البحث عن سارتر في بكين: انتهازية بلا حدود

17 تشرين الثاني 2022 07:21:28

عذراً، عن المزيد من فرنسوا ميتران. بعضه استناداً إلى «الحقبة الجميلة»، وبعضه إلى ما سبق من متابعات عمرها أكثر من نصف قرن، تخللتها تغطية معاركه الانتخابية في باريس. أنا والزميل أنطوان بارود مصوراً. انطباعات لا تُنسى عن رجل جاف، متشاوف، مأخوذ بكونه يخوض معركة الرئاسة ضد «الرجل الكبير»، كما يسميه المؤلف، أي: شارل ديغول.
كان للمرشح الاشتراكي نابان ظاهران يدلان على طبعه المائل إلى الخبث، وقد نصحته مديرة معركته الانتخابية لاحقاً بأن يقلمهما، ففعل. وتغير الشكل فيما بقي قول المثل ثابتاً بأن «الطبع يغلب التطبع». كان فرنسوا ميتران ذا قدرات خطابية، ومثقفاً إلى حدٍ بعيد، ومتطلعاً إلى أدباء الحداثة لأنهم «يخدمونه» أكثر من الكلاسيكيين الكبار.
بدأ حياته في اليمين الجاهل مشاركاً في العنف. ولما رأى الفرص أكبر في اليسار قفز من دون تردد. ولم يتردد لحظة أيضاً في تعيين سياسية مغمورة ووزيرة زراعة سابقة تدعى إديث كروسون، رئيسة للوزراء. وأعطى حقائب وزارية إلى نساء أخريات، مما حمل الرئيس جاك شيراك على القول يوم كان رئيس وزرائه: لا ندري إذا كانت هذه حكومة أم حريماً.
ولم يكن يتوقف عند خجل أو ورع. وكان كثير العمل، شديد الحيوية، كثير التنقل. وذات يوم شرح للمؤلف سرَّ الخطابة قائلاً: «يجب أن تفعل ما يفعله المحامون. إنهم يبدأون الخطاب في صوت خافت جداً لكي يجتذبوا الانتباه. وعندما يتأكدون أن الناس بدأت بالإصغاء يرفعون أصواتهم».
استبقى زوجته الأولى، الرسمية، وعاش معها ومع عشيقها «المسيو جان». وعلى مقربة من الإليزيه عاش في شقة سرية - علنية مع المرأة التي أحبها وهي في الرابعة عشرة، يكبرها بثلاثين عاماً. وظل يكتب إليها الرسائل كل يوم. وقد نشرت هذه بعد وفاته في نحو 1140 صفحة، ولست أعتقد أن لها قيمة أدبية أو سياسية كبرى. رجل يطرح نفسه أمام الفرنسيين في أدوار عدة، منها الدور الأحب إليهم: «العاشق الأبدي».
تحدى الرجل الأكثر انتهازية في تاريخ فرنسا الرجل الأكثر نزاهة في تاريخها أيضاً. ثم وصل العام 1980 في مفاجأة لم يصدقها أحد. هو أولاً. وقعت فرنسا في محنة الرئيس الانتهازي مرة أخرى مع نيكولا ساركوزي الذي وصل إلى عتبة السجن بسبب فضائحه، ومنها تلقّيه التبرعات من القذافي لمعركته الانتخابية، ثم شن الحرب عليه.
يتسرع الفرنسي أحياناً في انتخاب سياسييه. وهذه نقطة ضعف أساسية في النظام الديمقراطي في كل مكان عبر التاريخ. أميركا انتخبت جورج دبليو بوش، وبريطانيا انتخبت سيدة، لم تبق ما يكفي لأن نحفظ اسمها. خطأ مهني أن يخلط الصحافي بين انطباعه الشخصي والحقائق. كلما صدر تقييم جديد لفرنسوا ميتران تأكد انطباعي الأول.