الوصول الى تسوية ومات بعد أن تمّت المُصالحة شكلياً، وبعد حرب الـ 1973 أتى زعيماً عربياً وهو الملك فيصل بن عبد العزيز وآنذاك قطع النفط ما أثّر في المُعادلة وتم قتله فيما بعد، وبرأيي أن الأميركيين هم من قتلوه".

وأضاف جنبلاط: "كذلك هنا سوف نقوم بتشبيه: لو أن الغرب في أوائل الثورة السورية عندما كانت الثورة سلمية وقبل أن تأتي العناصر الغريبة العجيبة المتطرفة، ثم أتت داعش التي كانت تجوب البلاد من بريطانيا وتونس وفرنسا وتركيا، حينها لو الغرب تدخل ربما كنا تفادينا ما حصل في غزة، ولكن اليوم عندما نرى ما يجري في حلب وحمص ومحيط الشام تعتقد وكأنك في غزة. لا يمكنك التمييز، ولكن بالاحصاءات درجة الاجرام أخذت مع بشار الاسد منذ عام 2012 عندما استخدم السلاح الكيماوي الى 2022 تقريباً، وبغزة اليوم وفي 44 يوماً فقط عدد القتلى والإصابات أصبحت أكبر بكثير".

ولفت جنبلاط إلى أن "حركة حماس ذات عقيدة اخوان مسلمين، لكنني أعتبرها ثورة فلسطينية قبل أن تكون إخوان، فيما العرب يرونها كإخوان مسلمين، ومعظم الأنظمة العربية كأنهم باعتكافهم أو بعدم إعلاء النبرة يرون كأن حماس إخوان مسلمين لذلك يجب أن يقضوا عليها، لكن هذه فلسطين بالأول، الغرب اخترع ما يُسمى بالإدارة، أبو عمار كان قد بدأ بالإدارة في غزّة وثم توجه إلى رام الله، بعد الانتفاضة الثانية بعدما توجه شارون إلى المسجد الأقصى، حاصروا أبو عمّار ثم سمموه وقتلوه، ثم أتى أبو مازن، ولا عتب عليه، ولكن أعتقد أنه لا يؤمن بالكفاح المسلح، ولم تحدث بتاريخ الشعوب أن يكون ثمة احتلال دون كفاح مسلح، اذ حينما تسلم الجنرال بيتان في فرنسا بعد الهزيمة من الألمان توجه ديغول إلى بريطانيا، وكان ثمة قسم كبير من الشعب الفرنسي مع الألمان، وقام الالمان حينها بنظرية، وهي القتال ضد الشيوعيين، ولكن بعد انكسار الجيوش الألمانية بعد ستالينغراد، أصبح ديغول رمزاً، وقام بإنشاء المقاومة الفرنسية وكان فيها الشيوعيون والديغوليون. نحن لم نتعلم من الغير، اكتفينا بطلب المستحيل، وطلبنا من أبو مازن القيام بحوار من أجل الحوار والمستوطنات تكبر، ووصلنا إلى مأزق، في رام الله كان ثمة نصب لأبو عمار، جرفه الإسرائيليون".

وسأل جنبلاط: "هل تقدم أحد من العرب بمساعدة مالية؟ تقدموا بمساعدات مالية لكن هل تقدموا بمساعدات عسكرية لحماس؟ توجهت حماس إلى إيران لأن العرب تركوها، والعرب فكروا أن ببعض المال يسكتون طموحاتهم بالتحرير، لكن سكان غزّة منذ 48 نصفهم مهجّر من فلسطين، توجهوا إلى غزة ولبنان وسوريا وثم الأردن، ومفهوم الكيبوتس، قالت لي إحدى سفراء الدول الكبرى إنها خدمت في الكيبوتس، فقلت لها إن الكيبوتس موقع عسكري، أنتم تحاصرون غزّة وسميته معكسر اعتقال، وهو ما لا يُمكن ذكره في فرنسا، ثمة مليونا شخص في معسكر الاعتقال، وفي 7 أوكتوبر كان الإسرائيليون يقيمون حفلة وتبين أن قسما من القتلى قصفهم الإسرائيلي، وكان ثمة كذبة ثانية عن مقتل 40 طفل بقطع الرأس، وهذه كذبة كبيرة من قبل الـ سي إن إن".

واعتبر أنه "لو كان العرب مؤمنين بموضوع الكفاح المسلح لم نكن لنصل إلى دخول الإيراني، فأتى الإيراني ونصّب نفسه زعيم الفلسطينيين واللبنانيين والغير، لكنه دخل بسبب الفراغ العربي".

وشدّد على وجوب "الأخذ بعين الاعتبار أن على العرب فرض شروطهم السياسية والعسكرية للحل، إذا كان ثمّة حل، ما حصل عمل بطولي وهذه مواجهة بطولية، لكن لن نرى انهيار الكيان الإسرائيلي في السنوات المقبلة، أرى الأمر بعيد قليلاً، وأتذكر حملات الصليبيين، اخذ الأمر 250 سنة. لا أرى الكيان ينهار، وأخاف من الجولات المقبلة، وأخاف على لبنان لأن هذه المرة ليس ثمة قوة ديغولية تحمي لبنان. في الماضي كان جاك شيراك، الملك عبدالله، حسنى مبارك، حددوا الأهداف آنذاك، ولم يتم ضرب المنشآت الحيوية والمطار، لكن اليوم بكلامهم (الإسرائيليين)، ثمة حرب همجية وتكسير لبنان بأكمله".

