وزير الخارجية من الأمم المتحدة: علينا ان نتصرف بصورة جماعية لحماية الأمن الغذائي

18 أيار 2022 23:09:48

أكّد وزير الخارجية "عبدالله بو حبيب" أنّ لبنان لم يسلم من تداعيات الحرب الأوكرانية على صعيد الأمن الغذائي، مشيرًا الى أنه يواجه بالأساس تحديات غير مسبوقة، فوفقاً لبرنامج الأغذية العالمي، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في لبنان بصورة إجمالية بنسبة 1000% منذ بدء أزمة لبنان الإقتصادية، وبلغ التضخم نسبة 215% في شباط 2022.

ولفت الى أنه في خضم هذا الواقع القاتم، ان عواقب الصراع الجاري في اوروبا، مصحوبةً مع دمار اهراءات القمح الأكبر في لبنان الناتج عن انفجار مرفأ بيروت في آب 2020، أدّت الى تفاقم الأزمة.

وقال: "علينا ألا ندق ناقوس خطر انعدام الأمن الغذائي فقط، بل علينا ان نتصرف بسرعة، وحزم وبصورةٍ جماعية. لهذه الغاية، انضممنا الى “خارطة الطريق للأمن الغذائي – النداء من أجل العمل" ونشكركم على هذه المبادرة".

كلام بو حبيب جاء خلال اجتماع وزاري حول الأمن الغذائي في الأمم المتحدة برئاسة وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية آنتوني بلينكن، أكّد فيه أن الدمار الكبير الذي تسبب به انفجار مرفأ بيروت حدّ من تدفق المواد الغذائية مّما أدّى الى ارتفاع اسعار هذه المواد لتصبح بعيدة عن متناول العديد، ذاكرًا أنّ الصراع في أوروبا أضاف تحديات جديدة على واقع لبنان الصعب، خصوصاً ان لبنان يتصدّر لائحة الدول التي تعتمد على القمح الأوكراني. فإن حاجة لبنان الشهرية تُقدّر بـ50,000 طن من القمح، كما ان لبنان يعتمد على الواردات لتأمين حوالي 85% من حاجاته الغذائية.

في السياق عينه، لفت بو حبيب الى أن الحكومة اتخذت اجراءات عملية لتخفيف وطأة هذه المشكلة: "فنحن نتخذ الخطوات لتحفيز زيادة الانتاج المحلّي ونعمل على تأمين اتفاقات مع عدد من الدول لإستيراد القمح بأسعارٍ مقبولة"، مشدّدًا على أنّ هذه الأزمة العالمية تتطلب حلولًا على المستوى العالمي وليس فقط على المستوى الوطني.