تسليم وتسلم لقوات اليونيفيل في القطاع الشرقي

25 تشرين الثاني 2022 22:53:49

أقيم اليوم حفل تسليم وتسلم بين الكتيبتين BRILIB XXXVII و BRILIB XXXVIII في المقر الرئيسي لقوات لليونيفيل في القطاع الشرقي في قاعدة "ميغيل دي سرفانتس" في إبل السقي قضاء مرجعيون.

وترأس الحفل رئيس بعثة "اليونيفيل" وقائد قواتها، الجنرال الإسباني أرولدو لازارو ساينس، في حضور السفير الإسباني في لبنان، خوسيه اغناسيو سانتو اغوادو، وقائد الأركان في قيادة العمليات، إينيغو خافيير دي لا بوينتي، قائمقام مرجعيون وسام حايك، إضافة الى شخصيات من السلطات المدنية والدينية والعسكرية اللبنانية.

ويرمز تسليم شعار عملية "Libre Hidalgo" بين الجنرالد إغناسيو أولازابال إلورز والجنرال ميلكور مارين إلفيرا إلى نقل مسؤولية إنجاز المهمة الى الفرقة BRILIB XXXVIII التي ستتولى المهمة خلال الأشهر الستة المقبلة.

وأشار الجنرال مارين في كلمته الى أن "كتيبة المغاوير اجرت تدريبات قاسية في أرض الوطن، وتتمتع بخبرة ضمن قوات اليونيفيل، ولديها كفاءة مهنية عالية، وهذه المعايير هي الضمانة لتنفيذ المهمة بصرامة وحياد. وقد سلط الضوء على التزام إسبانيا في الحفاظ على السلام، الأمن العالمي والشرعية الدولية. وأخيرا، فإن الجنرال الجديد للقطاع الشرقي وضع نفسه تحت تصرف القائد العام لقوات اليونيفيل ورئيس البعثة، بهدف انجاح المهمة فوق كل شيء".

وستكون هذه هي المرة الخامسة التي تنتشر فيها كتيبة المغاوير على الأراضي اللبنانية، امتثالاً لقرار الأمم المتحدة رقم 1701 الصادر في 11 آب 2006، الذي صدر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي يتمثل تفويضه الأساسي في ضمان الإلتزام بوقف الأعمال العدائية بين لبنان واسرائيل، دعم القوات المسلحة اللبنانية في بسط سلطتها على كامل المنطقة الحدودية، وكذلك تقديم الدعم لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين.

وكانت انتشرت القوات المسلحة الاسبانية لأول مرة في جنوب لبنان ضمن قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان (اليونيفيل)، في أيلول 2006، وكانت هذه الفرقة الاولى من كتيبة المغاوير.

ويتكون اللواء المتعدد الجنسيات التابع لقوات "اليونيفيل" في القطاع الشرقي، بقيادة المملكة الإسبانية، من حوالي 3500 جندي من 9 جنسيات مختلفة (الأرجنتين والبرازيل والسلفادور وإسبانيا والهند وإندونيسيا وكازاخستان ونيبال وصربيا). وتساهم إسبانيا بحوالي 600 جندي يشكلون فرقة BRILIB XXXVIII.