رابطة التعليم الأساسي هنأت بالاعياد: لتكن سنة إنتظام الحياة السياسية والمؤسساتية

الوكالة الوطنية |

هنأت الهيئة الإدارية لرابطة معلمي التعليم الأساسي في لبنان، في بيان، المعلمين في التعليم الأساسي والمعلمين كافة في القطاعين العام والخاص واللبنانيين عموما، بأحر التهاني وأطيب التمنيات بمناسبة الأعياد المجيدة والسنة الجديدة، متمنية للجميع "موفور الصحة والمزيد من العطاء التربوي والتعليمي بما يعيد للمدرسة الرسمية ثقتها ويعيد الثقة الشعبية بها، في ظل ارتفاع الأقساط المدرسية في المدارس الخاصة وحرمان المعلمين فيها من أبسط حقوقهم براتب يوازي راتب زملائهم في التعليم الرسمي"، آملين أن تكون "سنة الإستقرار السياسي والأمني، سنة يؤكد فيها اللبنانيون حرصهم على وطنهم وحمايته من الأخطار المحدقة به، سنة يؤكد فيها اللبنانيون تمسكهم بالعيش المشترك في حياتهم الإجتماعية والسياسية".

وفي هذه المناسبة، دعت الهيئة إلى "الإسراع في تشكيل الحكومة من أجل أن تكون هذه السنة المقبلة سنة إنتظام الحياة السياسية والمؤسساتية والبدء بورشة إصلاح على المستويات كافة، ونأمل أن يكون للمدرسة الرسمية الإهتمام الضروري من أجل نهضتها لتتمكن من القيام بدورها الوطني الهام والأساسي".

وعاهدت "جميع المعلمين العمل من أجل تحقيق البرنامج النضالي التربوي والمطلبي للعام المقبل"، مؤكدة تبنيها جميع المطالب العادلة لجميع فئات المعلمين والزملاء المتعاقدين وللمدرسة الرسمية عموما".

وختم: "كل عام وأنتم بخير والى مزيد من التضامن والعمل الإيجابي من أجل حقوقنا ووطننا وشعبنا".