شهيب رعى اختتام "مشروع التربية المدنية لبناء السلام"

الأنباء |

أقام نادي روتاري بيروت قدموس ونادي روتاري الشوف، حفلا ختاميا لمشروع التربية المدنية لبناء السلام بعنوان "بحبك مثل ما انت" في كلية الشوف الوطنية - بعقلين، برعاية وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب ممثلا بصلاح تقي الدين وحضور رئيس بلدية بعقلين عبدالله الغصيني ودميت بسام طربية، ممثلة محافظ المنطقة الروتارية 2452 ميشال جزار، رئيسة لجنة المنطقة 2452 للتربية المدنية لبناء السلام غادة ايوب بو فاضل، مساعدة المحافظ المحامية دانيال يعقوب، رئيسة نادي روتاري بيروت قدموس المحامية فيفيان خويري والاعضاء، ممثلة رئيسة نادي روتاري الشوف آمال شمس والاعضاء، منسقة المشروع مي خضر اضافة الى مدراء المدارس المشاركة في المشروع: مدرسة دميت المتوسطة الرسمية المختلطة، الشوف ناسيونال كولدج - بعقلين وثانوية المربية ناديا عون الرسمية للبنات -بيروت وفاعليات.

شمس
بعد النشيد الوطني، تحدثت شمس وأشارت الى "ان التنوع وجد منذ بداية خلق الكون، وأنه ما أوجد الله العرق واللون والدين الا رحمة، فلا يجب ان نجعلها نقمة". وقالت:"التنوع يغنينا، يوسع آفاقنا ويزيل الفروقات على كل الصعد ويتيح المجال للحوارات البناءة. والتدريب على التنوع هو امر حيوي يجذب القدرات البشرية ويخلق بيئة متفاهمة، حيث انجح المؤسسات العالمية فيها تنوع عمري وعرقي واجتماعي".

ثم تم عرض لمراحل تنفيذ مشروع "بحبك مثل ما انت " من قبل المنسقة خضر.

خويري
اما خويري فعرضت أهداف منظمة الروتاري العالمية واشارت الى انه "من ضمن مشروعDAOF اختار نادي روتاري بيروت قدموس بالتعاون مع نادي روتاري الشوف التنوع كمنطلق لعمل مشترك بين طلاب متنوعين من مدارس خاصة ورسمية، آملا التوصل الى نتائج ايجابية".

أيوب
بدورها القت غادة ايوب بو فاضل كلمة ممثلة محافظ المنطقة الروتارية 2452 ميشال جزار، ونقلت تحيات جزار وتنويهه بالدور الريادي لناديي روتاري بيروت قدموس ونادي روتاري الشوف في نشر ثقافة الخدمة فوق الذات، وتقديره لجهودهم المبذولة في تنفيذ المشروعِ النموذجي للمنطقة الروتارية 2452"التربية المدنية لبناء السلام"

وقالت:"لقد ضعفت القيم والمبادىء في لبنان لدرجة أصبح العنف والفساد، والتنمر والانحطاط، والعدائية والعنصرية، والكراهية والخيانة، شائعة للغاية. لقد أصبح لبنان اليوم بفعل التطورات الاجتماعية التي أصابت المجتمع، بلدا يعاني ازمة قيم بل نستطيع ان نقول إننا نواجه ازمة قيم عالمية".

وتابعت:"من هذا المنطلقِ، وحيث إنَّ أندية الروتاري في المنطقة الروتارية 2452، التي تضم تسع دول ومنها لبنان و بمبادرة من المحافظ جزار، تم اطلاق المشروع النموذجي التجريبي التربية المدنية لبناء السلام في المدارس الخاصة والرسمية، بالتعاونِ مع لجنة المنطقة الروتارية 2452 للتربية المدنية لبناء السلام التي لي شرف ترؤسها، والتي عملت على تنفيذ المشروع في المدارس بين الطلاب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 11 سنة و14 سنة بهدف تحفيز التعاون لبناء السلام بين الشباب، وتحصين الجيل الجديد بالقيم والمهارات والقدرات التي يحتاج إليها، من أجل أن يكونوا مواطنين مسؤولين يمكنهم العيش في وئام وسلام بعضهم مع بعض".

