بعد انتشار "جدري القردة" في العالم.. هل لبنان بمنأى عنه؟

21 أيار 2022 08:37:28

أعلنت دول حول العالم تسجيل إصابات بمرض جدري القردة، وتتمثّل أعراضه بالحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على اليدين والوجه.


وفي هذا السياق، طمأن وزير الصحة فراس أبيض الى أن "لبنان لغاية اللحظة بمنأى عن الإصابة بالفيروس، إلا أن الاحتياط واجب، خصوصاً في الفترة التي يزداد فيها السفر بين البلدان".


وقال أبيض، في حديث خاص لموقع "سكاي نيوز عربية": "في ما يخص الأمراض الوبائية الجرثومية نلتزم الإجراءات المطلوبة من منظمة الصحة العالمية لناحية تجهيز أماكن عزل وغيرها من الإجراءات الخاصة لمجرد ورود شكوى عن أية إصابة".


وكشف أنه أعطى التوجيهات لمديرية الوقاية في وزارة الصحة العامة لأخذ الإجراءات، سواء من خلال المنافذ، لا سيما مطار رفيق الحريري الدولي أو من خلال المعاينة في العيادات مع أطباء الأمراض المعدية.


كلام أبيض، لجهة عدم وجود خطر على لبنان في الوقت الحالي من الفيروس، أكّده طبيب الأمراض الجرثومية البروفيسور جاك مخباط، الا أنه توقع "قدوم بعض هذه الحالات إلى لبنان، خصوصاً بعد أن ظهرت مؤخراً حالات معدودة منه في بريطانيا وإسبانيا وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية وفي الولايات المتحدة الأميركية وكندا".


وأوضح البروفيسور مخباط، في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أسباب انتقال العدوى، قائلا: "تنتقل عبر رذاذ الجهاز التنفسي عن مسافة قريبة، أي أقل من متر واحد، ومن خلال الملامسة الجلدية المباشرة لحبيبات الجدري التي تظهر".


وأشار الى أن الأسباب التي أدت إلى ظهور العدوى لدى المصابين كانت إقامة علاقة جنسية مع أشخاص مصابين بالفيروس، مؤكدا أن "العلاقات الجنسية ليست سبب الإصابة بالفيروس، إنما هي سبب انتقاله من شخص مصاب إلى آخر غير مصاب".


وأضاف: "قد ينتقل هذا الفيروس أيضاً عبر الأنسجة الملوثة كالثياب وأغطية السرير والمناشف".


ولفت الى أن "هذا الفيروس يصيب القردة والقوارض ونادراً ما يصيب الإنسان، إلا في حالة تعرضه لعوارض جلدية عند الحيوان".


وتابع: "تبلغ فترة الحضانة لهذا الفيروس عند الشخص المصاب بين 5 أيام و3 أسابيع من دون أية عوارض، وخلال هذه المرحلة لا ينتقل الفيروس ولا تتم العدوى إلا عند ظهور العوارض التي تتمثل بارتفاع درجة حرارة الجسم وآلام في العضلات والرأس، وطفرة جلدية مكونة من حويصلات تحتوي على كمية ضئيلة من السائل المليء بالفيروسات".


ولم ينف مخباط خطر حدوث حالات وفاة بسبب الفيروس، موضحاً أن "نسبة الوفاة من جراء الإصابة بجدري القرود تتراوح ما بين 3.5 إلى 10 بالمئة، خصوصاً لدى حديثي الولادة وكبار السن ومن يعاني من أمراض مزمنة مثل نقص المناعة".


وأوضح أنه لا يوجد علاج في الوقت الحالي لفيروس جدري القرود، وقد يؤمن اللقاح ضد الجدري حماية كافية، إنما توقف هذا التلقيح عند الأطفال في عام 1972، وقد تم الإعلان عن آخر إصابة طبيعية به عام 1977 في الصومال، عندما أعلن انتصار العالم على الوباء.


وأضاف أنه لا يوجد أشخاص تلقوا اللقاح الخاص به بعد هذا التاريخ، ومن المعروف أن الحماية المتوفرة من لقاح الجدري قد تمتد لجدري القرود، إذ إن هذين الفيروسين من نفس الفصيلة.


وتابع قائلا: "يختلف فيروس جدري القرود عن فيروس جدري الماء العادي والذي ينتشر في بلادنا، وهذا لا يزال موجوداً، واللقاحات ضده فعالة، إنما هو مرض بسيط ولا علاقة له بفيروس جدري القرود الذي ظهر مؤخرا".


وعن سبب انتقال الفيروس إلى بريطانيا، توقع مخباط أن يكون "نقل قرد كان يحمل الفيروس من أفريقيا إلى بريطانيا، أو عبر أشخاص قدموا من أفريقيا، إذ إن هذا الفيروس مستوطن في عدد من بلاد أفريقيا الاستوائية، وقد يكون انتقل من شخص إلى آخر عبر المعانقة والقبلة والعلاقة الجنسية".


أما عن إمكانية انتقال الفيروس إلى لبنان، فقد شدد مخباط على "ضرورة المراقبة والتوعية ومراقبة القادمين من البلدان التي صرحت عن وجود حالات عندها، وفي حال ظهرت على شخص ما عوارض طفح جلدي يجب عزله".


وأشار مخباط إلى أنه "لا خطر للعدوى إذا أصاب الفيروس الشخص وكان في مرحلة الحضانة، وإذا تم التصريح عن علاقة ما بشخص مصاب بهذا المرض، يتم الاتصال به يومياً والتوعية للتأكد من ظهور العوارض التي تفرض على الطبيب عزل الشخص ومتابعته طبياً".