مشاورات لاستكمال المطبخ التشريعي .. ومخاوف من ملامح تعطيل للتأليف

03 حزيران 2022 06:24:55 - آخر تحديث: 03 حزيران 2022 11:55:13

بانتظار أن يكتمل المطبخ التشريعي في الجلسة التي دعا إليها رئيس مجلس النواب، نبيه بري، يوم الثلاثاء المقبل لانتخاب اللجان النيابية ومقرّريها، يتوقّع أن يحدّد رئيس الجمهورية، ميشال عون، موعداً للاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس الذي سيكلّف تشكيل الحكومة. وبالمقابل يسود الخوف من أن يسلك مسار التكليف والتشكيل التعرّجات السياسية ذاتها التي أبطأت ولادات الحكومات السابقة. 

وفي هذا السياق كشفت مصادر نيابية عن اتصالات تجري بين عدد من الكتل للاتفاق في ما بينها على تسمية شخصية تحظى بإجماع النواب. ولفتت المصادر إلى أنّ الرئيس نجيب ميقاتي قد يكون الأوفر حظاً لتشكيل الحكومة في هذه المرحلة، لكن هذا الطرح دونه عقبات كثيرة لعل أبرزها ما أعلنه رئيس تكتل لبنان القوي، جبران باسيل، من عدم موافقته على تسمية ميقاتي، وأنّه يتّجه إلى تسمية شخص آخر  قد يكون جواد عدرا. كما أنّ النواب التغييرين ليسوا في وارد تسمية ميقاتي أيضاً، وكذلك النواب المستقلين الذين ما زال موقفهم غير واضح. ما يعني أن موضوع تشكيل الحكومة ليس بالأمر السهل على الإطلاق. 

وحول ما إذا كان هناك نص دستوري يحدّد مهلة تشكيل الحكومة، أوضح المحامي بول مرقص، رئيس "مؤسّسة جوستيسيا الحقوقية"، في اتّصال مع "الأنباء" الإلكترونية أن لا مهلة في الدستور بالنسبة لرئيس الجمهورية للدعوة إلى الاستشارات النيابية الملزمة، معتبراً أنّ سكوت النص لا يعني عدم وجود مهلة في الفقه الإداري والدستوري، وهي تسمى مهلة معقولة، وتقاس في حالتنا المتدهورة بالساعات وليس بالأيام. مشيراً إلى أنّ المهلة الوحيدة المنصوص عليها في هذا الخصوص هي أنّ على الحكومة الجديدة التقدم ببيانها الوزاري خلال ثلاثين يوماً. وقال مرقص، "لغاية انتخاب رئيس المجلس النيابي ونائب الرئيس، هدرنا عشرة أيام انسحبت تأخيراً على التشكيلة الحكومية، ولا زلنا نهدر بينما لبنان في غرفة العمليات ينتظر الطبيب". 

من جهته أشار النائب قاسم هاشم إلى أنّ ليس هناك مهل دستورية، لكن منطق الأمور يقول إنً بعد كل مرحلة دستورية يجب أن تشكّل حكومة جديدة. وأضاف قاسم لـ "الأنباء" الإلكترونية أنّ بدء الاستشارات يقتضي تحديد موعد من قِبل رئيس الجمهورية، لكنّه ليس محكوماً بمهلة دستورية، وهذا تحكمه الرؤيا لدى الرئاسة الأولى وقال، "ربما تأخرت بضعة أيام لتتضح صورة الكتل، لأنّ هناك عدداً من النواب لم ينضووا بكتل معينة بعد. وتوقّع تحديد الاستشارات بعد  الجلسة النيابية يوم الثلاثاء المقبل، وربما تأخر الأمر إلى الأسبوع الذي يلي، وذلك لإعطاء فرصة من الوقت للتشاور حول شخصية رئيس الحكومة المقبل الذي سيكون من بين الشخصيات المرشّحة، وعلى أساسها في ظل هذا التنوع من النواب قد يكون هناك أكثر من اسم قيد التداول. 

النائب وليد البعريني أشار عبر "الأنباء" الإلكترونية إلى اتّجاه نواب اللقاء العكاري لتأييد الرئيس ميقاتي، كاشفاً عن زيارة قريبة للقاء العكاري وكتلة إنماء عكار إلى منزل ميقاتي للتعبير له عن هذه الرغبة، داعياً إلى تشكيل حكومة بأقصى سرعة لإنقاذ البلد من الانهيار.