انتخابات لبنان 2022: من هم الفائزون حتى الساعة؟

16 أيار 2022 23:17:20 - آخر تحديث: 17 أيار 2022 00:27:45

في سياق نتائج الانتخابات النيابية المنتظرة، والتي تشكّل مفاجآت في بعض الدوائر، يواصل وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي الإعلان عن النتائج، وقد أعلن مولوي النتائج التالية:
 
دائرة الجنوب الثانية صور وقرى صيدا:
نبيه بري، حسن عز الدين، حسين جشي، علي خريس، عناية عز الدين، عادل عسيران، وميشال موسى.

دائرة الشمال الثالثة:

الشمال الثالثة هم ستريدا طوق، فادي كرم، غياث يزبك، جبران باسيل، ميشال معوض، طوني فرنجية، ملحم طوق، جورج عطالله، أديب عبد المسيح وميشال الدويهي. 

دائرة الجنوب الأولى:
غادة أيوب، عبد الرحمن البزري، أسامة سعد، سعيد الأسمر، وشربل مارون مسعد.

 
دائرة البقاع الأولى: زحلة
ميشال ضاهر، بلال الحشيمي، جورج عقيص، الياس اسطفان، سليم عون، جوج بوشكيان، ورامي أبو حمدان.
 
دائرة البقاع الثالثة: بعلبك الهرمل
حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، إيهاب حمادة، علي المقداد، ابراهيم الموسوي، أنطوان حبشي، جميل السيد، ينال الصلح، وملحم الحجيري.
 
دائرة جبل لبنان الأولى: جبيل وكسروان 
زياد الحواط، رائد برو، ندى البستاني، نعمة افرام، شوقي الدكاش، فريد الخازن، سيمون أبي رميا، وسليم الصايغ.
 
دائرة البقاع الثانية: البقاع الغربي راشيا
قبلان قبلان، وائل أبو فاعور، ياسين ياسين، حسن مراد، شربل مارون، وغسان السكاف.
 
جبل لبنان الثالثة: بعبدا
علي عمار، بيار بو عاصي، هادي أبو الحسن، آلان عون، فادي علامة، وكميل شمعون.

جبل لبنان الرابعة: الشوف عاليه

تيمور جنبلاط، مروان حمادة، بلال عبدالله، أكرم شهيب، راجي السعد، نزيه متى، جورج عدوان، نجاة عون، سيزار أبي خليل، حليمة قعقور، غسان عطالله، فريد البستاني ومارك ضو.

المتن الشمالي

ملحم الرياشي، سامي الجميل، الياس حنكش، ابراهيم كنعان، هاغوب بقردونيان، الياس بو صعب، رازي الحاج وميشال المر.

بيروت الأولى:

غسان حاصباني، نقولا صحناوي، نديم الجميّل، جان طالوزيان، بولا يعقوبيان، آغوب ترزيان، جهاد بقردوني، سينتيا زرازير.

حاصبيا مرجعيون:

 حسن فضل الله، محمد رعد، علي فياض، هاني قبيسي، علي حسن خليل، أشرف بيضون، الياس جرادي، أيوب حميد، فراس حمدان، قاسم هاشم، ناصر جابر

حوار
وأكد مولوي، في رد على أسئلة الصحافيين، أنه "مندوب اللبنانيين في الانتخابات"، لافتا إلى أن "الشفافية هي سمة الانتخابات القائمة".
 
وأوضح "أنه لم تجر أي عملية فرز في الظلام، وأن ما أعلنته لادي غير صحيح، فما حصل أن الكهرباء انقطعت داخل غرفة مركز الاقتراع في سوكلين الكرنتينا فتم رفع القابس، وعاد التيار بثوان معدودة قبل بدء عملية الفرز وقبل فتح الصندوق الذي كان محكم الاقفال"، وقال: "رغم كل الظروف، أجرينا انتخابات قليلة الشوائب، مع طموحنا بإجرائها من دون شوائب بتاتا".
 
ورفض مولوي "وصف الانتخابات بالمخيبة للآمال قياسا بانتخابات 2018"، وقال: "في كل الانتخابات حول العالم هناك نسب تصويت. نحن دعونا اللبنانيين إلى المشاركة بكثافة في الاقتراع لنقل لبنان الى لبنان الغد بالاصرار والعزيمة والامل ونصل الى لبنان الذي نرغب فيه".
 
أضاف: "لبنان لنا جميعا، ويجب أن نشارك في إنقاذه، وهو يبقى البلد الواحد العربي الأصيل الذي يتميز بميزات فريدة، فهو لا يشبه إلا لبنان".
 
وأوضح ردا على سؤال أن "نسبة اقتراع المغتربين كانت للدوائر التي شهدت اقتراعا قويا في الداخل"، وقال: "تأملنا من نسبة اقتراع المغتربين والموظفين أن تكون المشاركة في الداخل أعلى".
  
أضاف: "كل المشاكل والاشكالات الامنية واللوجستية والادارية تم حلها سريعا، ولم يحرم أحد من الاقتراع، وما حصل بسيط، في ظل وجود 6900 قلم".
 
وأشار إلى أن "متسببي المشاكل ستتم ملاحقتهم عدليا وقضائيا".
 
وأوضح أن "الشوائب قليلة جدا نسبة إلى عدد الدوائر، والإشكالات التي حصلت خلال اليوم الانتخابي لا تذكر ولا تنال من صدقية هذه الانتخابات، وتمت معالجتها في حينها، وتمكنا من تأمين الكهرباء بشكل ممتاز، والأجهزة الأمنية كانت في جهوزية".

وأكد أن "الانتخابات نزيهة وشفافة، والمرشح الذي اعترض في بعلبك الهرمل نجح"، لافتا إلى أن "الأحداث التي حصلت لم تؤثر على نتيجة الانتخابات".
 
وأشار إلى أن "الإنتخابات كانت ناجحة جدا، فلا شوائب تذكر وكل الإشكالات عولجت بسرعة".
 
ونفى "أن تكون هناك صناديق مفقودة في الاغتراب، والصندوق رقم 18 الآتي من ألمانيا ليس مفقودا".