ماكرون عن احتمال انقطاع الكهرباء في فرنسا: لا داعي للذعر

03 كانون الأول 2022 18:27:48

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه ما من سبب يدعو للقلق من انقطاعات محتملة للتيار الكهربائي هذا الشتاء، لكنه دعا المواطنين إلى تقليل استهلاك الطاقة ودعا شركة كهرباء فرنسا الحكومية إلى إعادة تشغيل المفاعلات النووية لمنع الانقطاعات في حالة الطقس البارد.

ونفى في مقابلة مع محطة "تي.إف 1" التلفزيونية الفرنسية تم تسجيلها أثناء زيارته الرسمية للولايات المتحدة الأسبوع الماضي، أن يكون سوء إدارة شركة كهرباء فرنسا لبرنامج إعادة تشغيل المفاعلات النووية هو السبب وراء خطر انقطاع الكهرباء بنظام التناوب.

وأضاف ماكرون: "بادئ ذي بدء، دعونا نكون واضحين: لا داعي للذعر! من المنطقي أن تستعد الحكومة للظروف الأصعب التي قد تعني قطع الكهرباء لبضع ساعات يوميا إذا لم يكن لدينا ما يكفي من الطاقة".

وقد واجهت شركة كهرباء فرنسا عددا غير مسبوق من انقطاعات الكهرباء في مفاعلاتها النووية مما أدى إلى خفض إنتاج المحطات النووية إلى أدنى مستوى في 30 عاما.

ويأتي هذا في الوقت الذي تسعى فيه أوروبا لإيجاد بديل لإمدادات الغاز الروسية التي قطعتها موسكو ردا على عقوبات الاتحاد الأوروبي المرتبطة بغزوها لأوكرانيا في 24 شباط (فبراير).

بدوره، أوضح رئيس هيئة تنظيم قطاع الطاقة (آر.تي.إي) يوم الخميس أن فرنسا قد تواجه انقطاعات للتيار الكهربائي "لبعض الأيام" هذا الشتاء، وأن الحكومة بدأت إخطار السلطات المحلية بسبل إدارة الموقف في حالة حدوث ذلك.

وقال ماكرون: "هذه سيناريوهات تصورية، لكن إذا التزمنا جميعا بخطة الاعتدال التي قدمها رئيس الوزراء قبل بضعة أشهر، وخفضنا بشكل ملحوظ استهلاكنا عشرة في المئة عن المستويات العادية... وإذا واصلت شركة كهرباء فرنسا جهودها... فإننا سنتمكن عندئد من تجاوز هذه الفترة، حتى لو كان شهرا كانون الأول (ديسمبر) وكانون الثاني (يناير) باردان".

وبثت وسائل الإعلام الفرنسية تقارير حول كيفية الاستعداد لنوبات انقطاع الكهرباء، واقترحت شراء الشموع وفصل الثلاجات والمجمدات وشحن الهواتف المحمولة.

ويقول المحللون إن الطقس البارد قد يؤدي إلى انقطاع الكهرباء في وقت قريب ربما يكون يوم الاثنين، إذ أدى التأخر في إعادة تشغيل المفاعلات النووية إلى تخلف الإمدادات عن تلبية الطلب.

ولم تطلق أداة (إيكو وات) لتوقعات توافر الطاقة عبر الإنترنت الذي تقدمه آر.تي.إي أي تحذيرات اليوم من اضطراب محتمل في شبكات الكهرباء الفرنسية لأربعة أيام حتى الثلاثاء المقبل.