"الفايننشال تايمز": مخاطر وقوع حرب في الشرق الأوسط تزيد... وهذه هي الوقائع!

الأنباء |

 رأى الكاتب ديفيد غاردنر في مقال نشرته صحيفة "الفايننشال تايمز" أنّ  مخاطر وقوع حرب تتزايد في الشرق الأوسط، موضحًا أنّ الموقف الأميركي تجاه إيران يزيد من التوتر في منطقة قابلة للاشتعال أصلاً.

وأشار الكاتب إلى ما قاله مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون عن أنّ قرار الولايات المتحدة بإرسال قوة عسكرية كبيرة إلى الشرق الأوسط بأنه "تحذير واضح للنظام الإيراني من أن أيّ هجوم على الولايات المتحدة أو حلفائها سيُقابل بقوة لا هوادة فيها". 

كذلك فقد أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" إلى الخليج برسالة واضحة الى طهران، بحسب الكاتب الذي لفت إلى أنّ بولتون هو من الداعين للحرب، منبهًا من أنّ النغمة العدائية لإيران من قبل صقور إدارة ترامب، مثل بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو، هي جزء من ردة فعل ضد إيران، مما قد يزيد من خطر وقوع حرب. وقد ارتفع هذا الخطر بالفعل بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي وُقّع مع إيران عام 2015، ومؤخرًا زاد التوتر مع تصنيف ترامب للحرس الثوري الإيراني بأنّه منظمة إرهابية.

إضافةً الى ما تقدّم، أعلنت واشنطن عن إنهاء الإعفاءات القانونية للدول التي لا تزال تشتري النفط والغاز من إيبعض الحروب تأتي بالصدفةروران، مثل الصين والهند وتركيا، مع وجود نية أميركية لتخفيض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر والتسبب في انهيار الإقتصاد، وفقًا للكاتب الذي أشار إلى أنّ التصعيد يزيد في المنطقة التي تشتعل فيها حروب بالوكالة.
 
كما أشار الكاتب إلى أنّ إسرائيل، تحت القيادة الصعبة اليمنية لبنيامين نتنياهو، تعمل ضد إيران أيضًا، إذ نفذّت مئات الغارات الجوية على أهداف إيرانية وأخرى تابعة لـ"حزب الله" داخل سوريا، وقال إنّ هذا الصراع يهدّد بشكل منتظم بالتحول إلى حرب شاملة حرب.  

من جانب آخر، وفي الحديث عن التطورات ضد إيران، يقول الكاتب إنّ المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تدعمان الجماعات الكردية في سوريا، والتي تمكنت من السيطرة على شمال شرق سوريا بغطاء جوي أميركي، وهدف هو ضرب إيران.

وختم الكاتب مقاله بالتحذير من أنّ بعض الحروب تأتي بالصدفة، وهذا الأمر مرجّح في المنطقة.

(ترجمة: جاد شاهين)