أبو فاعور بعد لقائه البخاري: ما يعلنه البعض لا يعبر عن الموقف اللبناني

الأنباء |

عرض وزير الصناعة، وائل أبو فاعور، مع السفير السعودي في لبنان، وليد البخاري، وبحضور الملحق التجاري في السفارة، العلاقات الثنائية بين لبنان والمملكة العربية السعودية على مختلف الصُعُد السياسية، والاقتصادية، والصناعية، والتبادلية. وتركّز النقاش حول تقديم اقتراحات لتفعيل المشاريع الاقتصادية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، وتحديداً في مجال تطوير، وتحديث، وتوسيع قطاع الصناعات الغذائية التي يمكن أن تشكّل سلّة غذائية متكاملة ومتنوّعة لدول الخليج العربي. تطرق البحث كذلك إلى أهمية انضمام وزارة الصناعة إلى الجانب اللبناني في اللجنة الاقتصادية المشتركة العليا بين لبنان والمملكة.

أبو فاعور

بعد الاجتماع صرّح الوزير أبو فاعور مؤكّداً على وقوف لبنان الدائم إلى جانب المملكة في ما تواجهه من تحدّيات واعتداءات، وذلك انطلاقاً من الثوابت التاريخية القائمة بين البلدين، وتعزيزاً لمبدأ وقاعدة أن أمن المملكة هو أمنٌ للعرب.

وشكر أبو فاعور المملكة على وقوفها الدائم مع لبنان، ودعمها المتواصل له، دولةً وحكومةً وشعباً.

وقال: "إن ما يعلنه البعض أحياناً ضد المملكة، ارتجالاً أو عن تصميم، لا يعبّر عن حقيقة الموقف اللبناني تجاه السعودية."

وأضاف: "لقد انطلق مسارٌ إيجابي في العلاقات بين البلدين نتيجة قرارٍ متّخذ لدى قيادة المملكة، وجهود سعادة السفير البخاري، وذلك على المستويات السياسية والاقتصادية، ويجب المحافظة عليه وتطويره. ومن هنا يأتي اللقاء اليوم مع السفير البخاري للنقاش في الخطوات الممكن اتّخاذها لتدعيم أسس العلاقات الاقتصادية، والصناعية، والتبادلية. وطرحنا مجموعة اقتراحات تؤمّن التكامل الاقتصادي والتبادلي بين لبنان والمملكة، وتعطي دفعاً أكبر لهذه الاقتراحات، إضافةً إلى الترحيب بانضمام وزارة الصناعة إلى اللجنة الاقتصادية العليا المشتركة".