13 آب ذكرى من فتحوا الطريق الى الطائف والمصالحة الوطنية

13 آب 2022 15:53:44

مسيرة النضال التي تعمدت بدماء شهداء الحزب التقدمي الإشتراكي طويلة جدا. وإذا كانت تواريخ الاستشهاد فيها بعدد أيام السنة، إلا أن تاريخ 13 آب هو اليوم الذي يختزل هذه التواريخ، اذ لهذا اليوم رمزية كبيرة، حيث كان فاتحة تحقيق الانتقال بلبنان من مرحلة سياسية إلى أخرى في طريق تحقيق الهدف الأكبر وهو إرساء نظام سياسي علماني مدني لا طائفي كما أراده كبير الشهداء القائد المعلم كمال جنبلاط. 
 
13 آب ذكرى تتويج التضحيات بثلة من الشهداء الذين فتحوا بدمائهم المسار السياسي الذي أنهى الحرب وأوصل إلى إقرار وثيقة الوفاق الوطني (إتفاق الطائف)، وبعدها المصالحة التي كرست وحدة الإنتماء الوطني وأسست لمرحلة جديدة تجمع اللبنانيين على مفهوم السيادة والاستقلال. 

شهداء كثر سقطوا قبل وبعد 13 آب، وشهداء كثر سقطوا كل وفق قناعات كانوا يعتبرونها تصب في الدفاع عن لبنان، غير أن الوفاء لشهادتهم يقتضي ترسيخ فكرة الدولة المدنية خارج القيد الطائفي التي بها وحدها يحيا لبنان المتنوع والديمقراطي. 

ومع حلول الذكرى في كل عام، ثمة إصرار أكبر وتأكيد متجدد على التمسك بالمصالحة كركيزة ثابتة للعيش الواحد بين أبناء كل الوطن،  ونحو بناء الوطن الذي استشهد من أجله الشهداء. 

فإلى كل الشهداء، بذكرى 13 آب، تحية الوفاء والإجلال لأرواحهم الطاهرة.