توصيات المجلس العالمي للجامعة اللبنانية الثقافية: متابعة الحوار والتواصل لجمع شمل الاغتراب

الوكالة الوطنية |

عقد المجلس العالمي للجامعة اللبنانية الثقافية في العالم اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس العالمي القنصل رمزي حيدر، في مركز عدنان القصار الاقتصادي مبنى اتحاد الغرف العربية - بئر حسن.
حضر المدير العام السابق للمغتربين هيثم جمعة، الرئيس العالمي السابق رئيس مجلس الامناء أحمد ناصر، والرؤساء العالميون السابقون: بيتر الاشقر، مسعد حجل وعلي الصباح.
كذلك حضر النائب الأول للرئيس العالمي القنصل ايليا خزامي، ونواب الرئيس القنصل العام حكمت ناصر، جهاد الهاشم والأمين العام المركزي جان عازار والأمين العام المركزي المساعد أحمد عاصي، رئيس المجلس القاري الافريقي عباس فواز، الرئيس الفخري لهذا المجلس نجيب زهر ونواب الرئيس: عاطف ياسين، محمد الجوزو، أمين الصندوق القاري القنصل معروف الساحلي، والامين العام للمجلس ابراهيم فقيه، إضافة إلى أعضاء المجلس.

وشارك في الاجتماع رؤساء مجالس وطنية وفروع حاليون وسابقون وحشد من المغتربين، يمثّلون الدول التالية: سويسرا، بلجيكا، فرنسا، ليتوانيا، قبرص ورومانيا، الغابون، البنين، ساحل العاج، غينيا الاستوائية، زامبيا، أنغولا، أفريقيا الوسطى، ليبيريا، كونغو برازافيل، التوغو، غانا، أوغندا وتنزانيا، الإكوادور، فنزويلا، الأرجنتين، ونيوزيلندا.

بعد النشيد الوطني، رحب عاصي بالحاضرين، ثم ألقى حيدر كلمة تناول فيها ما قامت به الهيئة الإدارية منذ تسلمها مهامها قبل عام، مجددا التزامه ثوابت الجامعة في مختلف المجالات وتأكيد مبدأ الانفتاح والتواصل مع الجميع.

وشارك الحضور في مداخلات وحوارات وطرح أفكار تناولت شؤون الاغتراب اللبناني وأوضاع الجامعة حاضرا ومستقبلا.

وخرج المجتمعون بالتوصيات التالية:
"1- العمل على شمولية انتشار الجامعة على مستوى العالم عبر إنشاء فروع ومجالس جديدة وتفعيل الحالي منها.
2- متابعة الحوار والتواصل من أجل جمع شمل الاغتراب اللبناني تحت راية الجامعة.
3- وضع برامج تهدف إلى إعطاء الشباب المغترب الدور الذي يستحق على مستوى الجامعة والعمل على ربطهم بالوطن الأم لبنان.
4- استمرار السعي لتعزيز دور المرأة في المجتمع الاغترابي اللبناني، ودعمها في مطالبتها بحقوقها، وإعطائها الحق في منح جنسيتها اللبنانية لأولادها أسوة بالرجل.
5- التنويه برجالات الاغتراب اللذين بنوا الصروح (التربوية، الصحية، الاجتماعية والثقافية) والثناء على ما قاموا به وفاء لشعوب الدول التي استضافتهم.
6- التشجيع على تعليم اللغة العربية لأولاد المغتربين بواسطة وسائل التواصل الالكترونية (On line).
7- تأسيس رابطة لضم الأدمغة اللبنانية البارزة في عالم الاغتراب والعمل على برامج خاصة بهم لتكريمهم.
8- المطالبة بتحقيق العدالة في ما خص المعتقلين اللبنانيين في الخارج.
9- تشجيع العمل على بناء "بيت المغترب" في مختلف المحافظات اللبنانية بتمويل من المغتربين وفق رغبتهم.
10- معاودة التأكيد على وجوب إنشاء وزارة للمغتربين في لبنان".