ابو الحسن من المعهد الفني في حمانا: لدعم التعليم الرسمي والمهني

الأنباء |

أكد عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن أن الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يرفع شعار "العلم والعمل" يضع في صلب اهتماماته مستقبل الشباب ويركز على القطاع التربوي لكونه يشكل ركيزة بين أهدافه. خاصة لجهة التعليم الرسمي والمهني والجامعة اللبنانية.

وشدد على تشجيع ودعم التعليم المهني الذي يختصر الطريق الى العمل المباشر وفق احتياجات سوق العمل الذي يحتاج لدراسة مستمرة حتى يتم توجيه الشباب لاختصاصات تعطيهم فرص الحصول على وظيفة بدلا من التوجه للاختصاصات التقليدية.

كلام أبو الحسن جاء خلال رعايته لحفل التخرج لدفعة العام 2019 من طلاب معهد حمانا الفني الرسمي والمعرض السنوي الذي أقيم في باحته بحضور رئيس المجلس البلدي بشير فرحات، مفوض التربية في الحزب التقدمي الاشتراكي سمير نجم وممثله في وكالة داخلية المتن شوقي حريز فعاليات تربوية واجتماعية وحشد. 

وتابع "ابو الحسن" بتحية للقيميين على المعهد مشدداً على أهمية التعليم المهني ومتمنيا للمتخرجين مستقبلا موفقاً، آملا ان تتوسع دائرة الاختصاصات بشكلٍ دائم بما يواكب حاجات العصر ومتطلبات المؤسسات والقطاع المهني في لبنان والخارج. وقال: نحن بحاجة ماسة لارشادٍ تربوي وجامعي ومهني. ونقول للشباب والشابات المتخرجين نحن الى جانبكم وسندعمكم بقدر ما تتيح لنا الظروف الصعبة المستمرة في هذا الوطن الذي تستمر معاناته رغم سعينا الدائم لرأب التصدع والبحث عن الحلول المجدية لحل الأزمات.

تابع: "نقف معكم اليوم في "حمانا" بلدة الحوار والتلاقي ونستذكر المكان واللقاء الذي عقد فيها بحضور رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في العام 1987 من أجل عودة المهجرين. لكن ربما تدخل قوى الأمر الواقع حال دون ذلك، إلى أن تم لقاء بيت الدين، وكان أن تدخلت القوى الظلامية مجدداً لتقطع الطريق على كل محاولات الصلح بين مكونات الجبل منعا لتحقيق الوفاق، وجاءت المصالحة التاريخية الكبرى في العام 2001 والتي تحققت بفضل التقاء الارادتين الصلبتين بين المؤمنين بالعيش الواحد الزعيم وليد جنبلاط والراحل الكبير البطريرك مارنصرالله بطرس صفير الذي لبى نداء الجبل بالأمس مع كل الشرفاء الذين حققوا المصالحة الاساسية والتي تعلو على كل التسميات المستعارة والمصالحات المصطنعة التي يطرحها البعض.

واستطرد موجهاً التحية للبطريرك الراحل الذي جمع اللبنانيين بكل خشوع واحترام أمام جثمانه المسجى بكل هيبة ووقار. وقال: لقد شارك اهل الجبل بوقفة الوفاء لعطاءاته وحرصه على وحدة هذا الجبل وعلى وحدة لبنان وعلى جرأته بقول الحق لحماية الوطن بمواقفه الصلبة في أحلك الظروف. فالتحية للبطريرك الكبير  و"عهداً ان تبقى المصالحة بين الأيدي الأمينة التي شاركتها الحرص على هذا الجبل بكل مكوناته وعلى تنوعه السياسي والطائفي. ونحن نؤكد من هنا وفي كل يوم ايماننا بالعيش الواحد وسنسعى جاهدين لتعزيز اسس التواصل الإجتماعي بين الاهالي".

واكمل: أما الى معلمي المدارس الرسمية والمعاهد واساتذة الجامعات، فنعود ونؤكد على أننا نرفض المس بجيوبهم وجيوب الطبقة الكادحة، ونؤكد معهم على أن الإصلاح الحقيقي يكون بوقف الهدر ومحاربة الفساد.

واردف: نقول لهم معكم نرفع السواعد للحفاظ على حقوقكم. هذا عهدنا لكم وهكذا سنستمر معكم بصدق النضال تحت شعار "العلم والعمل" وسعيا لتحقيق العدالة الإجتماعية مهما اشتدت الصعاب.

 كلمات ومحطات 
وكان الاحتفال قد بدأ بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ترحيب وتقديم من الأستاذة بالمعهد كفى مبارك.

وألقت كلمة المتخرجين الطالبة نور الصايغ التي شكرت الهيئة التعليمية وباركت لرفاقها نجاحهم مؤكدة على أنهم جميعا سيعملون على تطبيق ما اكتسبوه من معارف نظرية وعملية ليستمروا بنجاح.

وألقت كلمة الأساتذة المربية رنا التقي التي حيت بدورها القيمين على تنظيم الحفل الاساتذة نعايم ضو، ماهر الاعور، عدنان رضا والمدير زياد بو صقر. 

وإذ هنأت الطلاب الذي يقطفون حصاد التعب أشارت إلى أن اختصاصات المعهد تتنوع بين هندسة الكتروتكنيك، تربية حضانية، تجميل داخلي(ديكور)، فنون فندقية، محاسبة ومعلوماتية وهي تساعد الشباب على ولوج سوق العمل، مؤكدة أن مشروع المعهد التربوي يهدف لتعزيز المواطنية بشكل أساسي. 

وتوجهت للطلاب مباركة نجاحهم، وقالت: تقطفون اليوم ثمرة تعبكم. وعليكم أن تتذكروا أن الناجحين يتمتعون دوماً بالارادة والاصرار لنيل الأهداف.

 المدير 
وشكر مدير المعهد زياد بوصقر رعاية وحضور "ابو الحسن" والفاعليات، وحيا جهود الهيئة التعليمية، وخاطب الطلاب قائلاً: شهاداتكم هي سلاحكم وستؤمن لكم مسيرة عبور الى سوق العمل في لبنان والعالم الذي يعطي القطاع المهني اهتماما خاصاً لنهضة الدول المتقدمة التي تعتمد على أبنائها من حملة الشهادات. فلا تتخاذلوا، بل كونوا مرآة الإبداع للوطن. عيشوا مع أهلكم وفي بلداتكم واعملوا بضمير واخلاص لتعيدوا وطنكم إلى مصاف الدول المتقدمة والمزدهرة كما كان في الأمس القريب. 

وختم: "انتم ابناء الجبل واصحاب الهمم فكونوا القدوة والمثال واحرسوا بانجازاتكم القمم.

 الشهادات والمعرض 
بعدها وزع أستاذ الرياضيات سامر عبود الميداليات والكؤوس على الأوائل في الفرق الرياضية المتنافسة في المعهد.

ثم وزع أبو الحسن مع بوصقر وفرحات شهادات التخرج على الطلاب. وانتقل الجميع لقطع قالب الحلوى لمناسبة إفتتاح المعرض لمنتجات الطلاب والمشاريع الصناعية واختراعات المتخرجين من قسم الكهرباء. حيث قدم الضيافة طلاب قسم الفندقية إلى جانب جناح الالكترونيات والأدوات الكهربائية والرسوم والحلى وغيرها من المنتجات.

هذا وتخلل الحفل وصلات فنية قدمتها استاذة الفنون سلمى هلال مع الكورال الغنائي من مواهب المعهد