السر في شارع الصحافة

21 أيلول 2022 08:00:43

في مرحلة ماضية تابعت أخبار نجوم العائلة المالكة في بريطانيا بشيء من الدقة. وكنت أعرف الأسماء وأصحابها. وعندما أشاهد «الملكة الأم» عن قرب في سباق الخيل السنوي، «الديربي»، كانت ابتسامة الجدة للناس هي مكسبي الوحيد، لأن «خيولي» تخسر كلها، وأحياناً تعتصم ضد الجري والتفضل التنزه وتأمل الطبيعة.
خيول ضد السباق مثلما كان يقال عن أحمد عدوية أن غناءه ضد الزحام. إذ مهما كان الضجيج صاخباً في القاهرة، كان صوت عدوية يعلو عليه، مثل الشعار الشهير «لا صوت يعلو على صوت المعركة».
في السنوات الأخيرة فقدت حسن المتابعة للأخبار الملكية في بريطانيا إلا المهم منها، كمثل النشرة الطبية. أما الباقون فلم أعد أميز بين هاري وشقيقه، وبين ميغان في لندن وميغان في كندا، ولماذا هي غاضبة، ولا لماذا تركت الحياة تحت ضغط القصور والتزاماتها والحرمان من أي حياة خاصة.
ليس سهلاً أن تحيا في بيت من زجاج. لكن هذا ثمن الولادة في قصر وندسور، أو المصاهرة، وفي كل مرحلة تحدث حالة لجوء، كانت أشهرها طبعاً مأساة الأميرة ديانا. وقبلها الأميرة مارغريت شقيقة الراحلة الملكة إليزابيت. وكان على الملكة الراحلة أن تشهد كل هذه الحالات وتعيش معها في هدوء، من دون أن تبدو عليها علامة غضب أو ملل.
مؤسسة لا مثيل لها في أي من الملكيات الأوروبية الأخرى: الدنمارك، والسويد، وإسبانيا، وبلجيكا، الخ. هناك دائماً وجه يطل مألوفاً في كل مكان. لا وجوه موازية في القارة. ولا أعراس يحضرها أهل الأرض. ولا طلاقات يتحدثون عنها. أو قبعات. أو همسات، من ابتدع هذه الظاهرة الفريدة؟ الصحافة. ليس في بلجيكا أو الدنمارك أو إسبانيا، «فليت ستريت» والجرائد التي يقرأها العالم! وهذه الصحافة هي التي جعلت العالم يتحدث عن خطوبة ديانا، ثم زواجها، ثم مقتلها أكثر من أي نجمة من نجوم السينما.
ماذا عن الصحافات الأخرى إذن؟ ماذا عنها، لم يكن فيها مرة مراسل يدعى ونستون تشرشل، أو ناشر يدعى اللورد هاليفاكس، لقد أتقن الإنجليز فن الأبهة، لكنهم في الوقت نفسه سمحوا لابنة بقال أن تحمل لقب «البارونة» تاتشر، وأرفع الأوشحة في مراتب المملكة المتحدة.
يبدو أن بريطانيا تقدم للعالم مارغريت تاتشر أخرى. أو شيئاً منها. قد يكون من المستحيل «ماغي» ثانية.