اليكم ما جاء في أسرار الصحف المحلية

17 أيار 2023 07:21:08

النهار

يتردد ان نجل رئيس سابق للجمهورية دخل على خط الوساطة وتقريب وجهات النظر ما بين دمشق ومرشح رئاسي وعرض عقد لقاء تعارف وتشاور.

يسجل على وزير الثقافة مبادرته الى الردود السياسية كأنه يقدم باستمرار اوراق اعتماده الى احد طرفي الثنائي أو كليهما معا.

يلاحظ أن انقساما حصل في لجنة رياضية بارزة، ويأخذ المنحى السياسي، وسط مخاوف من اتساع رقعته ً سياسيا ً وطائفيا.

بدا مرجع سياسي في الآونة الأخيرة ، يركز في إطلالته ومواقفه على دور نجله، ما يطرح التساؤلات حول ما يصبو إليه في المرحلة المقبلة، نتيجة هذا الإصرار.

الجمهورية

سأل أحد الديبلوماسيين رئيس حزب معارض: ما هي إمكانية توافق المعارضة على مرشح رئاسي فجاءه الجواب: جرّبنا وفشلنا وبجهودكم يمكن أن نوفّق. فردّ الديبلوماسي: لا تدخلونا في ما أنتم عاجزون عن تحقيقه.

يتردد أن مجموعة منتمين الى حزب فاعل تقدّموا بإستقالة جماعية إحتجاجاً على سياسة قيادتهم في إستحقاق كبير.

تتجه الانظار الى المساعي المبذولة لعقد لقاء ثلاثي قيادي غير مسبوق وهو بات رهن مسعى يقوم به مسؤول حزبي وقد قطع شوطاً بعيداً.

اللواء

نقل عن مسؤول ملف الرئاسة في الاليزيه استياؤه من أداء رؤساء الكتل المسيحية المعارضة للتسوية، سائلاً عن البدائل لديهم.

عادت الآلية التي اتبعت من اجل التوصل الى اتفاق معراب قبل انتخاب الرئيس السابق للجمهورية، الى العمل للتفاهم على مرشح يواجه مرشح "الممانعة">

أصر مرجع كبير على تسريب موقف عن لسانه لقطع الطريق على محاولة «غير مريحة» لنقل المشكلة الى ملعب فريقه..

نداء الوطن

يتردد أنّ اسم نواف سلام عاد للتداول ضمن بورصة المرشحين لرئاسة الحكومة ليس من باب قربه من السعودية وإنما لإمكانية تسويقه لدى الولايات المتحدة.

يجزم بعض النواب بأنّ سفيراً بارزاً كان وراء إطلاقهم بياناً حمّال أوجه، يصب لمصلحة مرشح محدد.

يقال إنّ نائباً بارزاً هو أيضاً رئيس تكتل نيابي، يهدد بالاستقالة فيما لو أصر رئيس حزبه على السير بمرشح يرفضه النائب.

البناء

يؤكد دبلوماسي غربي أنه تبلّغ أمس، أن رئيس حزب القوات اللبنانية أقفل الباب أمام فرص التوصل إلى تفاهم مع الحزب الاشتراكي والتيار الوطني الحر على مرشح رئاسي مشترك، لأن التنازلات التي يقدّمها في مواصفات المرشحين تذهب سدى بعدما تأكد بأن الفريقين لن يخوضا مواجهة مع الثنائي

قال مصدر دبلوماسي عربي إن الرياض والدوحة مختلفتان حول الموقف الذي سوف يصدر عن القمة العربية حول سوريا حيث يتصرف القطريون على قاعدة شروط عربية على سورية، بينما يتحدث السعوديون عن تعاون عربي مع سورية ويربط القطريون عودة النازحين وإعادة الإعمار بالحل السياسي بعكس السعوديين.