جنبلاط أبرق لبومبيو ورئيس كوريا الجنوبية معزياً

الأنباء |

صدر عن مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي ما يلي:

أبرق رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط الى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، معزياً بالمبعوث الأميركي الى لبنان بين عامي 1978 و1981 جون غونتر دين، معتبرا انه كان دبلوماسياً بارزاً سعى لخدمة بلاده لأكثر من ثلاثة عقود في أربع قارات.
واعتبر جنبلاط ان دين حاول التوصل الى عدد من مشاريع السلام ونجا بأعجوبة من محاولتي اغتيال فاشلتين أثناء وجوده في لبنان، مذكراً انه خدم في كمبوديا وتايلاند والهند والدنمارك وواجه تحديات سياسية وديبلوماسية وأمنية كبيرة.

وأكد جنبلاط انه على المستوى الشخصي ارتبط بغونتر دين بعلاقات قريبة وحميمة، مؤكداً ان دين فهم الواقع المعقد في لبنان والتداعيات السلبية للتدخل الخارجي وعلى طريقته حاول بذل كل الجهود الممكنة للحفظ على المصالح الاميركية ومساعدة لبنان في الوقت ذاته.
وختم برقيته بتقديم التعازي  لأسرته وللوزير بومبيو وللشعب الأميركي.

 

برقية لرئيس كوريا الجنوبية

كما ابرق جنبلاط الى الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، مقدما له التعازي بوفاة ارملة  الرئيس الكوري الراحل كيم داي جونج، السيدة لي هي هو بعد صراع مع مرض السرطان.

 واعتبر جنبلاط ان السيدة الراحلة رافقت الرئيس الكوري الجنوبي في أوقات صعبة وهو الفائز الكوري الوحيد في جائزة نوبل، كما كان برلمانياً عريقا وخطيباً مفوهاً.

 وأشار جنبلاط الى ان السيدة لي كانت رائدة في مجال النضال لحقوق المرأة، وكانت ناشطة سياسية ومدافعة قوية عن الديمقراطية والحرية، بالإضافة الى دورها في السعي الحثيث لتحقيق  التقارب بين كوريا الشمالية والجنوبية  في محاولة لتخفيف الاحتقان وزيادة التفاعل  بين جزئيي الدولة المنقسمة.

وختم برقيته بتقديم التعازي للشعب الكوري ولعائلة الرئيس الراحل داي جونج وزوجته.