شيخ العقل مستقبلاً الخطيب: نحن مع التفاهم ونسير قدماً ويداً بيد مع سائر الطوائف

14 تموز 2022 17:43:45 - آخر تحديث: 14 تموز 2022 17:55:17

التقى سماحة شيخ العقل لطائفة الموّحدين الدروز الشيخ الدكتور سامي ابي المنى في دار الطائفة-بيروت اليوم سماحة نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى العلاّمة الشيخ علي الخطيب على رأس وفد من المجلس ضم: الشيخين القاضي مهدي يحفوفي والدكتور محمد حجازي، المستشار د. غازي قانصو وامين السر عبد السلام شكر، بحضور امين سر المجلس المذهبي المحامي نزار البراضعي وعضوي المجلس الشيخين سامي عبد الخالق ومحمد غنّام ومدير عام المجلس الأستاذ مازن فياض، ومدير مشيخة العقل الأستاذ ريّان حسن، ومستشاري شيخ العقل المشايخ: نابغ ذبيان، دانيال سعيد وعامر زين الدين.
   وجرى خلال اللقاء البحث بالقضايا العامة المطروحة والتأكيد على دور المرجعيات الروحية في ظل الواقع الراهن واهمية استمرار اللقاءات في سبيل تعزيز القيم الروحية والاجتماعية وصون الوطن وابنائه.
   
وبعد اللقاء صرح صاحبا السماحة الشيخان ابي المنى والخطيب، فقال نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى: "زيارتنا الى هذه الدار الكريمة للقاء سماحة شيخ العقل وتأكيد التعاون والتشاور، وهذا ليس بجديد بين المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ومشيخة العقل، فالعلاقة قديمة ومستمرة ان شاء الله، للبحث في القضايا التي تهمنا وتهم اللبنانيين جميعا وهي طبيعية فكيف اذا كنا في أجواء غير طبيعية. تشغل البلد اليوم قضايا اجتماعية ومنها ما يتعلق بالقيم الأخلاقية، الى قضية الحكومة واحتمال وجود فراغ رئاسي مستقبلا، لما لهذه القضايا من نتائج على الصعيدين الاجتماعي والوطني بشكل عام، وثمة اخطار تعرّض لها لبنان منذ القدم مثل التهديد الإسرئيلي الدائم للمصالح الوطنية ولأرض لبنان والذي لا يزال يحتل قسما منها ويمنعنا الان من استثمار ثرواتنا في البحر، فكل هذه المسائل يجب ان تكون موضع اهتمام وتشاور بين القيادات الروحية وبان تعطي الامل لهذا الشعب الذي وصل الى مرحلة من اليأس بسبب خلاف السياسيين وعدم قدرتهم على الوصول الى حل المشاكل والتوافق للأسف، من هنا فان التشاور فيما بيننا حول هذه القضايا مهم جدا لإعطاء الامل واستمرار الحياة وفتح الباب لمسارات جديدة تعيد لبنان الى وضعه الطبيعي. فهناك خطر كبير من الممكن تأثيره على وحدة البلد والاوضاع الاجتماعية والسلم الأهلي وصولا لا سمح الى انفجار اجتماعي يؤدي الى ما لا تحمد عقباه".

وأضاف: "اننا على تشاور دائم مع سماحة الشيخ وتبادل للزيارات، وجاءت مناسبة عيد الأضحى المبارك كي نعيش معا الأجواء الروحية السامية التي تدفع للاهتمام بالإنسان وقضايا الوطن، ولسماحة الشيخ آراء في هذا المجال مهمة جدا على الامل استمرار التشاور مع سائر القيادات الروحية للوصول الى موقف موحد ولا اعتقد وجود الكثير من الإشكاليات في هذا المجال من ناحيتنا اذ نحن منفتحون على قمة او لقاء روحي وليس المشكلة في العناوين بل في اللقاء وان يكون باب الامل الذي يُبقي اللبنانيين على وحدتهم واستمرار حياتهم المشتركة وعيشهم الواحد".

شيخ العقل
وقال سماحة شيخ العقل: "كان لي الشرف بأن استقبل اليوم سماحة الشيخ علي الخطيب والاخوان من المجلس الشيعي الأعلى لنؤكد على رسالتنا الدينية الواحدة التي تجمع ولا تفرّق، لقد اكدنا على ثوابت وطنية واجتماعية وايمانية يجب ان ننطلق منها في لقاءاتنا وحواراتنا ودعوتنا الى عقد قمة روحية كما أشار سماحة الشيخ نحن منفتحون وهو عبّر في كلامه عن موقفنا جميعا، وان شاء الله ان يكون لنا لقاءات دائمة ومستمرة وهذه الدار لجميع اللبنانيين ونأمل ان تكون دارنا دارا جامعة على الخير، ولبنان في وضع اقتصادي صعب جدا وليس علينا سوى تعزيز الامل لدى اللبنانيين ومحاولة طرد اليأس من حياتهم لتعزيز هذه الروح الايمانية من خلال الوقوف على القضايا الاجتماعية والتأكيد على المهمة الوطنية حيث الاستحقاقات قادمة يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار بكل جدّية وبالتفاهم، ونحن مع التفاهم ونسير قدما ويدا بيد مع سائر الطوائف اللبنانية".

