أجواء ديمقراطية في نقابة المحامين... ومرشح "التقدمي" يتصدر الناجحين

20 تشرين الثاني 2022 20:00:36 - آخر تحديث: 20 تشرين الثاني 2022 20:52:58

حقق المحامي سعد الدين الخطيب فوزاً عريضاً في الانتخابات العضوية التي أجرتها نقابة المحامين في بيروت، لاختيار أربعة أعضاء جُدد وعضو رديف، وحصد المركز الأول بـ1759 صوتاً.

وفازت كل من مرشحة "القوات اللبنانية" المحامية مايا زغريني، المرشح المدعوم من حزب "الكتلة الوطنية" المحامي جورج يزبك، والمرشحة المستقلّة ميسم يونس، بالإضافة إلى المرشحة المستقلّة المدعومة من التيار "الوطني الحر" المحامية مايا شهاب، بموقع العضو الرديف.

في هذا السياق، أشار الخطيب إلى الأجواء الديمقرطية التي سادت استحقاق الانتخابات، ووصف العملية بالسهلة لوجستياً والموفقة تنظيمياً.

وفي حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية، لفت إلى أن "التقدّم الذي حققه كان نتيجة تحالفاته السياسية والشخصية، والدعم الذي تلقاه من مكاتب محامين وأندية تضم زملاء له".

واعتبر أن النتائج التي أفضت إليها الانتخابات جيدة جداً، والأعضاء الجدد منسجمون مع بعضهم البعض، وثمّة تحديات كبيرة تنتظر المجلس على صعيد النقابة والوطن.

مفوض العدل في الحزب التقدمي الاشتراكي سوزان اسماعيل هنّات المجلس الجديد، وأشادت بـ"اليوم الديمقراطي" الذي حصل، كما وعمل النقابة لتسهيل عملية الاقتراع ورفع عدد الأقلام من 25 إلى 50".

وفي حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية، لفتت إلى أن "مرشّحنا كان الخطيب، ونجح فحصد أعلى عدد من الأصوات، كما دعمنا المرشّح نديم حمادة، لكنّه لم يُوفّق، وخسر بفرق بضعة أصوات، والتحالف كان مع القوات اللبنانية بشكل خاص".

وأكّدت أن "جميع المحامين الذين نجحوا يمثلوننا، والمجلس الجديد جيد جداً"، متمنيةً لهم النجاح في المرحلة المقبلة، خصوصاً وأن تحديات كثيرة بالانتظار.