كيف ركزت "أبل" على الذكاء الاصطناعي في إصدارات "iPhone 15"؟

14 أيلول 2023 17:31:04

تحدثت "أبل" كثيرا في مؤتمرها السنوي الذي أطلقت من خلاله هاتف "آيفون 15"، عن ميزات منتجاتها التي تستخدم الذكاء الاصطناعي، حتى لو لم تذكر كلمة "الذكاء الاصطناعي" بالاسم.
روجت شركة التكنولوجيا كثيرا للشريحة التي تشغل كلا من "آيفون 15" و"أبل ووتش 9".
تصمم شركة "أبل" أشباه الموصلات الخاصة بها لكلا المنتجين، بالنسبة لساعة "Apple Watch Series 9" و"Apple Watch Ultra 2"، كشفت الشركة عن شريحة "S9". وفي الوقت نفسه، يتم تشغيل "iPhone 15 Pro" و"Pro Max" بشريحة "A17 Pro".
أثناء حديثها عن هذه الرقائق، ركزت "أبل" على نوع الميزات التي تدعمها.
على سبيل المثال، يسمح هاتف "S9" بمعالجة الطلبات المقدمة إلى المساعد الصوتي "سيري" على الجهاز. هذه عملية ذكاء اصطناعي تحدث عادةً في السحابة وفقط عندما تكون ساعتك متصلة بالإنترنت. ولكن مع زيادة قوة الرقائق، يمكن لعمليات الذكاء الاصطناعي هذه أن تحدث على الجهاز نفسه.
يتيح هذا عادةً للعمليات أن تكون أسرع وأكثر أمانًا حيث لا يتم نقل بياناتك عبر الإنترنت. وبدلاً من أن تتحدث "أبل" عن الذكاء الاصطناعي، ركزت على فائدة "سيري" على الجهاز.
يوجد في "Apple Watch Ultra 2" ميزة تسمى "النقر المزدوج" (Double Tap) والتي تتيح لك التحكم في الميزات الموجودة على الجهاز من خلال النقر بإصبعي السبابة والإبهام معًا. وهذه التقنية تتطلب الذكاء الاصطناعي.
وقال الشريك الإداري في شركة "Deepwater Asset Management" جين مونستر، بحسب تقرير لشبكة "CNBC" الأميركية، اطلعت عليه "العربية.نت": "لا تحب شركة "أبل" ذكر الذكاء الاصطناعي في المكالمات مع المحللين أو في أحداثها، مما أدى إلى تكهنات بأن الشركة بعيدة في سباق الاستفادة من النموذج الجديد".
"الحقيقة هي أن شركة "أبل" تسعى بقوة إلى استخدام الذكاء الاصطناعي."
شريحة "A17 Pro" التابعة لـ "أبل" الموجودة في "iPhone 15 Pro" و"Pro Max" هي عبارة عن أشباه موصلات بتقنية 3 نانومتر. يشير رقم النانومتر إلى حجم كل ترانزستور فردي على الشريحة. كلما كان الترانزستور أصغر، كلما أمكن تجميع عدد أكبر منه في شريحة واحدة. عادةً، يمكن أن يؤدي تقليل حجم النانومتر إلى إنتاج شرائح أكثر قوة وكفاءة.
يعد "آيفون 15 برو" و"برو ماكس" الهاتفين الذكيين الوحيدين في السوق المزودين بشريحة 3 نانومتر.
وقالت شركة "أبل" إن هذا يمكن أن يساعد في تشغيل ميزات مثل الكتابة التنبؤية الأكثر دقة والتكنولوجيا المتعلقة بالكاميرا، وهي عملية تتطلب الذكاء الاصطناعي أيضا.
وقال مونستر: "مع ظهور المزيد من التطبيقات التي تستفيد من الذكاء الاصطناعي، سيتم تكليف الهواتف بتزويدها بالطاقة، وهي ديناميكية من شأنها أن تجعل الهواتف ذات الرقائق القديمة تبدو بطيئة". "تعد الرقائق مهمة عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي، وتتصدر شركة "أبل" الطريق في بناء الأجهزة لتمكين هذه الميزات."