بعد مسيرة دبلوماسية زاخرة... صديق عربي للبنان في ذمة الله

وكالات |

انتقل إلى رحمة الله تعالى السفير السعودي الأسبق لدى لبنان، وزير الثقافة والاعلام السعودي السابق، الفريق أول علي بن حسن الشاعر عن عمر ناهز 88 عاما.

ولد الشاعر في المدينة المنورة عام 1931، ورحل تاركا تاريخا من العمل الدبلوماسي والعسكري والاداري.

التحق الشاعر بوزارة الخارجية السعودية عام 1976، وفي السنة ذاتها عُين سفير المملكة في بيروت، ليكون صديق لبنان الدائم على مدى عقود.

وشغل منصب وزير الاعلام في السعودية عام 1948، واصبح عام 1996 مستشارا لدى الديوان الملكي.

وعمل في الملحقية العسكرية في باكستان ولبنان، كما كان في لجنة المتابعة العربية لأحداث لبنان، واللجنة الرباعية للمصالحة اللبنانية.
وكان موفدا خاصا للراحل الملك فهد في كل من القاهرة، ودمشق، وصنعاء، وبغداد، ومسقط.

وحصل على أوسمة عدة تقديرا لجهوده، فقُلد وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الممتازة عام 1977، كما حصل على وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثانية عام 1973، ووشاح الملك عبد العزيز من الطبقة الثانية عام 1984.

كما قُلد أوسمة في كل من باكستان، والاردن، ولبنان، ومصر، والعراق.