"وول ستريت جورنال" تكشف: هكذا تؤثر المواجهة الأميركية-الإيرانية على النفط!

ترجمة: جاد شاهين |

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالاً تطرّقت فيه إلى المواجهات الأخيرة والتطورات في منطقة الشرق الأوسط، وتؤثّر على قطاع النفط بشكل كبير وعلى نمو الإقتصاد العالمي.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ أسعار النفط ارتفعت يوم الخميس بالتزامن مع استمرار التوترات وتراجع الدولار، وذلك بعد الهجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان، بالقرب من مضيق هرمز الذي هدّدت إيران بإغلاقه، مع تأثرها بالعقوبات الأميركية التي يهدف الرئيس الأميركي دونالد ترامب من خلالها أن يوصل صادرات نفط إيران الى الصفر. وفي أيار ارتفعت الأسعار بعد الهجمات على منشآت نفطية في السعودية.

من جانبه، تحدّث جيوفاني ستونوفو، المحلل السلعي لدى بنك "يو بي إس" عن إسقط إيران لطائرة بدون طيّار، ولفت الى أنّ 30% من صادرات النفط العالمية تمر عبر هذه المنطقة في الشرق الأوسط، لكنّ الخطر يكمن بتعطّل الإنتاج، الأمر الذي لم يحدث بعد.

توازيًا، أفادت الوكالة الدولية للطاقة ومنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أنّ ضعف النمو الإقتصادي بسبب الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين، سيعيق الطلب على النفط في الأشهر المقبلة.

 ونقلت الصحيفة عن المحلل في شركة "بي في إم" النفطية تاماس فارغا قوله إنّ تراجع الدولار يؤثر على أسعار النفط،  فيما تهدّد مجموعة من العوامل الجيوسياسية بزيادة التقلبات في النفط خلال الأيام القادمة. وأضاف المحلل: "إذا توقفت الحرب التجارية، فسوف ترتفع الأسهم والنفط".