أمسية "في رحاب فكر المعلم الخالد كمال جنبلاط" لـ "النسائي التقدمي - عاليه

الأنباء |

بمناسبة عيد تأسيس الحزب التقدمي الاشتراكي اقام الاتحاد النسائي التقدمي-عاليه امسية فكرية بعنوان "في رحاب فكر المعلم الخالد كمال جنبلاط"، بحضور مدير عام تعاونية موظفي الدولة الدكتور يحيى خميس، خريج الازهر الاستاذ شوقي حمادة، المحلل السياسي والصحافي محمد سلام، الكاتب خالد بركات، عضو بلدية عاليه الدكتورة منى عقل، ممثل وكيل داخلية عاليه امين سر الوكالة أيمن باز، أعضاء وكالة داخلية عاليه ومكاتب المفوضيات والهيئات الادارية للفروع الحزبية، مسؤولتيْ الغرب، والجرد في الاتحاد النسائي التقدمي هنادي عمار وسارية هلال عبد الخالق، ممثلات واعضاء فروع الإتحاد في عاليه والجوار، ممثلين عن منظمة الشباب التقدمي والكشاف التقدمي وحشد من الحضور. 

بعد النشيد الوطني، استهل النشاط بكلمة مسؤولة الاتحاد في منطقة عاليه سوزان عقل عبيد، التي أكدت أن "نعدك ايها المعلم ومن موقع مسؤوليتنا في الاتحاد النسائي التقدمي بأننا سنحرص كل الحرص على بناء مجتمعنا على الحرية المسؤولة التي اوليتنا اياها ايمانا منك ان المرأة هي الموسوعة الانسانية وطالما كانت الركيزة والداعم الاول في الحرب كما في السلم"، مشددةً على اهمية عمل الاتحاد النسائي في تفعيل وتثبيت دور المرأة من اجل صقل معارفها ثقافيا واجتماعيا وعلميا وعمليا.

بعد ذلك تحدث خميس عن تاريخ كمال جنبلاط الانسان والسياسي " فهو الوفاء العاقل والالتزام الواعي والخيار الحر، ما يجمعنا حول رجل غاب يوما وعاد ابدا، رحل عنا واستمر فينا، اعطيناه تقديرا ومحبة وولاء، فأعطانا حياة ودما وفكرا وقضية. فمسيرته باقية وخالدة؛ فتقدمية كمال جنبلاط واشتراكيته الانسانية سوف تبقى شباب هذا العالم الهرم.

بعد ذلك تناول المحلل السياسي والصحافي محمد سلام اهمية اتباع المعلم كمال جنبلاط لضميره وتشديده على اهميته على كافة الرفاق المنتسبين للحزب وان "ضميرك هو خلاصة قناعتك، وقناعتك هي خلاصة عقلك وحكمتك، ولولاها ما كنت انتسبت ولولاها لما كنت لتكون موجوداً في الحياة."

واختتم بركات الامسية بكلمة تخللها إهدائه لكتابه تحت عنوان "رسائل منه واليه" للحاضرين.