وعن جبهة الجنوب، قال جنبلاط إن "قواعد الاشتباك مدروسة، وكأنها مدروسة من الجهتين، وبمعلوماتي المتواضعة، إيران وحزب الله لا يريدان الحرب، وليس سهلا على حزب الله الدخول بحرب وأن يتهجر الشعب الجنوبي بكل طوائفه، لكن ربما نتنياهو وجنرالات إسرائيل يريدون افتعال الحرب وتوريط أميركا في ظل وجود أساطيل تحمي إسرائيل، وقد تتدخل في حال ورطت إسرائيل أميركا، وفتح الحرب سهل لكن وقفها صعب، ولا أحد يعرف كيف ستقف".

وردا على سؤال أجاب جنبلاط: "عندما قام (رئيس الجمهورية آنذاك) ميشال سليمان بحوار في بعبدا ووصلنا إلى بند الاستراتيجية الدفاعية، أي استيعاب حزب الله داخل الجيش، وهو ما لن يحصل بين يوم وآخر، فهذا له أصول وثمن سياسي، لأنه لن يُسلم حزب الله سلاحه ليديره الجيش، الجيش موجود ويقوم بدور، وفي العام 2006 كان ثمة شهداء للجيش، لكن لا عدة وعتاد كالتي يمكلها حزب الله".

واعتبر جنبلاط أن "تحييد لبنان مستحيل، لكن بالحرب، لا أحد يريد الحرب، الناس خائفة لذلك استخدمت تعبير: أتمنى ألا نُستدرج إلى الحرب، هذا الأمر لا أقرره، حزب الله قد يقرره لكن ثمة أيضاً إسرائيل، وهذه المرة ستكون الحرب مدمرة لأقصى درجة، في العام 2006 كان ثمة السعودية وقطر والغير، اليوم الوضع مغاير".

ورداً على سؤال قبوله بمعادلة شعب جيش مقاومة، قال جنبلاط: "نُشارك في الوزارة، ومعادلة شعب جيش مقاومة موجودة في البيان الوزاري، والمشاركة تتم على هذا الأساس". وسأل: "هل حزب الله غريب عن البلد؟ عناصره غرباء؟ شهداؤه لبنانيون، وثمة عامل نفسي، في العام 2006 تمكن حزب الله من رد الهجمة الإسرائيلية، أبناء الجنوب يعتبرون أن الحزب يحميهم، وثمة أمور أخرى تحميه كوجود القوات الدولية والجيش اللبناني، نحن في بيروت بعيدين ولا نرى كريات شمونة، والجنوبيون يعرفون إسرائيل واعتداءاتها على الجنوب، الأمر يحتاج إلى الحوار لكن ثمة ناس بغير عالم".

وتمنى جنبلاط على "البعض" أن "يقرأ كلام سارة باركسون في مجلة foreign affairs، فما كتبته جداً مهم كي لا نعيد تكرار الخطأ بالحسابات، ولا أتصور أنهم يعيدون السيناريو، وبعض الأدبيات لا تناسب الظرف، لكن أمام الهول الذي يجري في فلسطين، هذا الحديث في غير وادٍ، والهول على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة أكبر من لبنان، وحتى العالم العربي شبه المفقود غير الموجود، وأسأل، من الذي يُقرّر فتح معبر رفح، نظريا سيادة المعبر مصرية، لكن عمليا فهي إسرائيلية".

وذكّر جنبلاط أن "لبنان الكيان وجد وتوسّع في العام 1920 عندما أنشأه الفرنسيون ووسعوا جبل لبنان إلى سهل البقاع، وكان آنذاك مرفأ بيروت من المرافئ المزدهرة شرق المتوسط، وكان ثمة اعتراض من قبل طرابلس الذين قالوا لماذا ندخل كيانا صغيرا ونترك الكيان الكبير، سوريا، كانوا محقين لكن التسوية حصلت، اليوم، في حال صارت الحرب لا نعرف أين نتجه، الكيانات المحيطة لم تعد موجودة، هل بقيت سوريا؟ هل بقيت العراق؟ نظريا موجودون، لكن عملياً لا أحد يعلم إلى أين يتجهان، ثمة دولة واحدة وهي مصر، الله يساعدهم، ودول الخليج، ليبيا راحت ولم يكن من الممكن الرهان عليها، لا شيء مستبعد، لذلك فلنُشدّد على الحوار الداخلي، مسألة انتخاب رئيس المستعصية، ننتخب أي رئيس للبقاء على الحد الأدنى من الوجود، أيعقل أننا غير قادرين على التمديد لقائد الجيش الحالي لأن البعض في الداخل لا يُريد هذا التمديد؟ ثمة حسابات رئاسية".