واضافت:"لقد تم تتويج نجاح هذا المشروع النموذجي الذي شارك فيه 15 ناد من لبنان والأردن إلى جانب نواد من قبرص وأرمينيا، في مؤتمر الروتاري السادس للمنطقة 2452 الذي عقد برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في بيروت في الأول من أيار 2019 ولغاية الرابع منه، بعنوان الشباب مستقبلنا والذي تكلل بالنجاح. وها نحن اليوم نشارككم فرح نجاحِ مبادرة كل من نادي روتاري بيروت قدموس ونادي روتاري الشوف، في تنفيذ هذا المشروع الرائد الذي تتمثل أهدافه الرئيسية في الاضاءة على أبرز القيم التي يتشاركها الروتاري مع المدارس المشاركة".

واعتبرت أننا"اذا أردنا أن نحمي مستقبل أولادنا علينا أولا أن نحصن شبابنا بالقيم والمهارات الأساسية بوجه كل الإغراءات، وأن نبني خياراتنا وخياراتهم على أساس سلم القيم الإنسانية، وأولها الحرية والمحبة واحترام الآخر المختلف". 

وقالت:"نحن على ثقة من أن حملتكم التي ابتكر شعارها بحبك مثل ما انت، تلامذة المدارس الثلاث المشاركة، خصوصا أنكم تميزتم بأنكم توافقتم كناديين للاضاءة على مفهوم وأهمية التنوع والاختلاف، إذا صح التعبير، بالشراكة مع كل من المدرسة الرسمية والخاصة في مشروع واحد وبفضل دعم الروتاري، سوف تكونون وحملتكم مصدر إلهام في المستقبل القريب للتغيير الإيجابي، وإلهام مجتمعاتنا، ومدارسنا وطلابنا لمواجهة التحديات بشجاعة ونزاهة وإبداع".

تقي الدين
وختاما قال تقي الدين:"التربية المدنية عنوان كبير ومادة أساسية مدرجة في المناهج وفي الكتاب الموحد والمعتمد في المدارس الرسمية والخاصة على غرار كتاب التاريخ (الذي لم يصدر مع الأسف)، لكن مهمة التربية المدنية ليست مسؤولية المدرسة وحدها بل يتشارك فيها الأهل والمؤسسات الروحية والأندية والقوى الحية في المجتمع. ومن هنا نبارك لنادي الروتاري في بيروت ونادي الروتاري في الشوف هذه المبادرة".

وتابع:"نحن في وطن تنهشه التجاوزات لأصول التربية المدنية، ونحن كمواطنين دفعنا وندفع ثمنها في كل المجالات: في إستباحة المال العام والهدر والسمسرات، في مخالفة قوانين البناء والتنظيم المدني، في استباحة البيئة من هواء ومياه وبحار، في تلويث التربة والزراعة ولقمة عيش الناس، في القيادة المتهورة واستباحة القانون وحياة الناس، في ممارسة الحريات وعدم احترام الخصوصيات، وفي كم الأفواه والتهديد والقتل، في الإعلام المدفوع الموجه من جهة، وفي محاولة تسجيل الإنتصارات وتسويقها شعبويا من جهة اخرى".

ورأى "أن شعار بحبك مثل ما إنت يعبر عن المحبة والسلام، إنطلاقا من محبة الآخر المختلف كما هو، والتأكيد على العيش بسلام مع الآراء المختلفة والمعتقدات المتنوعة والأهواء والإتجاهات السياسية المتباعدة، وأن كل الأديان السماوية والفلسفات الإنسانية دعت إلى محبة الآخر كما هو، وإن التربية المدنية تنبع من المحبة لتبني السلام".

وختم مثمنا "الجهود التي قام بها فريق عمل نادي روتاري بيروت قدموس وفريق عمل نادي روتاري الشوف، مهنئا جميع المشاركين من تربويين وناشطين في هذا المشروع الهادف إلى بناء السلام عبر احترام أصول التربية المدنية، المنبثقة من القوانين والأنظمة، ومن الأخلاقيات التي تحكم علاقاتنا ببعضنا البعض وتسهم في إرساء مناخ من السلام المبني على احترام الآخر وحقوقه".

وتخلل الحفل عرض مسرحي ورقصات وجوائز وهدايا تقديرية ودروع تكريمية للمشاركين في المشروع الذي رافقته حملة توعية بعنوان "تنوعنا قوتنا" لشرح اهدافه.