لاجئو بيشاور

الأنباء |

صدر عن دار الفارابي رواية جديدة بعنوان: "لاجئو بيشاور" للدكتور محمد طعان وهو كاتب فرنكوفي له عشر روايات ترجمت إلى العربية وهو طبيب جرّاح مقيم في نيجيريا.

وجاء في تعريف الكتاب: أفغانستان 1989...

جلال آباد محاصرة وعلى وشك أن تسقط في يد المجاهدين الذين كان الاميركيون يطلقون عليهم "مقاتلون من اجل الحرية".

كان هدف هؤلاء الاستيلاء على السلطة بعدما نجحوا في طرد القوات السوفياتية من البلاد، وهذا ما لم يكن الاميركيون يريدونه، فعمدوا إلى قطع المساعدات العسكرية عنهم ما اجبر هؤلاء المجاهدين على التوجه نحو زراعة الخشخاش ليشتروا من ريعه السلاح.

في هذه الاجواء التقت موفدة الهيئة العليا للمهجرين في أفغانستان التي تسعى جاهدة لإقامة مخيم للاجئين الأفغان في بيشاور – باكستان، مندوب المكتب الاميركي لمكافحة المخدرات المقيم بدوره في باكستان؛ وكلاهما يشهدان كيف أن المخابرات الاميركية بالتعاون مع المخابرات السعودية والباكستانية قد عملت على صعود بن لادن ومن بعده (الملّة عمر) والطالبان.

لاول مرة نتعرّف إلى كيفية نشوء الإسلام الراديكالي "الوهابية" في رواية مشوّقة لمتابعة سير هذه العملية.

يقع الكتاب في 519 صفحة.