Advertise here

بلينكن "يعبر عن القلق" إزاء العنف في الضفة الغربية

28 حزيران 2023 08:20:31

قالت وزارة الخارجية الأميركية يوم الثلاثاء إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن "عبر عن القلق" إزاء تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة خلال اتصال مع وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، مشيرة إلى أنه حث جميع الأطراف على العمل معا من أجل "تهدئة الوضع".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، قال في محادثات مع نظيره الأميركي بلينكن، إن إسرائيل ستتخذ إجراءات صارمة ضد عنف المستوطنين.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية أن "الوزير كوهين أدان بشدة الوقائع التي يتخذ فيها المواطنون القانون بأيديهم وقال إن الحكومة ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة".

وذكر بيان صادر عن مكتب الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، الذي يعد دوره شرفيا إلى حد كبير، أنه تحدث أيضا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الثلاثاء بمناسبة عيد الأضحى.

وأضاف أن هرتسوغ أكد "استنكاره القاطع للاعتداء الذي تعرض له فلسطينيون أبرياء في الآونة الأخيرة على يد عناصر متطرفة".
 ودعا مجلس الأمن الدولي، أمس الثلاثاء "جميع الأطراف إلى الامتناع عن الإجراءات الأحادية الجانب التي تؤدي إلى إذكاء التوترات" وحث على ضبط النفس للحد من التوتر ومنع المزيد من التصعيد.

وقال روبرت وود، نائب السفير الأميركي في الأمم المتحدة، أثناء اجتماع مجلس الأمن، إن واشنطن ستعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية للحد من التوتر واستعادة الثقة في محاولة لتهيئة الظروف لإعادتهما إلى المحادثات.

ومضى وود يقول "ندعو جميع الأطراف إلى الامتناع عن الإجراءات الأحادية الجانب التي تتضمنن النشاط الاستيطاني وعمليات الطرد وهدم منازل الفلسطينيين والإرهاب والتحريض على العنف، فجميعها لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع أكثر".

وشنت مجموعات من المستوطنين اليهود هجمات عنيفة على مدى أيام في قرى وبلدات فلسطينية بعدما أسفر هجوم مسلح شنته حركة حماس عن مقتل 4 مدنيين إسرائيليين بالقرب من مستوطنة بالضفة الغربية.
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن السلطات ألقت القبض على 12 مشتبها بهم بالضلوع في الأحداث الأخيرة.

ونقل مكتب غالانت عنه قوله لحسين الشيخ المسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية "إسرائيل ترى أن العنف الذي تعرض له مدنيون فلسطينيون في الأيام الأخيرة من جانب عناصر متطرفة هو أمر خطير".

وأضاف غالانت وفقا لما جاء في بيان مكتبه "إسرائيل ستطبق أقصى عقوبة في القانون على مثيري الشغب".