"الأخطاء الشائعة في التربية" ندوة لـ "النسائي التقدمي" في دميت

الأنباء |

إنطلاقا من أهمية التربية في بناء شخصية الإنسان، وبهدف توعية الأهل تفاديا للأخطاء الشائعة في التربية، نظم الإتحاد النسائي التقدمي، هيئة منطقة الشوف، فرع دميت، بدعوة من كلية الصحة العامة الفرع السادس - قسم العمل الصحي الإجتماعي- عين وزين ومؤسسة فرح الاجتماعية، وبالتعاون مع العيادات التخصصية Life Care Policlinic، وبالتنسيق مع بلدية دميت، محاضرة بعنوان "الأخطاء الشائعة في التربية"، في دار بلدة البلدة_ دميت، ألقتها الأخصائية في علم نفس الأطفال، والأخصائية في الإرشاد والتوجيه العائلي، المعالجة النفسية رهام منذر مرعي، وحضرها معتمد المناصف في الحزب التقدمي الإشتراكي المهندس سامر العياص وأعضاء المعتمدية، مسؤولة هيئة منطقة الشوف في النسائي رائدة البعيني، مديرة الإتحاد في دميت فاتن كرامة بو خير وعضوات الفرع، رؤساء بلديات، مديرات وعضوات فروع الإتحاد في الشوف، مدراء فروع حزبية، مدراء مدارس وهيئات تعليمية، وحشد كبير من أهالي بلدة دميت والبلدات المجاورة.

قدّمت الإحتفال الذي إستُهل بالنشيد الوطني اللبناني، الطالبة في كلية الصحة _قسم العمل الإجتماعي داليا زيدان التي أضاءت على أهمية التربية في البيت والمدرسة على حد سواء.

بعدها تحدث رئيس قسم العمل الإجتماعي في كلية الصحة_ عين وزين، والمحاضر في الجامعة اللبنانية، الدكتور أيمن بو حمدان معرفا بإختصاص العمل الصحي الإجتماعي، مشددا على ضرورة تفعيل هذا الإختصاص، وذلك عن طريق تواجد إختصاصيين في هذا المجال، في جميع المدارس، لما لتربية الأطفال من تأثير على تحصيلهم العلمي وعلى علاقتهم بالمجتمع . كما شكر الإتحاد النسائي التقدمي على السعي لانجاح هذا اللقاء. 

من جهتها رحبت مديرة فرع الإتحاد في دميت فاتن كرامة بو خير بالحاضرين، لافتة إلى الدور الهام للمرأة في تربية الأطفال، مشيرة إلى الإهتمام الكبير الذي يوليه الإتحاد النسائي التقدمي لإقامة ندوات ومحاضرات توعوية، وفي مختلف المجالات . 
وختمت شاكرة كلية الصحة - الفرع السادس، ومؤسسة فرح الإجتماعية على التعاون، وخصت بالشكر بلدية دميت ورئيسها بسام طربيه على إحتضان كل الأنشطة التي تصب في مصلحة  البلدة والمصلحة العامة. 

ثم تولت المعالجة النفسية رهام منذر مرعي الحديث عن الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال، على إختلاف المراحل العمرية، شارحة كيفية وجوب تعامل الأهل مع أولادهم، في العديد من الحالات والظروف.

وقد تفاعل الحاضرون بشكل كبير مع المواضيع المطروحة من خلال أسئلة ومداخلات اغنت اللقاء بالأمثلة الواقعية.