واشنطن لا تزال تخطط لفرض عقوبات على تركيا

رويترز |

أكد مسؤولون أمريكيون، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما زالت تخطط لفرض عقوبات على تركيا وإنهاء مشاركتها في برنامج مقاتلات "إف-35" إذا تسلمت منظومة "إس-400" الروسية.

يأتي ذلك، رغم تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقائه مع ترامب مطلع الأسبوع في اليابان، أن بلاده لن تتعرض لعقوبات أمريكية عند بدء تسلمها نظام الدفاع الجوي الروسي "إس-400" خلال الأيام المقبلة، وقد بدا ترامب "متعاطفا" معه أثناء محادثاتهما، وأحجم عن التحدث عن فرض عقوبات، وفق ما أوردت "رويترز".

لكن مسؤولين بالحكومة الأمريكية أكدوا أن الإدارة تعتزم، حتى الآن على الأقل، فرض عقوبات على تركيا، وإنهاء مشاركتها ببرنامج "إف-35"، وأكد المتحدث باسم سلاح الجو في البنتاغون أن "شراء تركيا منظومة إس-400 يتعارض مع برنامج إف-35، ولن نسمح لأنقرة بحيازة النظامين".

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية قالت "إن الولايات المتحدة لطالما أكدت وبوضوح أنه إذا واصلت تركيا عملية شراء نظام إس-400 فإنها ستواجه عواقب حقيقية وسلبية للغاية بموجب قانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة باستخدام العقوبات".

وكان أردوغان، أعلن خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة العشرين في أوساكا اليابانية السبت الماضي، أن لا تأجيل في تنفيذ صفقة منظومة صواريخ "إس-400" الروسية إلى بلاده.