الوطني للتنمية والتأهيل والنسائي التقدمي - الورهانية ناقشا الصعوبات التعلمية

الأنباء |

نظم المركز الوطني للتنمية والتأهيل، بالتعاون مع الإتحاد النسائي التقدمي، هيئة منطقة الشوف، فرع الورهانية، ندوة بعنوان "الأساليب التأهيلية للتصدي للصعوبات التعلمية" بهدف تسليط الضوء على المشكلات التعلميه التي تواجه الأولاد وسبل معالجتها، وذلك بحضور مسؤولة هيئة منطقة الشوف في الإتحاد رائدة البعيني، الأخصائية الإجتماعية الصحية هناء فياض، مسؤولة الاتحاد في الورهانية هيام فياض غانم وعضوات الفرع، مدير فرع الحزب التقدمي الاشتراكي في البلدة ناجي غانم وأعضاء هيئة الفرع، رؤساء بلديات ومخاتير، مسؤولات وعضوات فروع الإتحاد في الشوف، مدراء ثانويات، ممثلي مدارس، ومجالس أهل، ممثلات جمعيات نسائية، وحشد من الأهالي.

البداية مع النشيد الوطني اللبناني، تلاه نشيد المركز ، ثم تقديم وترحيب بالحاضرين من أمل هلال غانم، التي أشادت بالدور الريادي الذي يقوم به الإتحاد النسائي التقدمي في مختلف المجالات، خاصة التربوية منها، فضلا عن المواضيع ذات الصلة الوثيقة بالمرأة والأسرة، كما أثنت على تقديمات المركز الوطني للتنمية والتأهيل، الوحيد من نوعه في منطقة الشوف .

وألقت مسؤولة الإتحاد في الورهانية هيام فياض غانم كلمة أوضحت فيها أهمية هذه الندوة، لافتة إلى دور الأهل في الكشف عن الصعوبات التعلمية عند أطفالهم، وضرورة التعاون بينهم وبين المدرسة والجهات المختصة من أجل تقديم المساعدة اللازمة، وفي الوقت المناسب .

ثم قدمت الأخصائية الإجتماعية الصحية هناء فياض نبذة عن نشاطات المركز، وما يقدمه من علاجات نفسية وأكاديمية وغيرها، مشددة على وجوب دمج الأطفال الذين يعانون من الصعوبات التعلمية، في المجتمع والمدرسة كسائر الأطفال الآخرين . 

بعدها تولت أخصائية الصعوبات التعلمية، الدكتورة سامية خضر شرف الدين، والأخصائية في علاج النطق كرميلا الديب، والأخصائية في العلاج الإنشغالي بهيجة منصور تعريف الصعوبات التعلمية، شرح الواقع الأكاديمي لها وكيفية التعامل مع هذا الواقع، وذلك بإعتماد الأساليب العلاجية والتأهيلية للتصدي لهذه الصعوبات والتخلص منها. فضلا عن التركيز على الدور الهام للأخصائيين في معالجتها . 

وفي ختام الندوة، جرى نقاش حول المواضيع المطروحة. وتلاها كوكتيل .