بو حبيب واصل اجتماعاته في واشنطن.. وبحثٌ في سبل الوصول الى اتفاق نهائي مع النقد الدولي

27 أيار 2022 18:59:01

يواصل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب اجتماعاته في واشنطن، حيث اجتمع مع السيناتورين الديموقراطيين بوب مننديز وجان شاهين، بعد أن كان التقى سابقا مع سيناتورين جمهوريين.

وأثنى أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين على "إنجاز العملية الانتخابية النيابية بشفافية ونزاهة".

وتمنوا "أن يتم الاتفاق قريبا على حكومة جديدة تنفذ الإصلاحات التي تم الاتفاق عليها مع صندوق النقد الدولي وأن يقر مجلس النواب مشاريع القوانين المحالة من مجلس الوزراء، والتي من شأنها المضي قدما باتجاه هذا الهدف".

وأفاد بيان للخارجية أن "أعضاء مجلس الشيوخ الذين التقاهم بو حبيب يسعون إلى تأمين موافقة الكونغرس بمجلسيه على حزمة دعم سبل العيش للجيش اللبناني وقوى الأمن livelihood support.  وأكد جميع من التقاهم بو حبيب من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على مساعدة لبنان، شرط أن يبدأ لبنان بمساعدة نفسه". 

كما التقى بو حبيب في دار سكن السفارة عددا من كبار الموظفين والمستشارين في الكونغرس الأميركي من لجان العلاقات والشؤون الخارجية  والمخصصات، وتداول معهم في كل الملفات اللبنانية والإقليمية.

كما اجتمع بو حبيب، في المقر الرئيسي لصندوق النقد الدولي في واشنطن، مع مدير الشرق الأوسط وآسيا الوسطى جهاد ازعور وفريق الوفد المفاوض مع لبنان برئاسة إرنستو راميريز.

وشارك في الاجتماع افتراضيا المدير التنفيذي الدكتور محمود محي الدين. وتم خلال اللقاء البحث في سبل المضي قدما للوصول الى اتفاق نهائي مع صندوق النقد على ضوء اتفاقية التفاهم التي تم توقيعها في 7 نيسان من العام الحالي وتأثير نتائج الانتخابات النيابية على قدرة السلطات اللبنانية في إقرار حزمة الإصلاحات المطلوبة، للحصول على موافقة مجلس إدارة الصندوق على التفاهم". 

وأعرب ممثلو الصندوق عن "القلق الشديد من التطورات الاقتصادية في لبنان في المرحلة المقبلة، في ظل التراجع الكبير في احتياط العملات الصعبة لمصرف لبنان".

وشددوا على "عدم تمكن الصندوق من مساعدة لبنان من دون إقرار الإصلاحات الضرورية،  والتي تعتبر  أقل ما يطلبه الصندوق عادة من الدول التي ترغب في الحصول على مساعدته، خصوصا إقرار موازنة عام 2022، وإقرار قانون الكابيتال كونترول، وتعديل قانون السرية المصرفية، وإقرار خطة استراتيجية للقطاع المصرفي تقوم على تقييم شفاف وعادل يعيد الثقة بالقطاع، وتقييم الموجودات الخارجية لمصرف لبنان". 

وأشار البيان إلى أنه "من المقرر أن يزور رئيس بعثة الصندوق إرنستو راميريز لبنان في حزيران المقبل".

وكان بو حبيب اجتمع مع نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الاوسط فريد بلحاج وسمع كلاما مشابها".