حشود سياسيّة وشعبيّة في الديمان.. الراعي: اذهبوا وابحثوا عن العملاء في مكان آخر

24 تموز 2022 11:34:51

توافدت الحشود إلى الديمان منذ الصباح للوقوف إلى جانب بكركي ودعم مواقفها خصوصاً بعد ما حدث مع المطران موسى الحاج، حيث ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الأحد.

وأشار البطريرك  الراعي إلى أنّه "آن الأوان لتغيير الواقع الطافح بالأحقاد والكيديات"، مشدّداً على أنّ "لبنان لا يُبنى ولا ينمو ويتوحد بهذا النهج المنحرف عن قيم شعبه وتاريخه". وقال: "يا ليت من يقترفون هذه السياسات ويفبركون الملفات يتّعظون ممّن سبقهم ومن التجارب التي تؤكد أنّ غير الصالحين لا يدخلون تاريخ لبنان المشرّف".

وفي العظة التي ألقاها في القداس الذي ترأسه في الديمان: "ما تعرّض له المطران موسى الحاج انتهك كرامة الكنيسة، وعبثاً تحاول السلطة تحويله إلى مجرد مسألة قانونية ومن غير المقبول التعرّض لأسقف من دون العودة إلى مرجعيته وهي البطريركية، ونحن نرفض هذه التصرفات البوليسية ذات الأبعاد السياسية ونطالب بأن يُعاد إلى المطران الحاج كلّ ما صودر منه".

وتوجّه البطريرك الراعي "إلى من يسيئون للبنان"، بالقول: "كفّوا عن قولكم إن المساعدات تأتي من العملاء وابحثوا عن العملاء في مكان آخر، فأنتم تعلمون أين هم ومن هم".

كما أكّد أنّ "البطريركية صامدة على مواقفها وستتابع مسيرتها"، داعياً إلى "عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان لبتّ الملفات الخلافية والتي يعجز لبنان عن حلّها، ونعاهد اللبنانيين بالوقوف إلى جانبهم مهما عصفت التحديات فيكفي اللبنانيين عذابات".

وطالب أيضاً بـ"تشكيل حكومة جديدة بأسرع ما يمكن وانتخاب رئيس جديد للجمهورية في المهل الدستورية، فلبنان يستحق حكومة جديدة ورئيساً جديداً".

وأضاف: "الرسالة في الدولة هي ممارسة السلطة من أجل تأمين الخير العام ومن أجل تعزيز الاقتصاد الوطني وإعطاء الجميع الأمل وخصوصاً الأجيال الطالعة وتأمين فرص عمل، وبالتالي الهدف من العمل السياسي هو المواطن، ومن جهتنا لن نتخلّى عن إنسانيتنا وعن خدمة الإنسان مهما كلف الأمر".