استهلاك لآخر أيام العهد.. الحكومة على ايقاع جلسة انتخاب الرئيس الثانية

05 تشرين الأول 2022 13:14:14 - آخر تحديث: 05 تشرين الأول 2022 13:30:44

فيما بدت المؤشرات الايجابيّة بشأن تشكيل الحكومة في المدى القريب، يستبعدُ الوزير السابق مروان شربل "هذا الامر"، ويعتقد انّ "السياسيين سيستهلكون كل الفترة الزمنيّة المُتبقيّة حتى انتهاء ولاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون"، فجلسة الانتخاب الثانية التي سيدعو اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري ستحدِّد برايه "تشكيل حكومة من عدمه فانْ اثمرت الجلسة بانتخاب رئيس جديد فلن تُشكل الحكومة امّا في حال فشلت فانه سيجري تشكيل حكومة بسرعة قبل انقضاء ولاية عون".

وفيما يتعلق بملف الترسيم، يتخوّف شربل عبر اتصالٍ مع جريدة "الانباء" الالكترونيّة من "الشيطان الاخبث في التفاصيل الصغيرة"، كما ورد على لسان نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب الذي اشار الى انّ "الامور جيدة، الا انّه لفت الى انّ "الشياطين تُكمن في التفاصيل الصغيرة".

ويجزم شربل في الملفّ الرئاسي، بانّ "الرئيس عون لن يُخالف الدستور ويبقى في القصر بل سيلتزم به ويغادر القصر في 31 تشرين الاول".

ويثِق الوزير الاسبق للداخلية باستقرار "الوضع الامني وقدرة الاجهزة الامنيّة على ضبطه"، الا انّ "ما يُخيفه هو ما يحصل من اقتحامات للمصارف"، محمَّلا "الدولة مسؤولية ما يحصل، بسبب عدم اقرارها "الكابيتال كونترول والقوانين الاصلاحية".

وفي الختام يُشير شربل  الى جانب مُضيء في العتمة الظالمة، الا وهو في حال اُنجز الترسيم وانتُخب رئيس جديد للجمهورية فانّ "الوضع الاقتصادي سيتحسّن وممّا ينعكس انخفاضًا في سعر صرف الدولار ليصل الى حدود الـ 20 الف ليرة بعدما لامس عتبة الـ 40 الفًا".