إنخفاض الدولار مؤقت.. هل يتخطّى 200 ألفاً مطلع العام المقبل؟

03 نيسان 2023 16:23:17

لليوم الثاني على التوالي، يسجّل سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، انخفاضاً في السوق السوداء، حيث تراجع السعر من نحو 108000 ليرة يوم الخميس الى 101000 ظهر اليوم.

وقد تزامن هذا التراجع مع سحب الموظفين رواتبهم بالدولار الأميركي على سعر صرف أقل بـ40 في المائة من سعر الدولار في السوق السوداء.

لكن بحسب مصدر مالي فان هذا الانخفاض موقت لا يمكن التعويل عليه، وغير مبني على اي معطيات اقتصادية ومالية.

ويشرح المصدر عبر وكالة "أخبار اليوم" ان سبب هذا الانخفاض المرحلي ليس فقط سحب الرواتب، بل ايضا تدخل مصرف لبنان بشكل جدي، لكن الاخير لا يمكن ان يستمر في التدخل الى ما لا نهاية نظرا الى الشح الكبير في الدولار وعدم القدرة على "لمّ" كميات وافرة من السوق المحلية كما كان يحصل سابقا.

وردا على سؤال، يوضح المصدر انه خلال فترة الاعياد سيأتي بعض المغتربين وعدد من السياح الى لبنان، الامر الذي سيؤدي الى ضخ العملة الصعبة في الاسواق التي قد تصل الى ملياري دولار، لكن هذا المبلغ ضئيل جدا، قد يهدئ السوق لاسابيع محددة، لكن سعر صرف الدولار سيعاود ارتفاعه في ظل الوضع الاقتصادي اللبناني القائم - منذ سنوات عدة ولغاية اليوم -على الاستيراد، اي اخراج الدولار من البلد، كما ان التجار لا يدخلون كل اموالهم الى لبنان، وبالتالي سعر الصرف سيصل الى 200 او 250 الفا مطلع العام المقبل، لعدم البدء بالمعالجات والاصلاحات.


ويقول: لا يوجد حل سحري، فانتخاب رئيس للجمهورية مهم ويمهد لتأليف حكومة فاعلة وصولا الى استعادة الثقة بالدولة اللبنانية، انما هذا مسار طويل لا يتحقق خلال اشهر. ويضيف: ادخال الدولارات عبر شركات التحويل او حركة المغتربين والسواح لا يبني اقتصادا بل نحن بحاجة الى حركة تبدأ من اعادة هيكلة المصارف ووضع خطة اقتصادية مالية واضحة المعالم، والا فان البلد سيبقى متجها الى الانهيار.


واذ يكرر ان الرئاسة والحكومة لا يجوز ان تنفصلا عن تصور عام واضح، ختم المصدر المالي منتقداً ادارة الدولة بشكل عشوائي، "للاسف الدولة ليس لديها برنامج لايام معدودة"!...