ابو الحسن يفتتح معرض الكتاب في المتن: ليتنا نقرأ كلبنانيين في كتاب واحد

هلا ابو سعيد |

أثنى عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن على العودة الى الكتاب وتشجيع الاجيال الطالعة على القراءة، معبِّرا عن سعادته بأن تتحول مناسبة الأول من أيار بما تحمله بأبعاد عيدي العمال وتأسيس الحزب التقدمي الاشتراكي دعوة صادقة إلى تدعيم شخصية الفرد بالثقافة عبر المطالعة.

وإذ ذكّر بالقول "خير جليس للأنام كتاب" قال يفرحنا أن يكون الاحتفال بعيد تأسيس الحزب لقاءً ثقافيا ومناسبا لافتتاح معارض للكتب. فنحن الذين نقرأ في كتاب "المعلم كمال جنبلاط" القيم والمبادئ والاخلاق، نسعى لبناء الانسان المثقف الواعي الذي يبني الوطن والمجتمع مؤمنا بالعدالة والمساوة والتعددية الفكرية على قاعدة "الاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية". بل على العكس، فالتنوع يخلق دمجا جميلا لترسيخ قواعد المواطنية الصحيحة التي ترتكز على احترام الاخر ومعتقداته ومشاركته في النقاش الحضاري لينتج عن كل جدلية الحوار المثمر والمفيد في سعينا الدائم للدولة الحضارية الانسانية.

أضاف: وفي كتاب المعلم نستشعر أهمية مبادىء الحزب وارتكازه على العلم والعمل اللذين يشكلان القاعدة الاساسية لحياة حرة كريمة.

وعليه، لا بد لنا في ذكرى تأسيس حزبنا العريق من أن ندعو ونشدد على الانفتاح على جميع فئات المجتمع ومكوناته، أملين بأن نحتفل في يوم قريب بكتاب موحد للتاريخ، يتبعه كتاب للتربية الوطنية الجامعة.

وفيما شدد على ضرورة اعتماد كتاب التربية الوطنية في المنهج الدراسي لترسيخ حب الوطن والترفع عن الانانية، أكد على وقوف الحزب رئيسا وقيادة وكوادرا ونوابا ووزراء في اللقاء الديمقراطي الى جانب الطبقة العاملة والمعلمين والموظفين رفضاً لاقتطاع معاشات تقاعدهم بعد سنوات عطائهم ونضالهم الطويل . وقال: هذا ما اكد عليه الرفاق في التحرر العمالي ونؤكد عليه في كل مناسبة.

كلام أبو الحسن جاء خلال رعايته لمعرض الكتاب الأول الذي نظمته رابطة ال ابو الحسن مع المجلس البلدي والجمعيات الاهلية بالتعاون مع مكتبة LA PHENICIE  في المركز الاجتماعي لبلدة بتخنيه، وبحضور وكيل داخلية المتن في الحزب عصام المصري، رئيس المجلس البلدي حمد ابو الحسن، القيادي السابق في الحزب صلاح ابو الحسن فاعليات البلدة من المغتربين والمقيمين وجمع من المهتمين بشؤون المطالعة والفنون. حيث عبّر عن سعادته لتأصل الثقافة والمعرفة بأبناء هذه البلدة، موجهاً التحية للرابطة والمجلس البلدي على إيلائهما الاهتمام للانشطة الثقافية. وقال: بتخنيه هي بلدة النضال والشهداء والتضحيات واللقاءات التاريخية وليس غريبا عليها ان تحيي مناسبة تاسيس هذا الحزب المرتبط بنسيجها الاجتماعي وبتاريخها. وهي التي استقبلت المعلم وكانت له منبرا ودعما بأبنائها من الرفاق في الحزب الذي نحتفل بعيده. 


 

 الرابطة 
بدأ اللقاء بكلمة ترحيب من رئيس الرابطة الدكتور نديم ابو الحسن، الذي شكر صاحب الرعاية" ودعمه لهذا المعرض الهادف مثمنا مشاركة وكيل داخلية المتن عصام المصري والجمعيات النسائية ووقف العائلة والمجلس البلدي ونادي الشعلة والفاعليات الروحية، الحزبية، التربوية والاجتماعية الهادفة. 

واذ شكر المشاركين من اصحاب الاصدارات الجديدة، عدّد المناسبات والانشطة التي تخللت المعرض، ومنها تواقيع كتب جديدة، شاكرا للرسامين والخطاطين واصحاب الحرف والاشغال اليدوية على مشاركتهم القيمة.

وختم متمنيا ان تبقى الخميرة الصالحة مترسخة في بلدة بتخنيه التي عُرفت بفنانيها ومبدعيها. وأمل بأن تحافظ على قيمها وتقاليدها العريقة وان يتمسك الجيل الطالع بالعلم والمعرفة ليحفظ هذا الوطن من شرور الطامعيين فيه

بعدها قص "ابو الحسن" مع الفعاليات شريط افتتاح المعرض وجاله مبديا اعجابه بالاصدارات الغنية ولوحات الرسم الجميلة بعمق أبعادها.


في قرنايل 
وشارك "ابو الحسن" بافتتاح معرض "العودة الى الكتاب" الذي نظمته وكالة داخلية المتن في التقدمي مع فرعي الحزب وهيئة منطقة المتن في الاتحاد النسائي، وخلية منظمة الشباب التقدمي في البلدة. حيث بارك للرفاق نشاطهم الثقافي وعودتهم للكتاب، كما حيا وكالة الداخلية لتوحيد جهود فرع الحزب مع مؤسساته الرافدة لإنجاح النشاطات الهادفة.

