العلاقة بين تيار المستقبل والتقدمي الإشتراكي بحاجة الى مراجعة هادئة

الأنباء |

 أعلن النائب مروان حمادة في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - 93,3" "أن الحزب التقدمي الاشتراكي يعلم ما يريد والرئيس سعد الحريري يعلم أيضا ما يريده لكننا لم نعد نريد الامر نفسه"، مشيرا الى "أن المآخذ ليست وليدة الساعة وهي نتيجة تراكم طويل بدأ بعد التسوية الرئاسية، نظرا لتصرف اهل السلطة حيال افرقاء التسوية من الاستفزاز المجاني المستمر الى المواقف المناوئة في قانون الانتخاب والتحالفات الانتخابية والتعاطي مع الدستور والطائف، كما ان التعيينات المقبلة ليست المشكلة التي تتعلق في جزء منها في وقف تعيينات مجلس الخدمة المدنية ونقض الالية التي وضعت من سنوات وكرست في عهد الرئيس ميشال سليمان".

وقال :"لا أحد يريد ترك الحكومة، لكن حال التعاطي مع الفريق الحاكم لم تعد تطاق"، مشيدا "بمساعي الرئيس نبيه بري الذي وصفه بحكيم الجمهورية"، وشاكرا "مبادرته الطيبة بعد موجة التصعيد التويترية".

وأكد "حاجة العلاقة بين تيار المستقبل والتقدمي الاشتراكي الى مراجعة هادئة، لان هناك شيئا في الجمهورية اللبنانية "مش راكب" لا بالامن لا بالاقتصاد لا بالعلاقات الدولية كما قال، والامر ليس فقط بين المستقبل والتقدمي وقد تكون هناك حاجة لجمع الافرقاء على الطاولة".