القوات اللبنانية
كما استقبل سماحته وفدا قياديا من تكتل "الجمهورية القوية" وحزب "القوات اللبنانية"، موفدا من رئيس الحزب د. سمير جعجع لتقديم التهنئة بمناسبة عيد الاضحى المبارك وترأسه نائب رئيس الحزب النائب جورج عدوان وضم: النائبين بيار بو عاصي ونزيه متى، والنائبين السابقين إدي أبي اللمع وأنيس نصار ومنسقَي "القوات اللبنانية" في الشوف جوزيف تابت، والمتن بيار رزوق. وتناول البحث عددا من القضايا العامة المطروحة لا سيما تلك المتصلة بمنطقة الجبل وحماية المصالحة الوطنية والعيش المشترك.
  وبعد اللقاء، صرّح النائب عدوان قائلا: "الزيارة هي لمناسبتين، الاولى عيد الاضحى المبارك الذي يأتي هذا العام في ظروف صعبة وغير عادية الا ان ابناء الجبل اعتادوا على التشارك في كل المناسبات السعيدة وحتى الحزينة منها، اما المناسبة الثانية فهي اغتنام الفرصة لزيارة هذا المكان حيث العقل النيّر والحكمة والانفتاح في زمن بات الأمل ضرورة لإضاءة عقول اللبنانيين وقلوبهم".

واذ اشار الى انه تم التطرّق الى شجون الوطن وهمومه ومشاكله، أكد عدوان "اننا وابناء الطائفة الدرزية نبني مدماكا تلو الآخر بتصميم كبير في سبيل ترسيخ وحدة الجبل ومبدأ العيش معا".

اضاف: "الجبل رغم كل الظروف الصعبة ينعم بأمن وسلام واطمئنان لجهة العيش المشترك، الى جانب الاستقرار في الوضع الامني والعسكري. ونؤكد اننا مصممون على ان يكون هذا الجبل بعيشه الواحد وتضامنه ركيزة ننقل من خلالها هذا التعايش الى كل لبنان، في بلد يسود فيه الدستور والقانون وسيطرة الدولة على قرارها، الأمر الوحيد الذي نؤمن بأنه يحافظ على مستقبل لبنان واللبنانيين".

عطاالله
كذلك استقبل الشيخ ابي المنى عضو تكتل "لبنان القوي" النائب غسان عطاالله برفقة وفد من الجبل وجرى البحث بعدد من المواضيع المتصلة بمنطقة الجبل وتحصينها أبنائها على مختلف المستويات الاجتماعية والإنمائية.

وإثر اللقاء قال عطاالله: "زيارتنا الى دار الطائفة الدرزية الكريمة هي للقاء سماحة شيخ العقل ومعايدته بالأضحى المبارك، ونتمنى ان يكون العيد خيرا على اللبنانيين ونتمكن نحن وسماحته من فتح الأفق الى أيام أفضل لمصلحة هذا البلد وشعبه، ومن هذه الدار ومن سماحة الشيخ نستنير لما هو للبنان وشعبه. عيد مبارك على الطائفة الكريمة والجميع وعسى ان تكون الأيام القادمة خيرا على البلد".

ناصر
واستقبل أيضا امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر وتطرق البحث الى عدد من القضايا والمواضيع العامة.

رئيس الأركان
واستقبل الشيخ ابي المنى رئيس الأركان اللواء الركن امين العرم على رأس وفد من الضباط مقدما الى سماحته التهنئة بالعيد، وتناول البحث مسائل متصلة بأهمية الاستقرار العام ودور قيادة الجيش اللبناني في هذا المجال.

ومن زوّار سماحة شيخ العقل كذلك قائد سرية بيروت الثانية في قوى الامن الداخلي العقيد سامر البعيني، والمقدم في الشرطة القضائية فاروق سليقا يرافقه السيد معين الحلبي، ووفد من الفاعليات البيروتية تقدمه المحامي ميشال فلاح والأستاذ مروان الزهيري. ثم استقبل الناشط السياسي د. اياد البنّا.

شانيه
وكان سماحة الشيخ ابي المنى استقبل في دارته في شانيه بمناسبة العيد رجل الاعمال عضو المجلس البلدي زياد خطّار مع وفد من اقاربه، وتلقى بالمناسبة اتصالي تهنئة من العقيد في وزارة الداخلية عارف المعلم، ومعتمد مشيخة العقل في هيوستن الشيخ مصطفى مكارم.
 

تعزية
من جهة ثانية قدّم سماحة شيخ العقل التعازي بالباحث والناقد والاديب د. وجيه فانوس للتعزية بوفاته على رأس وفد من المشايخ وأعضاء المجلس المذهبي، بمشاركة عضو اللقاء الديموقراطي النائب فيصل الصايغ ووكيل داخلية بيروت في الحزب التقدمي الاشتراكي باسل العود، حيث كان في استقباله عائلة الراحل وانسبائه والشيخين خلدون عريمط واسامة حداد من دار الفتوى.
  
وقد نوّه سماحة الشيخ ابي المنى اثناء التعازي بالراحل وما قدّمه في مسيرته التربوية والثقافية والوطنية الرائدة وما تركه من ارث غني للاجيال الصاعدة، مشيرا الى دوره في اللقاء التشاوري ومنتديات الحوار والسلم الأهلي، والى علاقته المتينة مع أبناء الجبل لا سيما بلدة شانيه التي كان واحدا من افرادها الميامين.