شيخ العقل اتصل بالبطريرك الراعي ودشّن خلوة الخلوات بمشاركة أبو الحسن

27 آب 2022 18:21:33 - آخر تحديث: 27 آب 2022 19:52:25

  
رأى سماحة شيخ العقل لطائفة الموّحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى ان "صعوبة المرحلة والتحديّات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة تقتضي من الرؤساء والقيادات جميعا تحمل المسؤولية الكاملة، والسعي المخلص بتعاون وتنسيق بين الجميع كي نتمكن من انقاذ مجتمعنا ووطننا وصون وحدتنا الداخلية".

  كلام الشيخ ابي المنى جاء خلال لقاء اقيم في المركز الاجتماعي في بلدة الخلوات (المتن) بمناسبة افتتاح الخلوة الدينية في البلدة، حيث حضر على رأس وفد كبير من المشايخ واعضاء من المجلس المذهبي والهيئة الاستشارية في مشيخة العقل، بمشاركة عضو اللقاء الديموقراطي النائب هادي ابو الحسن، النائب السابق ايمن شقير، قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي عصام المصري، رئيس اتحاد بلديات المتن الاعلى مروان صالحة، رئيس بلدية فالوغا - خلوات فالوغا جوزيف ابو جودة، رئيس رابطة مخاتير بعبدا جورج رزق الله، مفوض الكشاف التقدمي زاهر العنداري وشخصيات وفاعليات روحية واجتماعية واهلية وحشد من الاهالي.
 

ابو الحسن
وبعد تقديم من الشيخ ناظم الخطيب وقصيدة شعرية من سالم بلوط وكلمة باسم اهالي الخلوات القاها المربي نبيه العنداري مرحبا بشيخ العقل والنائب ابو الحسن والحضور في "اللقاء الجامع الذي يعكس صورة البلدة الساعية دوما الى زرع المحبة والوفاق"، القى النائب ابو الحسن كلمة حيّا فيها  الحضور واهالي بلدة الخلوات التي كانت نقطة الإنطلاق ونقطة الارتكاز في العديد من المحطات والانشطة البناءة في خدمة المجتمع والوطن. 

وذكّر برعاية "الزعيم الوطني وليد جنبلاط للمصالحة التي ارست الوفاق والمحبة بين ابناء البلدة منذ اكثر من عشرين سنة"، وقال: آنذاك جلنا بين احيائها، وتنقلنا من بيت الى آخر حتى ارسينا اتفاقاً تكرس بخواتيمه الخيرة، وها نحن اليوم نختتم آخر فصوله السعيدة والبناءة.
  
أضاف: "مبارك الاجتماع والخلوة، حيث المكان النقي الناصع والصفاء والنقاء، وصلة الوصل بين العارف والمعرفة ، والشخص وذاته العميقة، ووعيه الصافي والحقيقة.

واردف: كم نحن بحاجة لنلتقي، و كم نحتاج لهذه اللقاءات بحضور هذه العمائم، وكم من الرائع رؤية لآلئ الطهر متراصة ومتراصفة كالعقد الواحد الذي يعكس صورة مجتمعنا ووطننا كما نصبوا اليه. ها نحن نشكل اليوم معا نقطة انطلاق ومحطة جديدة من الخلوات ، ومن هذا اللقاء الجامع المرتكز على نقاء السريرة، وعلى النوايا الصادقة التي نتوجه بها الى كل ابناء مجتمعنا، وعلى كافة المستويات، بين مشايخنا الاجلاء والشرائح الاجتماعية، لندعو معا الى التماسك والتعاضد والتعاون والترفع،  لنعبر معا في طريق الالفة الدائمة والمحبة والوفاق. فنحن  اليوم نحتاج الى الافكار العظيمة والمواقف الكبيرة المتقدمة، لان ما ينتظرنا كبير وخطير، ويستلزم منّا جميعا شحذ الهمم والتماسك بمواجهة كل التحديات".
 
وختم ابو الحسن: "ندشن اليوم هذه الخلوة في الخلوات، وقد انجزنا بمعية الخيّرين ثلاثة مشاريع بنيوية مادية. لكن ما احوجنا اليوم لبناء النفوس السليمة وترميم النوايا الصادقة في تلازم بناء البشر كما الحجر، وهذا يستلزم التسامح والتضحيات والجرأة والاقدام والبر والاحسان. ويبقى الاهم ان نمضي قدماً في مسيرتنا الجامعة تحت شعار المرحلة: "بالتعاون ننهض وبالتضامن نستمر".

 

 

شيخ العقل
 كما القى سماحة شيخ العقل كلمة حيّا فيها "بلدة الخلوات وخلوتها الدينية"، مباركاً افتتاحها، وداعياً الى "احيائها بتعزيز الايمان في القلوب والارتقاء في مسلك التوحيد ونهج الاخوّة التوحيدية والانسانية وبالاجتماع دائماً على كلمة الحق والعدل ونبذ الفرقة والانقسام"، كما دعا الى ان "تكون بلدة الخلوات كما المتن وكما الجبل نموذجاً للحياة المشتركة والالفة بين الموّحدين الدروز والمسيحيين وبين الجميع".
  وقال الشيخ ابي المنى: "ان صعوبة المرحلة والتحديّات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة تقتضي من الرؤساء والقيادات جميعا تحمل المسؤولية، والسعي المخلص بتعاون وتنسيق كي نتمكن من انقاذ مجتمعنا ووطننا وصون وحدتنا الداخلية". متسائلا "كيف نستجلب دعم الخارج اذا لم نعزز الثقة بانفسنا اولاً وثقة المجتمع الدولي بنيّة بناء الدولة والحفاظ على مقوّماتها الاساسية وصون ابنائها".


 
 ثم شارك شيخ العقل بلقاء ديني موّسع في الخلوة المجاورة بحضور اعيان ومشايخ وفاعليات روحية من مختلف مناطق الجبل وراشيا.
 
اتصال  
 واجرى الشيخ أبي المنى اتصالا هاتفيا بالبطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي في سياق التشاور الدائم بين الرئاسات الروحية حول قضايا روحية ووطنية.