Advertise here

تدفئة الشتاء: الأحذية بدل المازوت والحطب

11 تشرين الثاني 2022 07:21:23

يشلّ غلاء أسعار المحروقات قدرة العديد من المواطنين اللبنانيين، لا سيما القاطنين في مناطق البقاع الأوسط، على تحمّل فاتورة المازوت التي تستهلك زهاء ثلثي موازنة الأسرة خلال أشهر الشتاء، ما دفع العديد منهم للعودة إلى استخدام مدفأة الحطب.

إلا أن ارتفاع الأسعار لم يستثنِ الحطب أيضاً، فألزمت الأزمة الاقتصادية اللبنانيين، استبدال الحطب بإذكاء نار مدافئهم بما تيسّر من ملابس قديمة وأحذية بالية، وكرتون هالك، وما يستطيعون جمعه من أغصان الأشجار التي باتوا يقطعونها من أمام منازلهم أخيراً.

على مدى أيام عدة، يستمرّ خضر مرتضى في قطع الأشجار من جانب منزله وجمع الأغصان والقش، ليوفر كمية لا بأس بها من الوقود استعداداً لأيام الشتاء القادمة. يعدّ خضر نفسه أفضل حالاً بكثير من أقرانه، إذ يقول إن كثيراً من الأسر الفقيرة لا تحظى بأشجار بالمجان. وهذا هو حال أبو علي، أحد سكان منطقة تمنين التحتا البقاعية، الذي يشكو من عدم قدرته على تأمين قوت عائلته "فكيف أتمكن من شراء مادة الحطب أو المازوت؟". الحلّ الذي وجده "تخزين الأحذية القديمة والمواد البلاستيكية والكرتون والنايلون للتدفئة والطهو بدلاً من الحطب، علّ هذه البدائل تكون رحومة على أولادي أكثر من الدولة". وعلى الرغم من الروائح والغازات المضرّة التي تنتج عن حرق هذه المواد، مسبّبة الكثير من الأمراض، إلا أن "الموت مرضاً أهون من الموت برداً"، يقول. ويؤكد عليّ أنه ليس استثناء "أغلب سكان المنطقة يجدون في هذه الوسائل بديلاً فعالاً عن الحطب للتدفئة".
يجري إسماعيل يزبك مقارنة بسيطة بين طن الحطب الذي يبلغ سعره 150$، وبين ثمن برميل المازوت الذي يزيد ثمنه عن 220$، مشيراً إلى أن هذه الكمية بالكاد تغطي حاجة الأسر لعشرين يوماً فقط في ظل الشتاء القارس التي تشهده المنطقة في السنوات الأخيرة.

حتى تكلفة استخدام مدافئ الكاز، الكهرباء والغاز فمرتفعة أيضاً، إذ تقدّر تكلفة قارورة الغاز الواحدة بـ500 ألف ليرة، وتكفي لـ15 يوماً فقط، ولا تستخدم إلا في غرفة واحدة من البيت، لذا يلجأ يزبك إلى توضيب الأحذية والثياب البالية وورق الأشجار اليابسة بغية استخدامها كوقود للمدفأة في أيام الشتاء البارد.

تعدّ محال بيع الملابس المستعملة مصدر وقود جيّد، إذ تتهافت عليها الأسر لشراء ما أمكن من الملابس بأسعار رخيصة لتلقى مصيرها في صوبة الحطب.
أبو أحمد سماحة أحد بائعي الأحذية المستعملة يؤكد أن حركة البيع تزداد نسبياً في بداية فصل الشتاء، إلا أن هذا العام شهدت البالات إقبالاً غير مسبوق، بعدما أقدم كثيرون على شراء بالات أو بقايا بالات من أحذية وثياب رثّة لتجميعها واستخدامها كوقود للمدفأة، ويتراوح سعر الكيلو منها بين 50 إلى 70 ألفاً، خاصة وأن هذه الألبسة غير صالحة للبيع أصلاً، ويلجأ أصحاب المحال إلى بيعها للمواطنين لاستخدامها في التدفئة بأي سعر.
يشتكي فادي الهلّيط من الدخان والغبار الأسود الذي يخرج من مدافئ الحطب المجاورة لمنزله، والتي تتسبّب في انبعاث روائح وغازات خطيرة تضرّ بالصحة، داعياً أصحاب هذه المدافئ إلى استبدال هذه المواد بالحطب والجفت الذي يعد أقل خطورة على الصحة.

يوضح الطبيب المختص في الجهاز التنفسي وأمراض الرئة فيصل الحاج، أن استخدام الألبسة والأحذية في إشعال المدافئ خطير جداً على صحة الأسر، لا سيما الأطفال، فالبلاستيك والأقمشة والأحذية، وهي في معظمها مصنوعة من مواد بترولية، يتسبّب إحراقها بانبعاث غازات، منها ثاني أكسيد الكربون، فتؤدي بذلك إلى التهابات رئوية حادة وتؤثر على القصبات والشعب الهوائية وأمراض عديدة في الجهاز التنفسي.