بومبيو: لا نريد حرباً مع إيران والدبلوماسية مستمرة

وكالات |

صرح وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، امس الأحد، إنه على الرغم من أن إيران مسؤولة "بلا شك" عن الهجمات التي استهدفت ناقلتين الأسبوع الماضي إلا أن الولايات المتحدة لا تريد حرباً مع طهران.

وفي مقابلة مع برنامج (فوكس نيوز صنداي)، أضاف بومبيو "بذل الرئيس كل ما في وسعه لتجنب الحرب، لا نريد الحرب"، في إشارة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

لكنه أضاف أن واشنطن ستضمن حرية الملاحة عبر مضيق هرمز الحيوي، وقال: "ستتأكد الولايات المتحدة من اتخاذ كل الإجراءات الضرورية الدبلوماسية وغير الدبلوماسية لتحقيق تلك النتيجة".

وتمر ثلث إمدادات النفط البحرية في العالم عبر مضيق هرمز.

وقال بومبيو إنه "تحد دولي مهم للعالم بأسره"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة ستعمل على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة، الدبلوماسية وغيرها، لتحقيق هذا الهدف".

وتابع أنه لن يقدم أدلة أميركية على تورط إيران في انفجارات خليج عمان، مؤكدا أن "ما حدث لا لبس فيه".

وأضاف "كان ذلك هجمات من قبل إيران على الملاحة التجارية وعلى حرية الملاحة بنية واضحة لمنع المرور عبر المضيق".

وفي وقت سابق، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أن الهجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان بالخليج "يحمل بصمات" إيران، مستنداً إلى شريط فيديو نشره البنتاغون.

وقال ترامب "إيران قامت بهذا الأمر"، مضيفاً "نرى السفينة، مع لغم لم ينفجر، وهذا يحمل بصمات إيران".

اشتعال النيران

وتعرّضت ناقلتا نفط نرويجية ويابانية، الخميس، في بحر عمان لهجومين، ما أدّى لاشتعال النيران فيهما وإجلاء طاقميهما، في تطوّر جديد يزيد التوترات في المنطقة التي تعيش منذ أسابيع على وتيرة التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران.

وقالت البحرية الأميركية إن ناقلتي نفط أصيبتا بأضرار بحادث في بحر عُمان، وإنها تقدم المساعدة لناقلتي نفط تعرضتا لهجوم في خليج عمان، فيما أفادت وسائل إعلام إيرانية بغرق الناقلة "فرونت ألتير"، وهي إحدى الناقلتين اللتان تعرضتا لحادث بخليج عُمان، فيما نقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، فيما بعد، عن مسؤول بميناء إيراني، نفيه لأنباء غرق الناقلة بعد تعرضها لهجوم في خليج عمان، وتأكيده لإطفاء النيران بالكامل في ناقلة تحمل علم بنما، في حين لا تزال النيران مشتعلة في ناقلة "فرونت ألتير" لكنها لم تغرق.