خشية من المُفاجآت السلبيّة الاسرائيلية... والانفراجات مرحلية

07 تشرين الأول 2022 09:00:00

في ظلّ الضبابيّة التي تتخبّط بها الأوضاع السياسيّة اللبنانيّة وما يشهده ملفّ تشكيل الحكومة والإستحقاق الرئاسي من "شدّ حبال" بين المكونات السياسيّة، ماذا تحمل المرحلة المُقبلة من توقعات؟

الكاتب السياسي جوني منيّر توقع أنّ "تستمرّ الأمور بالتدحرج على مستوى المصارف والخدمات الحياتيّة طالما أنّه لم تحصل تسوية كبرى وحلول جذريّة للمشاكل الموجودة"، إلّا أنّه يلفت إلى أنّ "ضغط دولار السوق السوداء قد يَشهد إنفراجًا مرحليًا في حال ولادة الحكومة من جديد".

غير أنّ هذه الإنفراجات وفق ما يُشير منيّر في إتصالٍ مع جريدة "الأنباء" الإلكترونيّة هي "ظرفيّة خصوصًا وأنّ مرحلة الفراغ الرئاسي التي أصبحت شبه مُؤكدة ستؤدّي إلى حصول تفاقم المشاكل وصولًا إلى حصول تسويّة كبرى تؤدّي إلى إنتخاب رئيس جديد للجمهوريّة، والبدء بحقبة إعادة لبنان من جديد".

ويلفت منيّر إلى أنّ "الترسيم البحري يُظهر بوضوح بأنّ آفاق الإستحقاق الرئاسي محكوم بهذا الترسيم أيضًا"، ويكشف بأنّ "الفرنسيين ينشطون من خلال سفيرتهم  في لبنان آن غريو على هذا الخطّ مع حزب الله".

وفي الختام، يُعبّر منيّر عن خشيّته، بأنّ "تكون المُفاجآت السلبيّة مصدرها إسرائيل بعد وصول بنيامين نتنياهو إلى السلطة".