Advertise here

وسط أجواء الحرب... كيف نتعامل مع الأطفال؟ وماذا نقول لهم؟

13 تشرين الأول 2023 12:00:00 - آخر تحديث: 13 تشرين الأول 2023 12:27:16

يعيش الكثير من الأطفال في الشرق الأوسط أجواء متوترة يُخيّم عليها الخوف من تصاعد الصراع مع إسرائيل، في ظل القصف الذي استهدف قطاع غزة وطال الحدود اللبنانية في الأيام الماضية؟

ويشاهد الأطفال صوراً مرعبة لما يحدث في القطاع، ويشعرون بتهديد وشيك مع التجهيزات التي يعيشها الشعب اللبناني لحرب محتملة، قد تكون مشابهة لما حدث في يوليو (تموز) عام 2006 ضد إسرائيل. فمؤخراً، تقوم الكثير من العائلات في لبنان، خاصة في جنوب البلاد، بتجهيز حقائب تتضمن بعض الأغراض واللوازم الأساسية من ملابس ونقود وغيرها للهرب حال اندلاع أي مواجهة قريبة تتعدى الحدود.

ووسط هذه الأجواء المتوترة، يتعرض الأطفال لضغوط نفسية علينا أن نكون حريصين في التعامل معها.

في هذا الإطار، تشرح المستشارة النفسية ومدربة الحياة المعتمدة (لايف كوتش)، نيفين أبو سعيد، في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أن التعامل مع الأطفال يعتمد على شخصية كل طفل، وقالت: «كل طفل يتفاعل بطريقة معينة حسب وعيه، ولكن في المجمل، الأطفال الذي تقل أعمارهم عن 8 سنوات لا يعرفون معنى الحرب، ولا يمكنهم تقدير العواقب أو تحليل الأمور، فعلينا إبعادهم عن أحاديثنا وعن نشرات الأخبار قدر الإمكان».

وفي حال تعرّض الأطفال في المنازل أو خارجها لمشاهد العنف، على الأهل التصرف عبر «إعطائهم أدوات للرسم والتعبير عن ذاتهم وعن مخاوفهم على الورق»، وفق ما تقوله أبو سعيد. وتضيف: «إذا كانت لديهم أي أسئلة، يمكننا تبسيط الأجوبة قدر الإمكان ومن ثم إلهاؤهم بأنشطة أخرى تشتت أفكارهم، مع تأكيد عدم التحدث أمامهم عمّا يجري بشكل مُفصّل».

من جهتها، توضح الاختصاصية في علم نفس الأطفال العيادي، والمعالجة النفسية، عُلا خضر، لـ«الشرق الأوسط»، أن الأطفال قد يسمعون عن الحرب الدائرة بين إسرائيل وغزة من أصدقائهم في المدرسة أو أقاربهم، فيجب على الأهل الاستماع لهم وللقصص التي علقت في أذهانهم، مع إعطاء الأولوية لتصحيح أي معلومات متداولة أمامهم قد تكون خاطئة أو غير دقيقة.

هل يجب الحد من استخدام الأطفال لمواقع التواصل؟

توضح أبو سعيد، أن الأطفال الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي يجب أن تتم مراقبتهم باستمرار، أو منعهم من استخدام هواتفهم هذه الفترة، وتقول: «نحن في فترة مدارس، ويمكننا التحجج بالواجبات الدراسية لإبعاد الأطفال هذه المدة عن مواقع التواصل؛ وذلك لأننا لن نتمكن أبداً من السيطرة على ما يرونه هناك».

وتشرح المستشارة النفسية، أنه من المعروف أن إبعاد الأطفال عن استخدام هواتفهم لتصفح مواقع التواصل قد تكون مهمة صعبة، لكن يمكننا شرح الموقف لهم بالقول: «ما سترونه في الفترة المقبلة ضار جداً لكم؛ لذا سنبتعد عن مواقع التواصل لمدة قصيرة لحمايتكم من أي مشاهد عنف أو أخبار قد تزعكم أو تسبب توتراً لكم».

وفيما يرتبط بالمراهقين، وهنا تكون المهمة أصعب بكثير، علينا التحدث معهم بصراحة عن الأحداث الدائرة. وتقول أبو سعيد: «المراهقون واعون لما يحدث من حولهم، فعلينا الإجابة عن أسئلتهم بصراحة، وبمصطلحات غير معقدة، مثلاً يمكننا التحدث معهم عن الحرب الدائرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإعطاء معلومات إضافية عما يحدث من دون شرح الآراء والمواقف السياسية عن الموضوع؛ كي لا نشتت أفكارهم في مرحلة مبكرة من حياتهم».

