Advertise here

ما هو العام الأكثر حرارة منذ 125 ألف سنة؟

09 تشرين الثاني 2023 08:37:40

أعلن علماء بالاتحاد الأوروبي، أنه "من شبه المؤكد" أن العام الحالي سيكون الأكثر ارتفاعا في درجات الحرارة منذ 125 ألف عام بعدما أظهرت بيانات أن الشهر الماضي أكتوبر كان الأشد حرارة في العالم خلال تلك السنوات.

وذكر مرصد كوبرنيكوس المعني بتغير المناخ التابع للاتحاد الأوروبي أن الشهر الماضي، أكتوبر، حطم الرقم القياسي السابق في درجات الحرارة المسجلة خلال نفس الشهر منذ عام 2019 بفارق كبير.

وصفت سامانثا بيرجيس نائبة مدير المرصد، الخلل في درجات الحرارة في أكتوبر بأنه "شديد جدا"، وعلقت: "كُسر الرقم القياسي بمقدار 0.4 درجة مئوية وهو فارق كبير".

ويحدث ارتفاع درجات الحرارة بسبب استمرار انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن النشاط البشري بالإضافة إلى تكون ظاهرة النينيو هذا العام ما يرفع درجة حرارة سطح المياه في شرق المحيط الهادي.

وعلى الصعيد العالمي، كان متوسط ??درجة حرارة الهواء على سطح الأرض في أكتوبر أكثر ارتفاعا بمقدار 1.7 درجة مئوية مقارنة بالشهر ذاته في الفترة من 1850 إلى 1900 التي يعرفها كوبرنيكوس بأنها فترة ما قبل الصناعة.

وقال المرصد في بيان، إن تحطيم شهر أكتوبر الرقم القياسي يعني أنه "من شبه المؤكد" أن 2023 سيصبح العام الأكثر ارتفاعا في درجات الحرارة الذي يتم تسجيله. وكان الرقم القياسي السابق من نصيب عام 2016 الذي شهد ظاهرة نينيو أخرى.

وبدأ كوبرنيكوس في تسجيل البيانات عام 1940. وقال بيرجيس: "عندما نقارن بياناتنا بالهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، نرجح أن هذا هو العام الأكثر دفئا خلال 125 ألف عام الماضية".

تتضمن البيانات طويلة المدى الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة قراءات من مصادر مثل عينات الجليد وحلقات الأشجار والشعاب المرجانية.

والمرة الوحيدة التي تخطت فيها درجات الحرارة المعدل القياسي بمثل هذا الفارق الكبير قبل أكتوبر كانت في الشهر السابق سبتمبر.

ويزيد تغير المناخ تأجج ظواهر الطقس شديد السوء المدمرة. وشملت هذه الظواهر هذا العام الفيضانات التي أودت بحياة آلاف الأشخاص في ليبيا، وموجات الحر الشديدة في أميركا الجنوبية، وأسوأ موسم من حرائق الغابات تشهده كندا على الإطلاق.

وقال بيرس فورستر، عالم المناخ في جامعة ليدز: "يجب ألا نسمح بأن تكون الفيضانات المدمرة وحرائق الغابات والعواصف وموجات الحر التي شهدناها هذا العام هي الوضع الطبيعي الجديد".

وأضاف: "من خلال خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري خلال العقد المقبل على نحو سريع، يمكننا خفض معدل ارتفاع درجة الحرارة إلى النصف".

ورغم أن البلدان تضع أهدافا طموحة بشكل متزايد لخفض الانبعاثات تدريجيا، فإن ذلك لم يحدث حتى الآن. ووصلت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية إلى مستوى قياسي في عام 2022.