Advertise here

"بدنا الحقيقة كل لحظة وكل دقيقة"... لقاء لأهالي ضحايا انفجار المرفأ في بلدة الشهيد شيا

02 تشرين الأول 2022 20:14:38 - آخر تحديث: 02 تشرين الأول 2022 20:44:34

تحت عنوان "بدنا الحقيقة كل لحظة وكل دقيقة"، نظم لقاء في بلدة بدغان بلدة الشهيد المعاون جواد أجود شيا، بدعوة من البلدية والنادي الثقافي الإجتماعي، في حضور أهالي شهداء وضحايا وجرحى ومتضرّري انفجار مرفأ بيروت. 

اللقاء الذي انعقد في قاعة النادي الثقافي الاجتماعي - بدغان، شارك فيه وكيل داخلية الجرد في الحزب التقدمي الاشتراكي جنبلاط غريزي ممثلا عضو اللقاء الديمقراطي النائب أكرم شهيب، الأميرة حياة أرسلان، رئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى – بحمدون كمال شيا، العميد الركن المتقاعد الدكتور رياض شيا، العميد الجامعي الدكتور محمد شيا، رئيس البلدية الدكتور زاهر شيا، وعدد من رجال الدين وأبناء صوفر وبدغان.

الزاهد
بعد تقديم من هشام شيا تحدثت ريما الزاهد نائبة رئيسة جمعية ضحايا وشهداء المرفأ وشقيقة الشهيد امين الزاهد فطالبت بمواكبة تحركات الأهالي في الرابع من كل شهر امام تمثال المغترب، لنقول إن قضيتنا قضية حق ولن تمت. واكدت ان الأهالي يطالبون بالحق تحت سقف القانون، لأن القانون يقول إن قضيتنا هي تحت راية قاض واحد. وأنهم يطالبون بكف يد السياسيين عن القضية وترك القضاة يمارسون عملهم بما يتوجب عليهم ضميرهم. ورفضت اتهام الأهالي بتسييس القضية.

متى
عبدو متى والد الشهيد شربل متى القى كلمة وجدانية مطالبا بإحقاق الحق في قضية انفجار المرفأ.

العميد شيا
العميد الركن المتقاعد رياض شيا رحب بالحضور في بدغان التي كتب عليها ان تشارك الوطن في معمودية الدم في الرابع من آب 2020، وليكون إبنها البار شهيدنا البطل جواد اجود شيا قربانا على مذبح الظلم الذي سيق اليه اللبنانيون. وقال متوجها الى أهالي الضحايا انكم تطلبون العدالة. أوليست حقا من حقوقكم معرفة المجرم والمرتكب والمخطط والمدبر والمنفذ؟ أوليس ذاك الذي يكتم حقيقة ما جرى في الرابع من آب مجرما؟ أوليس ذلك الذي يمتنع عن المثول امام المحقق مهما كانت صفته ووظيفته وموقعه ومهما كانت ذرائعه وحججه مجرما؟ وسأل أية حصانة يتمسكون بها ويختبئون وراءها. فالحصانة التي منحت لنائب أو ما شابه والتي أعطيت له كممثل للشعب والأمة تسقط أمام هول ما تعرض له الشعب. مؤكدا ان العدالة حق طبيعي كرسته الشرائع السماوية، ونصت عليه المواثيق الدولية والقوانين الوضعية.

وختم بالقول، ليكن في علمكم أيها المجرمون ومعكم جميع فاسدي السلطة ومعطلي التحقيق انه ليس في وسعكم إطفاء شعلة العدالة التي أضاءتها يد السماء.

روكز
المحامية سيسيل روكز شقيقة الشهيد جوزف روكز قالت نتفاجئ بعد سنتين عرقلة للعدالة وعذاب يقولون إننا مسيّسون. وأكدت بصفتها القانونية أن القاضي بيطار ليس مسيسا كما يدعون مشيرة الى أن باستطاعتهم الاستناد الى القانون في حال وجدوا أن القاضي كان استنسابيا في تحقيقاته ويقدموا إخبارا يطلبون من خلاله ضم أشخاص للائحة التحقيق. وأكدت أننا لا ندافع عن القاضي البيطار بل عن مسار التحقيق لأننا نريد العدالة والحقيقة. كما أكدت أن لا شيء بالقانون اسمه قاض رديف.

نون
وليم نون شقيق الشهيد في فوج الإطفاء جان أكد من مصيبة الأهالي تجمعنا كلنا. معتبرا أن الانفجار مصدره واحد ومن يعرقل التحقيق مصدره واحد هو من يحكم هذا البلد.وطالب بتخفيف الضغط على ملف التحقيق.

شيا
رئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى – بحمدون كمال شيا تحدث باسم أهالي صوفر وبدغان فقال فرأى أن شهداء وضحايا تفجير المرفأ هم ضحية التفجير الإجرامي الناتج عن الفساد المزمن، وانحلال الأخلاق بسبب الحروب المتعاقبة، والوضع الاقتصادي الصعب والتلطي خلف المذهبية والطائفية.

وأضاف، الحقيقة مطلبنا، والحقيقة تحرر الوطن ولن نسكت أو نستكين حتى تنجلي الحقيقة وهذا يتطلب وجود قضاء عادل، مستقل وحر. وقال، كفى تحقيرا للقضاء، فلن يستقيم هذا البلد بدون قضاء سوي. واعتبر اتهام أهالي الشهداء أنهم ينفذون أجندة سياسية بالمعيب أمام حجم الكارثة وحزن الأهالي ومعاناتهم. وقال، الأجندة السياسية هي في تفجير المرفأ. مطالبا الدولة بمنع أي أذى جسدي أو معنوي يحصل لأهالي الشهداء أو ملاحقتهم أو اعتقالهم خلال مطالبتهم بكشف الحقيقة، فهم يجسدون معاناة كل الشعب اللبناني وهم الممثلون الحقيقيون للشعب.

وفي الختام شكر والد الشهيد المعاون جواد شيا أجود شيا الحضور على مشاركتهم معاهدا بالاستمرار في التحركات حتى إحقاق الحق وتحقيق العدالة. ثم توجه الجميع الى النصب التذكاري للشهيد شيا وأخذو صورة تذكارية أمام تمثاله.