المشهد النيابي على حاله.. ولا جديد في ساحة النجمة

24 تشرين الثاني 2022 12:05:18 - آخر تحديث: 24 تشرين الثاني 2022 12:16:45

ها هو البرلمان اليوم يُخفق من جديد في انتخاب رئيساً للجمهورية للمرة السابعة على التوالي.


وانطلقت الجلسة النيابية السابعة برئاسة رئيس المجلس نبيه بري. وعقدت بعد اكتمال نصابها.


وكما كلّ يوم خميس لم تتمكن الكتل السياسية من التوصل إلى توافق على مرشح موحّد من أجل اتمام هذا الاستحقاق حيثُ انتهت الجلسة بـ 42 صوتا لميشال معوّض و50 ورقة بيضاء و6 عصام خليفة و8 لبنان الجديد و2 زياد بارود و1 بدري ضاهر و1 ملغاة.


ورفعت الجلسة بعد فقدان نصاب الدورة الثانية، وحدّد يوم الخميس المُقبل جلسة جديدة لانتخاب الرئيس.


وقبيل الجلسة قال النائب بلال عبدالله: " ندعو الجميع الى تسمية رئيس للجمهورية ومتابعة الحوار والتفاعل لايجاد الحل المناسب اذ لا خيار سوى التسوية الداخلية الوطنية اما انتظار رهانات الخارج ستكون مؤلمة".


وأضاف " يجب ان يرتقي جميع اللبنانيين خاصة القيادات والكتل السياسية الى مستوى المسؤولية الوطنية فنحن في زمن حرب كونية واعادة رسم خريطة اقليمية وابقاء رئاسة الجمهورية على هذا الايقاع هو انتحار للبنان".

في حين اعتبر النائب هادي أبو الحسن أنه "من الضروروي وجود توافق عام ونحن اليوم نمارس صلاحياتنا ضمن نطاقنا الدستوري ولدينا مرشح يشبه تطلعاتنا ولنسأل باقي الأطراف سبب عدم اختيارهم لميشال معوّض وما هي الهواجس؟".


من جهته قال النائب مروان حمادة: " تراكمت الفضائح بالنصاب وتعطيله وفضيحة بعدّ الأصوات والحلّ بالإبقاء على الجلسات مفتوحة وما يحصل "ضحك على الناس وهنّي عم يموتوا جوع".

في المقابل قال النائب قاسم هاشم: "لسنا هواة طرح أسماء وطرحنا التوافق كسبيل لانتخاب رئيس قويّ والقوّة تكون بالتفاف الكتل حوله".

واكد النائب فؤاد مخزومي "اننا مستمرّون بدعم معوّض لأنّ لا إسم غيره في الوقت الحاضر وكيف نفهم أجندة الفريق الآخر إذا لم يعلن عن مرشّحه ونحن منفتحون".


وقال النائب زياد الحواط: "مصرّون على أن يكون لنا رئيس جمهورية وواجب على نواب الأمّة أن يقوموا بدورهم وهناك فريق يُريد تعطيل البلد بانتظار التسويات الخارجية".

من جهته قال النائب بلال الحشيمي: "الحماس موجود لانتخاب رئيس الجمهورية وعليه تبنّينا إسم معوّض ولا يُمكن لفريق أن يفرض على الآخرين أيّ مرشّح وأتمنّى أن نصل إلى صيغة مشتركة لانتخاب رئيس".

اما النائب ميشال ضاهر قال: "هذا هو الفصل السابع من المسرحيّة ونحن هنا لنُمارس واجبنا الأخلاقي الوطني وأتمنّى أن يتحمّل الجميع المسؤولية وألا يطول الفراغ".

كما قال النائب مارك ضو: "سأنتخب مع النائب نجاة صليبا المرشّح النائب ميشال معوض".

وقال النائب علي عمّار: خروجنا من الجلسة سببه تمنّع البعض عن الحوار والوفاق والبلد مأزوم ونخشى أن يصل الوضع إلى انفجار اجتماعي كبير".

واضاف النائب سامي الجميّل: "نتأسّف من المشهد المتكرّر كلّ خميس وما يحصل ليس عملية انتخابات إنّما انتظار تسوية أو صفقة لبقاء هذه المنظومة على رأس البلد لتدمير ما تبقّى منه".

كما قال النائب ميشال معوض: "كي لا نصل الى رئيس رمادي تسووي يجب الحصول على اكثرية مع اجتماع القوى المعارضة ولاحقا نخوض معركة النصاب ولا يجب ادخال الخلافات السابقة برئاسة الجمهورية".