أبو فاعور: لن نوفّر وسيلة قانونية لحماية الصناعة الوطنية

الأنباء |

أعلن وزير الصناعة وائل أبو فاعور انه " لن يوفّر وسيلة قانونية أو اجراء وقائي إلا وسيتّخذه من أجل حماية الصناعة الوطنية"، مشيراً إلى أن القرارات الحمائية الأخيرة التي شملت قطاع المفروشات الخشبية تصبّ في هذا الإطار.

وأوضح أمام وفد من أصحاب صناعة المفروشات في حضور عضو مجلس ادارة جمعية الصناعيين داني عبود أن هذه الاجراءات سوف تعزّز قطاع صناعة المفروشات في لبنان، وأن المطلوب من الصناعيين الآن اثبات قدراتهم للحكومة والتجار والمستهلكين، على أن الصناعة المحلية عالية الجودة والمواصفات وقادرة على تأمين حاجة السوق وكذلك التصدير الى الخارج."

ودار النقاش حول رفع الانتاجية وتخفيض التكلفة وايجاد أسواق تصديرية. وطرحت أفكار من أجل اعادة احياء صناعة المفروشات في لبنان وفي طرابلس خاصة، عبر تنظيم معارض في الداخل والمشاركة في معارض خارجية.

وكشف الوزير أبو فاعور عن سعيه إلى تنظيم جولة لعدد من السفراء الخليجيين والعرب والأفارقة إلى طرابلس للاطّلاع على أهمية صناعة المفروشات في لبنان.

وأطلع الوفد على توافقه ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في اتّصال هاتفي بينهما، على سبل الاستفادة القصوى من الملحقين الاقتصاديين الذين سيلتحقون بالبعثات الخارجية قريباً، وضرورة قيامهم بدور تسويقي للصناعة اللبنانية في الخارج. 

كما أعيد التذكير بضرورة احياء لجان التخمين التي كان يعمل بها قبل الحرب، وكان دورها تخمين كلفة البضائع المستوردة للحدّ من التلاعب بالفواتير.

وبعد الاجتماع، صرّح أحد أصحاب المصانع في الشمال عبدالله حيدر،  مثمّناً القرارات الحمائية التي سعى الوزير ابو فاعور الى اقرارها في مجلس الوزراء والتي ستكون عامل انقاذ لقطاع المفروشات.

وقال:"كان الاقتصاد في طرابلس قائماً على صناعة المفروشات بنسبة ستين بالمائة، ونأمل أن تشكّل الاجراءات الحمائية التي اتّخذها وزير الصناعة دافعاً لاعادة احياء القطاع في كلّ لبنان. ومن المؤكد ان القدرات الانتاجية والتسويقية ستزيد في ظلّ هذه القرارات." وأكد على وجود امكانات ضخمة لدى العاملين في هذا القطاع ومع هذه الاجراءات سيتمّ تفعيلها.

عبود
أما عضو جمعية الصناعيين داني عبود، فأكد أن الحماية ستشكّل حافزاً للصناعيين أن يبادروا ويبرهنوا على قدرات تسويقية عالية الجودة الى دول الخليج وافريقيا، مع العمل على تخفيض كلفة الانتاج، مشيداً بالقرارات الحمائية للقطاع الصناعي الذي يؤمّن فرص عمل عديدة.  

صراف
ثم التقى الوزير أبو فاعور وفداً من نقابة أصحاب الصناعات الكيميائية والمواد التجميلية ضمّ جاك الصراف الذي صرّح بعد اللقاء: "هدف الاجتماع الشرح والتأكيد لمعالي الوزير أن عملنا ونشاطنا يجري وفق أعلى المواصفات الدولية لتسهيل التصدير الى الخارج. وهذا ما نعتمده. كما نطالب بان تتبنى وزارة الصناعة المواصفات الاوروبية وتطبيقها كمواصفات لبنانية على منتجاتنا لتجاوز أي سبب يحول دون تصديرنا الى الخارج. وان مؤسسة المقاييس والمواصفات ومعهد البحوث الصناعية هما أساس بالنسبة الينا كصناعيين. نحن نتعرّض للمنافسة من السلع التي تدخل الى لبنان ولا تتمتع بالحدّ الأدنى من المواصفات والمعايير، لا بل هي مضرّة على صحة الانسان. فالصناعات التجميلية كصناعة الدواء وعلى المستهلك اختيار النوعية والجودة. ووعدنا معالي الوزير بالقيام بكلّ ما يلزم ضمن دور ومهام معهد البحوث الصناعية ومؤسسة المقاييس والمواصفات لحماية الانتاج اللبناني من اغراق السوق بالسلع غير المستوفية الشروط." وأضاف:" ان ما بين الصناعة والتجارة في لبنان تكامل وترابط من أجل خدمة الاقتصاد اللبناني." 

تشجيع صناعة التجهيزات لذوي الاحتياجات الخاصة

وكان الوزير أبو فاعور وجّه كتاباً إلى جمعية الصناعيين اللبنانيين طلب فيه أن "تعمّم على الأعضاء المنتسبين في الجمعية "تطوير وتشجيع صناعة التجهيزات العائدة لذوي الاحتياجات الخاصة واتّخاذ كافة التدابير التي تساهم في دمجهم في المجتمع وتأمين فرص عمل لهم وفق الأصول."

واستند الوزير أبو فاعور إلى مراسلة الأمانة العامة لرئاسة مجلس الورزاء إلى وزارة الصناعة رقم 1366/م ص تاريخ 10/5/2019 المسجّلة في وزارة الصناعة برقم 1812-1711/وتاريخ 22/5/2019.

كما أشار في كتابه إلى المادة 84 من القانون رقم 220 الصادر بتاريخ 29/5/2000 (حقوق الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة) التي تنصّ على "تشجيع الصناعة الوطنية لكافة التجهيزات الخاصة بأصحاب الاحتياجات الخاصة واتّخاذ التدابير الكفيلة بحمايتها."

كما أشار الى القانون 220/2000 الذي نصّ في الفصل الثامن منه على " حقّ الشخص صاحب الاحتياجات الخاصة على العمل والتوظيف وبالتقديمات الاجتماعية لا سيما المواد 74-75-76- و 77 لجهة اعتماد التمميز الايجابي لهم.