الريس لـ"حوار مع الأنباء": رغم محاولات بعض الصبية في السياسة... لن نخلي الساحة!

الأنباء |

تمنى مفوض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس أن "تكون هذه المرحلة مناسبة لإعادة تقييم الواقع النقابي وأن يكون هناك التفاف حول الإتحاد العمالي العام".

وقال الريس في حديث لـ"حوار مع الأنباء" مع الإعلامية ريما خداج: "لا مصلحة لأي طرف بتعريض المقرات الرسمية إلى أي شكل من أشكال الهجوم الذي شهدناه والعسكريين المتقاعدين هم أبناء الدولة وغضبهم مفهوم".

وتابع: "المطلوب أن يكون هناك رؤية إقتصادية تعكسها الحكومة من خلال الموازنة وأن يكون هناك خطوات محددة تتيح إحداث تغيير نوعي في الإقتصاد".

وأضاف: "الأملاك البحرية ملف يحمله الحزب التقدمي الإشتراكي منذ سنوات وفكرة تشويه الشاطئ اللبناني ومصادرته وترك هذا الأمر من دون محاسبة تطرح العديد من علامات الاستفهام".

 وقال: "لسنا في موقع المعارضة من أجل المعارضة ولا نقارب الأمور بشعبوية إنما بطريقة منهجية خاصة في الملفات الاقتصادية ونستمع لخبراء في كل الملفات".

وإعتبر أنه "لو طُبق جزء قليل من الورقة الإقتصادية التي وضعها الحزب التقدمي الإشتراكي لكانت أحدثت تغييراً والملف الإقتصادي يستحق أن نقاربه بطريقة علمية لا بخلفية سياسية".
وأضاف: "هناك موازين قوى في البلد وصوتنا مسموع داخل وخارج الحكومة ومقاربتنا للملفات علمية هادفة وهادئة".
وأوضح اننا "لم نكن على استعداد لاخلاء الساحة وأن نكون خارج الحكومة وموازين القوى أصبحت معروفة ونقارب الملفات الوطنية بكثير من الوعي والمسؤولية".

وقال: "هناك معادلات تاريخية في البلد وللحزب التقدمي الإشتراكي تاريخ نضالي على المستوى الوطني والعربي ومهما كان هناك محاولات لحصاره فليس بالسهل أن تنجح رغم أن بعض الصبية في السياسة يعتبرون أن التاريخ يبدأ معهم".

وأضاف: "نحن موجودون وسنبقى كما قال تيمور جنبلاط ويستطيع من يريد أن يفطر في السفارة السورية ولكن هذا لا يغيّر الواقع".
ورداً على سؤال قال: "لتيمور جنبلاط طريقته الخاصة في العمل وبذل جهداً كبيراً في تنظيم عمل كتلة اللقاء الديمقراطي وهو يدعم "الأنباء" ويتابعها بشكل يومي ونحن إلى جانبه".

وعن العلاقة مع حزب الله قال: "جلسة عين التينة كانت جلسة مصارحة مع حزب الله فهو له موقعه ولاعب اساسي ونحن أيضاً لنا ثوابتنا ولا تزال الأمور عند تلك النقطة".

وحول صفقة القرن قال: "هناك خطوات عملية بدأت في صفقة القرن في مؤتمر البحرين وعلينا أن نكون على أهبة الاستعداد لهذا التحوّل الكبير الذي ستشهده المنطقة ولا يمكن فرض حل على الفلسطينيين"، مضيفا "الولايات المتحدة تخلّت عن أن تلعب دور الوسيط النزيه وهي لم تلعب يوماً هذا الدور ونحن أمام منعطف كبير يعيد رسم المشهد في المنطقة ككل"، مستطرداً "علينا كلبنانيين أن نستعد لهذا التحوّل وأن نثبت لبنانية مزارع شبعا وترسيم الحدود لا يتم بتصاريح إعلامية إنما بوثائق والتمنع السوري يطرح علامات استفهام".