 

وكان اللقاء قد بدأ بالنشيدين الوطني والحزبي ثم كلمة ترحيب وتعريف من نائبة مسؤولة فرع الاتحاد النسائي في البلدة ميرا الأعور التي رحبت بالنائب "ابو الحسن، رئيس رعية قرنايل الاب شربل ابي خليل، رئيس مجلس الشرف في الحزب التقدمي نشأت هلال وعضو مجلس قيادة التقدمي لمى حريز، وكيل داخلية المتن عصام المصري وهيئة الوكالة، ومدير مدرسة الاشراق في المتن الشيخ كامل العريضي، منسق القوات اللبنانية في قضاء بعبدا جان انطون، القيادي في حزب الكتائب شارل الحاج، ومسؤول قسم حزب الكتائب في البلدة طوني الحاج، ومسؤولي الاحزاب الشيوعي ظافر هلال والقومي ربيع الاعور ورئيس مؤسسة بشير الاعور الاجتماعية ضياء الاعور.

 هلال 
والقت الشابة جيسيكا هلال كلمة أكدت فيها على انكباب الشباب على المعرفة واستقصاء المعلومات، مشيرة لأهمية العودة للمطالعة، ومؤكدة على تمسك الأجيال الطالعة بفكر المعلم ونهجه في صيرورة التطور والتقدمي النوعي البناء. 

 المنظمة 
وألقى كلمة منظمة الشباب التقدمي وائل هشام الاعور الذي قال في الأول من أيار منذ 70 عام، أصبح للعامل الكادح كلمة تقدمية مسموعة، واصبح للفلاحين والمناضلين في تقدميتهم عزة ومنهل ومرجع. انه الوقت الذي اصبح فيه الوقت التزام والسياسة اتزان، واصبح الانسان هو الغاية  والجوهر.

تابع: في عيدي العمال والحزب تلازم في المسار  يتوّجه الفخر والعنفوان. أما نحن الشباب فنستنير الدرب بفكر المعلم ونسير على خطاه مؤمنون بنهج العلم والعمل. وليست مشاركتنا في هذا المعرض الا لتؤكد ان الشعلة مستمرة كخميرة منتجة من جيل الى جيل.

الفرع 
وتلا كلمة فرع الحزب في قرنايل، الدكتور عصام الاعور، مستهلا حديثه بقول المعلم "من تهرب من معركة الحياة كمن تهرب من معركة الحق، والحياة انتصار للاقوياء في نفوسهم لا للضعفاء". وأردف: "نحن سنبقى الأقوياء".

واشار الى تاسيس الحزب في لحظة دولية اقليمية تصارعت فيها الافكار والايدولوجيات  والنظريات التي تولد عنها الحروب والازمات الاقتصادية والظلم الواقع على العمال والطبقة الكادحة. فأطلق المعلم الثورة في عالم الانسان مع رفاقه الاوائل سعيا لانقاذ الوطن بأنسنة القوانين ووضع المعايير الاخلاقية للسياسة بأهداف نبيلة.

 وأضاف: ها نحن نرى كل هذا الاجرام والقتل الذي يعم العالم  في ظل الجشع والرأسمالية المجحفة بحق الفقراء، فنتأكد يوما بعد يوم ان لا خلاص للبشر الا بالعودة للقيم الانسانية.

ولفت الى مشهدية المعول والريشة المرتبطان بالتطور المنشود لهذا الوطن مؤكدا على اهمية النضال التقدمي بسواعد الاحرار والمضي قدما الى مشروع انقاذي يسهم بتعميق اواصر الوحدة والتعاون والتضامن بين شرائح البلد.

وتوجه للعمال في مختلف مجالات عطائهم قائلاً: سنناضل معكم لتحقيق ضمان الشيوخة والضمان الصحي وسنعمل لانصاف كل الطبقة العاملة المكافحة.

 

 شكر 
والقى المهندس ناجي هلال كلمة شكر للحضور وحيا "ابو الحسن والمصري والفاعليات"، مؤكدا على أهمية تجشيع الجيل الطالع على التمسك بالمطالعة الورقية بحثا عن المعرفة وسعيا للحقيقة المطلقة التي سعى اليها المعلم الشهيد كمال جنبلاط.

أضاف: لقد حمل حزبنا بشعاره الريشة الى جانب المعول. ونحن علينا واجب ومسؤولية بابراز النخب في مجتمعاتنا لنرتقي دوما الى الافضل. 

وفيما انتقد ادخال الاحرف اللاتينية على اللغة العربية وسط اختلال المقاييس والمعايير وضياع القيم بالقشور التي تهدد ثقافتنا العربية، قال: وكأننا نعيش في ظل غزو ثقافي يقضي على تراثنا واخلاق مجتمعنا.
أما معرضنا اليوم الذي يجمع العديد من دور النشر والاصدارات القيمة، فهو خطوة تشجيعية سنتابعها في المستقبل لنعزز قيم العلم والمعرفة.

بعدها افتتح ابو الحسن المعرض مع المصري والفاعليات الذين جالوا فيه واثنوا على غنى محتواه.

هذا وتخلل المعرض أنشطة هادفة بدأت باستقبال تلامذة المدارس واستمرت بعرض فيلم  الشهيد كمال جنبلاط "الشاهد والشهادة". ثم استقبل طلاب الثانويات ضمن جلسات حوار ونقاش حول الاختصاصات المطلوبة وسوق العمل، واختتم بندوة حول وهب الأعضاء نظمتها هيئة منطقة المتن في الاتحاد النسائي التقدمي.