وتؤكد المستشارة النفسية، أنه علينا أن نكون منفتحين على جميع أسئلة المراهقين كي نتأكد أنهم سيتحدثون معنا عندما يشعرون بضيق أو خوف من الأوضاع.

كما وتوضح أبو سعيد، أنه علينا «أن نشرح لهم عن الحرب، بالقول إن هناك أسلحة تُستخدم وأشخاصاً يخسرون حياتهم، من دون توصيف مشاهد قد يتخيلونها مثل التحدث عن الجثث في الطرقات أو الأطفال المشردين بلا مأوى... أو أي أمور قد ترسم مشاهد مرعبة في أذهانهم».

وفي حال تعرّض الأطفال لمشاهد العنف، يجب على الآباء ألا ينكروا ما يحصل، بل تبسيط الحرب عبر استخدام كلمات مثل «نزاع، مشكلات، تحديات، اختلاف آراء»، وغيرها من التعابير التي لا توصّف العنف.

من جهتها، تقول المعالجة النفسية عُلا خضر: إنه على الأهل هنا التطرق للجوانب البعيدة عن العنف نوعاً ما التي تحدث في غزة، وتشرح «يمكن للأهل التحدث عن دعم فرق الإسعاف والأطباء للمصابين وعن فتح المدارس لحماية الأطفال، وعن مساهمة الجمعيات في مساعدة المتضررين، كي يشعروا بنوع من الأمان النفسي».

ماذا عن النوم إلى جانب الأهل في هذه الظروف؟

قالت مدربة الحياة نيفين أبو سعيد لـ«الشرق الأوسط»: إنه ليس من الخطأ أن ينام الأطفال الذين يعيشون في أجواء الحرب إلى جانب الأهل، ولكنها تنصح بتجنب ذلك عبر اقتراح نوم الأهل إلى جانب الأطفال في أسرّتهم الخاصة، ومغادرة الغرفة عندما ينامون.

وأضافت: «يجب أن يعرفوا أننا متواجدون دائماً لحمايتهم عبر التواصل معهم بشكل صريح والتطرق لمخاوفهم، وأن نوضح لهم أن الخطر بعيد وأنهم يجب أن يركّزوا على النوم».

وأشارت أبو سعيد إلى أنه في حالة النوم إلى جانب الأهل، على الآباء القيام بذلك لوقت محدد جداً لتفادي العودة إلى عادة النوم بشكل غير مستقل.

وتؤكد عُلا خضر هنا على كلام أبو سعيد، وتشرح: «يمكن للأطفال النوم لليلة أو اثنتين إلى جانب الأهل، ولكن الخطوة الأهم هي أن يشعر الطفل بالأمان في المنزل كله، وأن يؤكد الأهل أنهم لن يتخلوا عنه وأنهم متواجدون إلى جانبه دائماً، فالكلمات التي تُعيد بناء الثقة بعد الخوف تُعدّ أساسية في تجنب الاضطرابات النفسية».

كيف نُشتت أفكار الأطفال السلبية وسط أجواء الحرب؟

تشرح خضر، أنه على الآباء الانتباه لصحتهم النفسية الخاصة؛ كي يتمكنوا من التعامل بشكل طبيعي مع الأطفال، وتقول: «يجب على الأهل في المرحلة الأولى ألا ينقلوا التوتر والقلق إلى الأطفال، والإبقاء على الروتين اليومي الطبيعي معهم».

وتطرح خضر فكرة إشراك الأطفال في مساعدة المتضررين من الحرب ولو بشكل بسيط (إرسال دعم مادي أو أي نوع من المساعدة المتاحة) والتحدث عن ذلك أمامهم لجعلهم يشعرون بالراحة، وهكذا يمكنهم تخطي ما يحدث مع الوقت.

وتؤكد خضر على فكرة أن التحدث عن المساعدة التي يتلقاها المتضررون تعطي راحة نفسية كبيرة للطفل، وتدفعه للعودة إلى حياته الطبيعية من دون قلق. وتنصح المعالجة النفسية الآباء على تقضية المزيد من الوقت مع الأطفال، وإشراكهم في الواجبات المنزلية، وأخذهم بنزهة قصيرة، وجمعهم مع أصدقائهم للعب وإضاعة الوقت.

وتؤكد أبو سعيد على ذلك، وتنصح بإشراك الأطفال بنشاطات عدة، مثل الرسم والاستماع إلى الموسيقى، أو ببساطة العودة إلى الحياة الطبيعية الروتينية، ولو كان الأمر صبعاً على الأهل بشكل أو بآخر وسط الظروف المشحونة.