ما حقيقة أزمة بواخر الفيول في الذوق والجية؟

الأنباء |

إنه القلق اللبناني الدائم، الذي فشلت الحكومات المتعاقبة عن إيجاد حل مستدام له، فالكهرباء في لبنان هي جزء من اليوميات المحزنة التي تؤشر الى فشل الدولة في تأمين أبسط حقوق مواطنيها بالتيار الكهربائي.
وأما مشاكل هذا القطاع فلا تنتهي بدءاً من العجز الذي يكبده لخزينة الدولة، مروراً بالتقنين الذي تعانيه معظم المناطق اللبنانية، وصولاً إلى الحاجات المتزايدة التي يتم تأمينها باستجرار الطاقة من الخارج او عبر البواخر.
وفي هذا السياق، يبدو أن أزمة بواخر الفيول عادت مجدداً، حيث تداولت وسائل الإعلام في الأيام الأخيرة اخباراً عن 4 بواخر فيول أويل لم تتمكن بعد من تفريغ حمولتها في معملي الذوق والجية، بسبب عدم توقيع الاعتمادات اللازمة لها.
وفي المعلومات، إن هذه الاعتمادات يجب ان تصرف ما بين الأعياد كي لا نصل إلى أزمة انقطاع التيار الكهربائي، الأمر الذي تؤكده المصادر بأن الاعتمادات قد وُقعت في وزارتي الطاقة والمالية وتم تحويلها إلى مصرف لبنان، وبالتالي فإن لا أزمة كهرباء والاعتمادات يجب أن تفتح خلال أيام.
"الأنباء"