"اللقاء التشاوري" في الاقليم يثمن موقف جنبلاط بخصوص سد بسري

الأنباء |

ثمنت لجنة متابعة سد بسري في "اللقاء التشاوري في اقليم الخروب" في بيان لها اليوم "ما صرح به رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي الاستاذ وليد جنبلاط، بما خص مشروع سد بسري، وملاحظاته حول الكثير من الأمور التي لم تلقَ أجوبةً واضحة من مسؤولي مجلس الإنماء والاعمار بما خص مشروع سد بسري والذي لم يتم لغاية اليوم نشر الدراسات المتعلقة به بموجب توصية لجنة الأشغال النيابية واللجان الأخرى بعد الإجتماع الذي جرى في مكتبة مجلس النواب".

وأضاف البيان "بعد ظهور المياه الجوفية على عمق بسيط في الخزان الجوفي الهائل، مع البدء بإنجاز اول بئرين للاقليم، ونتيجة للكثير  من  الآثار السلبية، التي بينتها الدراسات العلمية وامكانية وجود بدائل غير مكلفة مقارنة بكلفة سد بسري المزمع انشائه، ولكثير من الأسباب ذات الصلة، فإن اللقاء التشاوري، يؤكد على اهمية هذا الموقف المتقدم للاستاذ جنبلاط، الذي يضع لُبنةً اساسية حول الجدوى الاقتصادية الفعلية لهذا المشروع، في ظل كلفته المالية والبيئية والاجتماعية الباهظة، نسبة للحلول البديلة المتاحة لسقاية العاصمة وضواحيها وكلفتها التي لا تساوي 8/100 من كلفة المشروع" .

وقال:"اننا كلقاء تشاوري نعتبر ان هذا الموقف المتقدم عاملا مشجعا للمناضلين ضد سياسة السدود المجافية للعلم والمنطق والواقع الجيولوجي لجبال لبنان والذي بينته دراسات البعثة الفرنسية ودراسات الـUNDP لعام 1981".

ودعا البيان الى "مواصلة النشاط لالغاء المشروع  وتحويل الاستملاك الى محمية طبيعية اثرية بيئية واستثمارية تنهض بالمنطقة المحيطة كلها" .