الصايغ: للجبل من يحميه ويحمي المصالحة التاريخية والعيش المشترك

20 أيار 2022 10:12:23

أكد عضو اللقاء الديمقراطي النائب فيصل الصايغ أننا أسقطنا مقولة ان فلان يحمي الجبل. وأكدوا له ولمن يقف خلفه أن للجبل من يحميه ويزود عن كرامته ويحمي المصالحة التاريخية والعيش المشترك الراسخ  في عاليه وفي وبعبدا وفي الشوف والإقليم. 
كلام الصايغ جاء خلال الإحتفال الشعبي الذي أقيم له في دارته في صوفر من أبناء منطقة الجرد تكريما لفوزه في الانتخابات النيابية. 
وشارك في الاحتفال السيدة داليا جنبلاط والنائب أكرم شهيب ووكيل داخلية الجرد جنبلاط غريزي وعدد من أعضاء هيئة الوكالة ومعتمدون ومدراء فروع، مسؤولة الاتحاد النسائي التقدمي في الجرد سارية هلال ورؤساء بلديات ومخاتير. 

الصايغ القى كلمة قال فيها، اهلي في الجبل وفي منطقة الجرد الغالية، اهلي في بيروت العزيزة عاصمة العروبة وعروس الحرية وست الدنيا التي لن تقوى قوى على تطويعها او تشويه تاريخها او تغيير هويتها. معكم واجهنا، بعزمكم صمدنا، صوتكم حملنا بأصواتكم انتصرنا، و بنضالكم وثباتكم رفعنا رايات النصر وزرعناها فوق قمم الجبال وغرزناها كوابيس في احلام أولئك الذين توهموا أنهم قادرون بعضلات غيرهم أن ينالوا من عزة الجبل ومنعة بيروت ومن كرامة أبناء الجبل ووفاء أبناء بيروت. وتوهموا أنهم أقوى من السياديين في لُبنان. بأصواتكم الهادرة قلنا لمن هدد بمحاصرة المختارة وزعيمها لن تنالوا منا ولم ينالوا. مضيفا، المختارة اكبر منكم يا اتباع الوصاية وأعداء السيادة. وقائد مسيرتنا الرئيس وليد جنبلاط هو المرجع والأساس والحاضر في قلوب الناس. هو الحاضن لآمالنا، والضامن لمسيرتنا الوطنية، وصمام الأمان لاستقرار بلدنا. 
وقال، بقوة وفائكم لتاريخ وتراث الحزب التقدمي الاشتراكي وبنضالنا ووحدتنا وتضحياتنا وقوتنا، أثبتنا فشل من تبجحوا بأنهم قادرون على تقليص عدد النواب في اللقاء الديمقراطي "فزدنا واحدا"، وتوهموا بتحجيم حضورنا في مواجهة المشاريع المشبوهة وقلنا لهم لن تنالوا منا ولم ينالوا. بتمسكنا بتضحيات الشهداء وعظمة الرجال الرجال الذين أثبتوا عبر التاريخ انهم حماة الديار اسقطنا مقولة ان فلان يحمي الجبل و أكدنا له ولمن يقف خلفه أن للجبل من يحميه ويزود عن كرامته ويحمي المصالحة التاريخية والعيش المشترك الراسخ هنا في عاليه وفي بعبدا والشوف والاقليم وقلنا لهم لن تنالوا منا وفعلاً لم ينالوا.  نحن ابناء الجبل وأبناء بيروت اهل العزة والكرامة وعنفوان ، قلنا للطارئين من أصحاب الرهانات الخاطئة والأحلام الساقطة والمرتهنين لتنفيذ المحاولات الفاشلة والبائسة لاخضاعنا لن تنالوا منا ولم ينالوا . 
نحن جذور الأرض ونحن شموخ الأرز نحن ابناء الكمال نحن رفاق الوليد ورفاق تيمور ، صنعنا الماضي المجيد وحققنا النصر الاكيد ومعكم سنسترجع سيادة لبنان العربي والمتنوع المنفتح والمزدهر ونستعيد وجهه ودوره العربي ونقول لمن يحلم لمحافظة هنا او تابع لمرجع اعلى هناك لن تنالوا منا لن تنالوا . 


النائب اكرم شهيب قال من جهته، في مكانٍ ما هناك صمت انتخابي، لكن عندنا فرح انتخابي، هذا بفضلكم وبعملكم، بدوركم و تعبكم وجهدكم في يوم الانتخاب وقبل الانتخاب. 
مضيفا، حاولوا كثيراً  بالإعلام، حاولوا بالمال، حاولوا بالزفت، حاولوا بالمازوت الإيراني، لكنهم خسروا وخسئوا أن يأخذوا ذرة من كرامتكم. فأنتم الشرفاء الذين لم تبخلوا يوما بعطاء وبدون منة من أجل هذا الخط وهذا الموقع وهذا الدور. من اجل من هم تحت التراب الذين حمونا وصانوا هذه الأرض وصانوا العرض والكرامة، وحموا المختارة بالأمس واليوم وغدا. اقول صمت انتخابي عند الذين تآمروا علينا، صمت انتخابي عند الذين جمعهم من جمعهم لمحاصرة المختارة، والمختارة تحاصِر ولا تُحاصَر. 

وكانت كلمة مقتضبة لإمام جامع أميرة الطبش في الرويسات الشيخ أحمد المصري قال فيها إن أهل بيروت أوفياء، فمن أسس الحزب التقدمي الإشتراكي المعلم كمال جنبلاط والشيخ عبدالله العلايلي، واهل بيروت من مدرسة الشيخ عبدالله العلايلي، وأهل بيروت لم يخذلوا أبدا الأستاذ فيصل. 

بعد ذلك استقبل الصايغ العديد من الوفود المهنئة بإعادة انتخابه.